advertisement

احداث الحملة الفرنسية على مصر

0 272

في نهاية القرن الثامن عشر، شن الجنرال الفرنسي نابليون بونابرت حملة عسكرية على مصر والشام، بهدف توسيع نفوذ فرنسا في المنطقة وإضعاف بريطانيا التي كانت تسيطر على الهند. ولكن هذه الحملة لم تكن مجرد مغامرة عسكرية، بل كانت أيضا مشروعا ثقافيا وعلميا، حيث أرسل نابليون مع جيشه مجموعة من العلماء والفنانين والمستشرقين لدراسة وتوثيق تاريخ وحضارة مصر. في هذا المقال، سأتناول أهم أحداث وآثار الحملة الفرنسية على مصر.

advertisement

قرار الحكومة الفرنسية بشأن الحملة

في ١٢ أبريل عام ١٧٩٨م، أصدرت حكومة الديركتوار في فرنسا قرارا بتشكيل جيش الشرق بقيادة الجنرال نابليون بونابرت، وأمرته بالانطلاق إلى مصر لطرد الإنجليز من المشرق وهدم نفوذهم التجاري في البحر الأحمر. كانت حكومة الديركتوار تبرر هذا القرار بأن حكام مصر، المماليك، قد أصبحوا حلفاء للإنجليز وأعداء للفرنسيين، وأنه كان من واجبها أن تقتص منهم وتفتح طريقا جديدا للجمهورية الفرنسية للوصول إلى الهند. كما كانت تسعى إلى منافسة إنجلترا في نفوذها الإستعماري في المنطقة.

تجهيزات نابليون للحملة

advertisement

بعد أن تولى نابليون قيادة جيش الشرق، باشر في تجهيز معداته وإختيار جنوده وضباطه. اختار معظم جنوده من جيش إيطاليا، الذي حقق معه انتصارات عظيمة في حروب سابقة، وضم إليهم بعض كتائب من جيش الراين. بلغ عدد جنوده ٣٦ ألف مقاتل، من بينهم صفوة من قادة فرنسا، مثل بيرتير، وديزى، وكلبر، وبوان. كما أصطحب معه طائفة من علماء فرنسا وخبراء في كافة المجالات. غادر نابليون طولون في ١٩ مايو عام ١٧٩٨م بأسطول بحري مؤلف من ٣٢٨ سفينة، ووصل إلى الإسكندرية في ١ يوليو من نفس العام.

احتلال الإسكندرية والزحف نحو القاهرة

في ليلة ٢ يوليو، هبطت طلائع الجيش الفرنسي على شاطئ غرب الإسكندرية، وزحفت نحو المدينة التي احتلتها في اليوم التالي. بعد أن ثبت نابليون قدمه في الإسكندرية، أخذ يزحف نحو القاهرة بطريق دمنهور، وهو أقصر طريقين ممكنين من الإسكندرية إلى القاهرة. في شبراخيت، التقى نابليون بجيش مراد بك، أحد حكام المماليك، وهزمه في معركة سريعة. اضطر مراد بك إلى التقهقر إلى القاهرة للاستعداد للمعركة الفاصلة. في ٢١ يوليو، وصل نابليون إلى إمبابة، حيث كان ينتظره جيش المماليك بقوة كبيرة. اشتبك الجيشان في معركة عنيفة، انتهت بانتصار نابليون وفرار مراد بك ومماليكه. بذلك، اعتلى نابليون عرش مصر.

سياسة نابليون في مصر

advertisement

لم تكن مهمة نابليون في مصر حربية فحسب، بل كان مطالبا بإدارة شؤون بلاد ذات حضارة قديمة وديانة مختلفة عن فرنسا. كان يجب عليه أن يتعامل مع عدة عناصر سياسية واجتماعية متشابكة، منها حكام المماليك، والسلطان العثماني، والأزهر، والأهالي. رأى نابليون أن أفضل سياسة يتبعها في مصر هي أن يظهر احتراما لديانة وعادات المصريين، وأن يجامل تركيا قدر المستطاع، وأن يبرز أن هدفه هو تحرير مصر من طغيان المماليك وإقامة حكومة أهلية تضم المصريين. كما سعى نابليون إلى تطوير مصر اقتصاديا وثقافيا وعسكريا، وإظهار فضائل الثورة الفرنسية للشعب المصري.

نابليون بونابرت على أبواب القاهرة!

ويشار إلى أن نابليون بونابرت وصل إلى أرض مصر في يوم ٢ يوليو عام ١٧٩٨م دون مواجهة أي صعوبات كبيرة. قام بالاستيلاء على مالطة في طريقه إلى هناك. وعند وصوله إلى الإسكندرية، واجه مقاومة طفيفة تمت السيطرة عليها بسرعة. وبذلك، فقد فقدت الإسكندرية بريقها القديم وأصبحت مجرد قرية تضم عددًا قليلاً من السكان وغير محصنة دفاعياً.

كان القنصل الفرنسي السابق شارل ماجالون حقًا عندما رافق القائد العام في رحلته على سفينة أميرال البحر المسماة “الشرق”. ترك بديلاً عنه ليستقبلهم على ظهر السفينة. وأخبرهم أن الأميرال الإنجليزي “ينلمون”، الذي كان يبحث عن أسطولهم، غادر الإسكندرية قبل قليل.

advertisement

بعد مرور عدة أيام، تقدم جيش الشرق في طريقه نحو القاهرة. وكانت فكرة احتلال مصر في منتهى الغرابة في ظل الصيف الحار والرمال الشاسعة. فقد كان جنود الفرنسيين غير ملائمين تمامًا للأجواء الحارة، وقبعاتهم غير كافية لحمايتهم من الشمس. كانوا يرتدون أحذية جلدية عالية الرقبة تحيط بساقيهم، وكانوا يعانون من الحر والعطش. سقط بعضهم على الطريق، وانتاب اليأس البعض الآخر حتى قاموا بالانتحار بالرصاص أو رموا أنفسهم في النيل.

كان الجنود الفرنسيون يخشون المماليك وسيوفهم المعقوفة، حيث يقال إنهم يستطيعون قطع العدو إلى نصفين بضربة واحدة. ومع ذلك، بدأوا يطمئنون بعد المواجهات الأولى بشأن القدرات الفعلية لتلك المليشيات. فقد كانت تتميز بالشجاعة ولكنها كانت متهورة إلى حد كبير.

يشير المؤرخون إلى أن المماليك تعرضوا للهزيمة أمام التشكيلات العسكرية الفرنسية المربعة في معركة الأهرام الشهيرة التي وقعت في إمبابة بعيدًا عن الأهرامات في ٢١ يوليو. ويقال إن مراد بك وإبراهيم بك هربوا من مصر في تلك الفترة، بعد أن كانوا يهيمنون عليها من الصعيد إلى الدلتا، ومعهم الحاكم. ولم تعد هناك سلطة في القاهرة بعد أن سلب الجمهور الغاضب قصور المماليك وتم هجرها.

advertisement

أصدر نابليون بونابرت بيانًا رسميًا باللغة العربية يقول: “يا مصريون، نحن هنا لإزالة المماليك الذين يستغلون الفرنسيين بالذل والاحتقار، ويستولون على ثروات التجار وثروات السلطان. أما المشايخ والعلماء وأصحاب المرتبات والرعية، فيمكنهم أن يعيشوا في منازلهم بسلام.”

ماذا فعل نابليون لكي يستقر فى مصر؟

لتحقيق استقرار مصر، قام نابليون بعدة إجراءات. وفقًا للمؤرخ الفرنسي فولني، لتحقيق الاستقرار في مصر، كان عليه أن يشن ثلاث حروب. الحرب الأولى كانت ضد إنجلترا، الحرب الثانية ضد الباب العالي (الدولة العثمانية)، والحرب الثالثة، التي كانت الأصعب، كانت ضد المسلمين.

advertisement

عندما وصل بونابرت إلى الإسكندرية، أعلن بصراحة عقيدته الدينية بمساعدة فينتور دي بارادي، وهو أحد أبرز علماء الحملة. وأصدر بيانًا يقول فيه: “بسم الله الرحمن الرحيم، لا إله إلا الله، لا ولد له ولا شريك له في ملكه، من طرف الفرنساوية بونابرته يعرف أهل مصر جميعًا أن الصناجق الذين يتسلطون في البلاد يتعاملون بالذل والاحتقار في حق الملة الفرنساوية ويظلمون تجارها بأنواع الإيذاء والتعدي”.

وأشار إلى أن المماليك المجلوبين من بلاد الأبازة والجراكسة هم من يفسدون في المنطقة الجمال الذي لا يوجد مثله في العالم. وأكد أن الله سبحانه وتعالى قد حكم على القضاء على دولتهم. وقد وجه نابليون كلمته للمصريين، قائلاً: “يا أيها المصريون، قد قيل لكم إنني نزلت بهذا الطرف إلا بقصد إزالة دينكم، فذلك كذب صريح لا تصدقوه، وقولوا للمفترين إنني ما قدمت إليكم إلا لخلص حقكم من يد الظالمين وإنني أكثر من المماليك أعبد الله سبحانه وتعالى وأحترم نبيه والقرآن العظيم”.

بناءً على صعوبة ممارسة نفوذه مباشرة على السكان المحليين، اعتمد نابليون على وسطاء. وفي وصيته إلى كليبر، طلب منح الرؤساء للمصريين، وإلا فإنهم سيختارونهم بأنفسهم. وقال: “لقد فضلت العلماء والفقهاء في القانون، لأنهم رؤساء بحكم الطبيعة ولأنهم شارحو القرآن، ولأن أكبر العقبات التي عانينا منها ولازلنا نعاني تنشأ من الأفكار الدينية، ولأن العلماء لديهم أخلاق طيبة ويحبون العدالة وهم أغنياء، وتحركهم مبادئ أخلاقية طيبة، لا جدال أنهم الأكثر أمانة في البلاد. إنهم لا يعرفون مسلحة ولا يجيدون ركوب الخيل أو المناورات العسكرية، ولا يجيدون تصور القيام بحركة”.وهكذا، بذل نابليون جهودًا لتحقيق الاستقرار في مصر وللتعامل مع القوى السياسية والدينية في المنطقة.

بونابرت يشكل ديوان إستشارى يضم كبار العلماء الموظفين

أقام نابليون ديوانًا استشاريًا يضم كبار العلماء والموظفين في الدولة، بالإضافة إلى الأقاليم. وقد تم تعيين أعضاء من الإدارة العثمانية السابقة، بقيادة ضابط فرنسي، للحفاظ على النظام وتنظيم الشؤون الحكومية. في البداية، اقترح نابليون على العلماء ارتداء وشاح يحمل الألوان الثلاثة للعلم الفرنسي، ولكنهم رفضوا هذا الاقتراح واستنكروه. وفي النهاية، تخلّى عن فكرة فرض تعليق شارة تحمل الألوان الفرنسية. وعلى الرغم من ذلك، انتشرت هذه الشارة بين سكان القاهرة الذين كانوا يعانون من الرعب بسبب أعمال القمع التي قام بها الفرنسيون بعد الثورة في أكتوبر عام ١٧٩٨م. وكانوا يقومون بسحب هذه الشارة من أولئك الذين يحملونها إذا اعتبروهم غير جديرين بها.

يذكر أنه حدث الكثير من سوء الفهم والنزاعات، حيث لم يفهم السكان إجراءات الصحة المختلفة لمكافحة انتشار الأمراض، مثل جمع القمامة ورش المبيدات في الشوارع. ولم يفهموا أهمية إضاءة الشوارع ليلاً للحفاظ على الأمن. ووصل السوء فهمهم إلى أوجه عندما أمرت السلطات الفرنسية بإزالة أبواب الأحياء الثقيلة التي كانوا يغلقونها ليلاً لأغراض الأمن.

دخول الجنود الفرنسيون الجامع الأزهر بخيولهم

عندما دخل الجنود الفرنسيون الجامع الأزهر، كانت هناك مفاجأة كبيرة باندلاع ثورة القاهرة الأولى، التي تم تحريضها بناءً على نداءات من القسطنطينية لشن حرب مقدسة. ومع ذلك، لم يتردد الجيش في التدخل وقذف الجامع الأزهر بالمدفعية. يذكر الجبرتي في كتابه أن الجامع الأزهر الشهير تعرض لتدنيس شديد على يد الغاضبين بسبب وفاة العديد من المواطنين، بما في ذلك الجنرال ديبوي، قائد جيش العاصمة.وعندما دخل الجنود الفرنسيون الجامع الأزهر، قاموا بربط خيولهم بعمود القبلة المقدسة وبدأوا في ارتكاب أعمال النهب والتدمير. قد نهبوا وخربوا القاعات المجاورة والملحقات، وحطموا الفوانيس والقناديل، ورموا الكتب الدينية، بما في ذلك نسخ القرآن، على الأرض والبصاق. قاموا بدوسها وتدنيسها بأحذيتهم، ولطخوا الموقع بالبول والبراز. وقد تمت عمليات قتل بلا رحمة، حيث قال بونابرت: “قطعنا رؤوس حوالي ثلاثين شخصًا في كل ليلة”.كان بونابرت مقتنعًا بأنه يجب إشاعة الرعب لتحقيق الاحترام والخوف. ولذلك، اتخذت تلك الأفعال المروعة لإظهار القوة وإرهاب السكان المحليين.

التحديات السياسية والثقافية التي واجهها نابليون في مصر

لم يكن الاستيلاء على مصر بالأمر السهل لنابليون. واجه العديد من التحديات السياسية والثقافية خلال فترة حكمه. كان هناك مقاومة قوية من قبل الأمازيغ والعثمانيين والمصريين المحليين. كما تعرضت القوات الفرنسية لهجمات مستمرة وانتفاضات شعبية. علاوة على ذلك، واجهت الحملة الفرنسية تحديات ثقافية، حيث قامت بدراسة الحضارة المصرية القديمة وإجراء العديد من الأبحاث العلمية والأثرية.

نهاية الحملة الفرنسية على مصر

انتهت الحملة الفرنسية على مصر بفشل نابليون في تحقيق هدفه النهائي في الوصول إلى الهند. تعرضت القوات الفرنسية لضغوط من قبل التحالف البريطاني والعثماني، وواجهت صعوبات في الحفاظ على الاستقرار في مصر. في النهاية، قرر نابليون الانسحاب من مصر والعودة إلى فرنسا لمواجهة التحديات الداخلية ومواصلة مسيرته السياسية.

advertisement

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.