موضوعات

موضوع بحث عن الوضوء وفوائده

موضوع بحث عن الوضوء وفوائده

مقدمة بحث عن الوضوء

يعد الوضوء من الفرائض اليومية الهامة في حياة المسلم سواء كان الوضوء من أجل الصلاة أو من أجل الطهارة عامة.يحث المسلم يومياً على وضوئه بإستمرار لأنها نور من ظلمة الذنوب ولما يضفي على الأعضاء من وضاءة بغسلها،ولذلك سميت في الشرع بالوضوء.كما أن للوضوء أحكام وأركان  ذكرها الله عز وجل في كتابه في القرأن الكريم في أية الوضوء ،وفيها علمنا طريقة الوضوء الصحيحة ،وأيضاً فيها ذكر سبب فرضها علينا بقوله تعالى:”مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَٰكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ“. ولذلك فالوضوء شرط من شروط صحة الصلاة اي لا تصح الصلاة بدونها،ويجب على المسلم اتباع خطواتها وأحكامها كما أمرنا الله ورسوله ،حتى تتم على أكمل وجه.سنقوم في هذا البحث بذكر أهم عناصر الوضوء الذي يجب على كل مسلم أن يعرفها مثل المفهوم و الأركان والنواقض والسنن.

مفهوم الوضوء

الوضوء لفظ مأخوذ من الوضاءة بمعنى الحسن والنظافة،ويقصد به في الشرع بالطهارة المائية على عكس التيمم “الطهارة بالتراب”.وهي طهارة تخص إيصال الماء لأعضاء معينة في الجسم (الوجه واليدين والرأس والرجلين) ،على صفة وترتيب مخصوص بنية التعبد كالصلاة أو قراءة القرأن أو الدعاء.

الوضوء في القرأن والسنة

الوضوء في القرأن: ذكر الله عز وجل في كتابه الكريم في الآية رقم 6 من سورة المائدة ،كيفية الوضوء وأحكامه ،واحكام التيمم عند تعذر الوضوء بالماء .فيقول عز وجل:”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ ۚ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَٰكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”.

الوضوء في السنة: عن ابو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:”لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ”.وعن عثمان بن عفان -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:”من توضَّأ فَأَحْسَن الوُضُوءَ، خَرَجَتْ خَطَايَاهُ مِنْ جَسَدِهِ حَتَّى تَخْرُج مِنْ تَحْتِ أَظْفَارِه”.

حكم الوضوء

يختلف حكم الوضوء من عبادة لأخرى، فقد يكون واجبًا على المسلم، وقد يكون مندوبًا، وقد يكون مكروهًا، وقد يكون محرَّمًا.(1)تعريف الوضوء وفضله وحكمه-alukah.net

  • واجب: يعد الوضوء شرطاً من شروط صحة الصلاة وركناً اساسياً فيها،ولذلك فحكمه واجباً بالإجماع على كل مسلم محدث أراد الصلاة ،فرضاً كانت او نفلاً.
  • مندوب: يستحب الوضوء في بعض الأوقات مثل الوضوء قبل النوم،والوضوء قبل الدعاء ،والوضوء قبل قراءة القرأن،ويدل على ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :”..إني كرهت أن أذكر الله – عزَّ وجلَّ – إلا على طهر، أو قال: على طهارة”.وقوله أيضاً :”إذا أتيت مضجعك، فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن..”.
  • مكروه: يعد بعض الفقهاء أن الوضوء بعض الوضوء مكروها لما فيه من اسراف ،واستدلو بحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم حين جائه يسأله عن الوضوء، فأراه ثلاثًا ثلاثًا، قال:” هذا الوضوء، فمن زاد على هذا فقد أساء وتعدى وظلم”.
  • محرم: يحرم الوضوء بالماء الغير مشروع كالماء المغصوب أو الماء الغير طاهر ،أو بالوضوء بغير الماء كالوضوء بلبن.

كيفية الوضوء

وضحت أية الوضوء في سورة المائدةكيفية الوضوء وترتيبه،وهو كالتالي:

  1. النية: وتكون قلباً وليست جهراً ،فهي ركن اساسي في كل الأعمال ،فلا يصح الوضوء بدون نية لقوله تعالى :”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ”،أي اذا نويتم.
  2. غسل الوجه: غسل الوجه ثلاثاً ويكون غسل الوجه من منبت شعر الرأس المعتاد إلى ما انحدر من اللحية طولا ومن الأذن إلى الأذن عرضا.
  3. غسل اليدين الى المرفقين: ويكون الغسل من اطراف الأصابع حتى المرفقين.
  4. المسح على الرأس: بوضع الأيد المبللة بالمياه على مقدّمة رأسه ثمّ المرور بهما على الرّأس والشّعر إلى نهايته، ثمّ العودة إلى مكان البدء.
  5. غسل الرجلين الى الكعبين.

نواقض الوضوء

  • كل ما خرج من السبيلين،قليلًا كان أو كثيرًا.
  • مس القبل أو الدبر بدون حائل.
  • زوال العقل بالنوم او الإغماء أو بالشراب كالمسكنات أو الخمور.
  • خروج الدم بكثرة،أو القيء الكثير.
  • لمس المرأة الأجنبية مطلقاً أي بشهوة وبدون شهوة.
  • الردة عن الإسلام.
  • أكل لحم الإبل
  • فعل المحرمات كالسب والسرقة وما الى ذلك.

سنن الوضوء

  • غسل اليدين قبل البدء في الوضوء.
  • الدعاء اثناء الوضوء وبعده.
  • المضمضة والإستنشاق في الوضوء.
  • مسح الأذنين باستخدام ماءٍ جديدةٍ.
  • التسمية عند بدء الوضوء.

فوائد الوضوء

  • تكون سبباً في بهاء ووضائة الوجه في الدنيا والأخرة.
  • يزيد من إطمئنان المسلم ويقوي إيمانه.
  • تغسل الخطايا والذنوب.
  • تزيد من الطهارة و النظافة الشخصية وهي سمة المؤمنين ،وتجعل المسلم طاهراً طوال اليوم ،فإنه يتوضأ خمس مرات يومياً على الأقل من أجل الصلاة.
  • يمثل الوضوء نظافة الأعضاء التي تتعرض للأتربة والتلوث والاتساخ من جسم الإنسان، مثل الوجه والفم والأنف واليدين والرأس والأذن والرجلين.
  • بقاء الوجه في نضرة وحيوية،فالوضوء قبل كل صلاة يجعل الوجه مضيئاً وصافياً لمقابلة ربه في الصلاة.
  • يعد الوضوء سبباً لحب الله،لقول الله تعالى في كتابه الكريم :”إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ”.

خاتمة بحث عن الوضوء

يعتقد البعض أن الوضوء هو فعل واجب متعلق بالصلاة فقط وليس لأي عبادة غيرها ،ولهذا وجب التنويه من خلال موضوعنا هذا بعنوان البحث عن الوضوء وفوائده ،أن الوضوء لم يشرع للصلاة فقط بل لكثير من العبادات من الذكر والدعاء وقراءة القرأن ،لما يعود على المتوضئ من فوائد عظيمة منها الحسن والبهاء وغسل الخطايا وكأنه نشأ على فطرة جديدة بمجرد الوضوء مما تجعل أعماله أكثر قبولاً ومحبة من الله عز وجل،فيعود عليه بالخير والبركة والصلاح.

المصادر والمراجع[+]

السابق
صناعة العملات المعدنية وتطورها
التالي
قائمة أغلى العملات المعدنية القديمة

اترك تعليقاً