advertisement

من رجل عادي إلى اقوى عملاق: قصة أنجوس ماكاسكيل

0 887

هل تعتقد أن العمالقة هم شخصيات خيالية تظهر في القصص والأفلام؟ هل تظن أنهم يولدون بأحجامهم الضخمة أو يصبحون كذلك بسبب مرض ما؟ هل تعلم أن هناك شخصاً كان عادياً في طفولته ثم أصبح عملاقاً في رجولته دون أي سبب واضح؟ هذا ما حدث لأنجوس ماكاسكيل، وهو أطول “عملاق حقيقي” في التاريخ بحسب موسوعة غينيس للأرقام القياسية. وهو شخصية مدهشة وشجاعة، فقد عاش حياة مليئة بالمغامرات والتحديات بسبب حجمه.

advertisement

ولد أنجوس في اسكتلندا عام 1825، وكان صغير الحجم عند الولادة. لم يتوقع الأطباء أن يعيش، لكنه نجا بأعجوبة. عندما كان في الثامنة عشرة من عمره، حاول الانضمام إلى الجيش خلال الحرب العالمية الأولى، لكنه رُفض مرتين بسبب قصر قامته. كان طوله حينها 143 سم (4’8 بوصات)، وهو ما يعتبر قزماً بالتعريف الطبي.

لكن حياته تغيرت بشكل جذري عندما بدأ ينمو بشكل مفاجئ وسريع في سن 24. هذا النمو كان ناتجاً عن صفات وراثية فريدة، وليس بسبب أي خلل في الغدة النخامية أو الورم. هذه الصفات جعلت جسده يزداد طولاً وحجماً بشكل طبيعي. ازداد طوله وحجمه بشكل مستمر حتى وصل إلى 236 سم (7’9 ″) في عام 1854. كان هذا يعني أنه أصبح عملاقاً بالتعريف الطبي.

لكن هذا النمو لم يكن بلا ثمن. فقد تعرض آدم للعديد من المشاكل الصحية والإجتماعية بسبب ضخامته. اضطر إلى ارتداء ملابس خاصة والسفر في سفن كبيرة. تحدى العديد من الرجال قوته وشجاعته. انضم إلى السيرك في عام 1849، حيث قام بجولة في كوبا وجزر الهند الشرقية قبل الذهاب إلى أوروبا وأمريكا الشمالية. افتتح متجرا وذهب إلى العقارات بعد التقاعد. في عام 1863، توفي بسبب حمى الدماغ.

advertisement

أنجوس ماكاسكيل هو مثال فريد على كيفية تأثير الوراثة على نمو الإنسان. هو أيضاً شخصية مثيرة للاهتمام والإعجاب، فقد تحدى التصورات المألوفة عن القزامة والعمالقة، وعانى من حالة نادرة جداً.

قدرته الخارقة

advertisement

ترددت شائعات عن مكاسكيل لمآثر القوة مثل رفع مرساة السفينة التي تزن 2800 رطل (1270 كجم) إلى ارتفاع الصدر، والقدرة على حمل البراميل التي يزيد وزنها عن 350 رطلاً (160 كجم) تحت كل ذراع أو كما يُقال أنه قادر على رفع مائة وزن، أي 112 رطلاً (50.8 كجم)، بإصبعين واحتفظ بها على مسافة ذراع لمدة عشر دقائق.

في عام 1849، دخل مجال الأعمال الاستعراضية وذهب للعمل في سيرك بي تي بارنوم ، حيث ظهر بجانب الجنرال توم ثامب . في عام 1853 قام بجولة في جزر الهند الغربية وكوبا. سمعت الملكة فيكتوريا قصصًا عن قوة ماكاسكيل العظيمة ودعته للمثول أمامها لتقديم مظاهرة في قلعة وندسور ، وبعد ذلك أعلنته “أطول وأقوى وأقوى رجل يدخل القصر على الإطلاق”، وقدمت له اثنين من الهدايا. خواتم الذهب في التقدير.

advertisement

كان الصيادون في سانت آن يحسدون قوة ماكاسكيل. أثناء قيامهم بإنقاذ قواربهم بجهد كبير، وضع ماكاسكيل ثقله تحت قاربه الذي يبلغ وزنه طنين، وقلبه على أطراف عارضته، وبحسب ما ورد أفرغ مياه الآسن. وبحسب ما ورد قام بمفرده بتثبيت صاري بطول 40 قدمًا (12.2 مترًا) في مركب شراعي. وقيل أيضًا أنه كان قادرًا على رفع حصان كامل النمو فوق سياج يبلغ ارتفاعه أربعة أقدام.

هناك روايات مختلفة عن حادثة مرساة ربما حدثت في نيويورك أو نيو أورلينز . يبدو أن البحارة الفرنسيين سخروا من ماكاسكيل لرفع مرساة ملقاة على الرصيف، والتي قُدر وزنها بـ 2200-2700 رطل (998-1220 كجم). فعل ماكاسكيل ذلك بسهولة وسار به إلى الرصيف، لكن إحدى مثقوبة المرساة اصطدمت بأحد كتفيه، مما أدى إلى إصابته بالشلل. ولكن لم يكن هذا هو سبب وفاته، فقد عاش بعد ذلك سنوات عديدة. بعد مسيرة مهنية استعراضية أظهرت حجمه وقوته في أوروبا وأمريكا الشمالية، عاد إلى مجتمعه الأصلي في إنجليش تاون واشترى طاحونة طحن ومتجرًا عامًا والعديد من العقارات الأخرى.

وفاته

في صيف عام 1863، قام ماكاسكيل برحلة إلى العاصمة الاستعمارية في هاليفاكس ، حيث كان يخطط لبيع المنتجات وشراء المخزون لمتجره الذي سيحتاجه لموسم الشتاء من تجار الجملة في المدينة. أثناء الرحلة، أصيب فجأة بمرض خطير وتم إعادته إلى سانت آن، حيث أعادته عائلته إلى منزل والديه. تم إطالة سرير طفولته الأصلي على عجل ووضعه في غرفة المعيشة لتوفير الرعاية له. كان تشخيص الطبيب هو حمى الدماغ . بعد مرض دام أسبوعًا، توفي ماكاسكيل بسلام أثناء نومه في 8 أغسطس .حزنت المقاطعة بأكملها عليه ودُفن في مقبرة إنجليشتاون جنبًا إلى جنب مع والديه.وتم انشاء متحف كاملاً له (متحف العملاق ماكاسكيل) يحتوي على تمثال بنفس حجمه وشكله،وايضاً على محتويات منزله والأدوات التي يستخدمها.

advertisement

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.