advertisement

ما هي الأشنات وكيف تتكون؟ فوائدها واضرارها

0 1٬297

الأشنات

advertisement

هي كائنات تعايشية تتكون من ترافق بين الفطريات والطحالب أو البكتيريا الزرقاء. هذه العلاقة تسمى بالتكافل، وهي علاقة متبادلة الفائدة بين كائنين من مملكات مختلفة. في هذه العلاقة، يقوم الفطر بتوفير الماء والمعادن والحماية للطحلب أو البكتيريا، بينما يقوم الطحلب أو البكتيريا بإنتاج السكر عن طريق التمثيل الضوئي وتزويد الفطر بالغذاء.

كيف تتكون الأشنات؟

الأشنات تتكون عندما يلتقي جزء من الفطر (سواء كان بوغًا أو جزءًا من خيطه) مع جزء من الطحلب أو البكتيريا في بيئة مناسبة. يحدث هذا عادة على سطح صخرة أو شجرة أو تربة. يبدأ الفطر في نمو خيوطه حول خلايا الطحلب أو البكتيريا ويشكل طبقة خارجية تسمى قشرة. هذه القشرة تحمي الأشنة من التجفاف والإصابات. في داخل القشرة، يوجد طبقة رقيقة من خلايا الطحلب أو البكتيريا، وهذه تسمى طبقة التمثيل الضوئي. هذه الطبقة تستقبل ضوء الشمس وتستخدمه لإنتاج السكر. تحت طبقة التمثيل الضوئي، يوجد طبقة سُفلى من خيوط الفطر، وهذه تسمى طبقة المِدُولَّة. هذه الطبقة تستولد الماء والمعادن من السطح المستضاف وتنقلها إلى باقي أجزاء الأشنة.

advertisement

أشكال وأنواع الأشنات

الأشنات لها أشكال وألوان مختلفة حسب نوع الفطر والطحلب أو البكتيريا المشاركين في الترافق. يمكن تصنيف الأشنات إلى أربع فئات رئيسية حسب شكلها:

advertisement

  • الأشنات التُّصَّانِية: هذه هي أشهر أنواع الأشنات، وهي تظهر على شكل قصائد صغيرة مستديرة أو مُسْتَطِيلَة على سطح صخرة أو شجرة. لهذه الأشنات قشرة خارجية صلبة وغالبًا ما تكون ملونة بالأخضر أو الرمادي أو الأصفر أو البرتقالي. مثال على هذه الأشنات هو الأشنة العسلية (Xanthoria parietina)، وهي تنمو على الجدران والأسطح المعدنية.
  • الأشنات الحزازية: هذه هي أكبر أنواع الأشنات، وهي تظهر على شكل أوراق مسطحة أو مجعدة تنمو على سطح صخرة أو شجرة. لهذه الأشنات قشرة خارجية رقيقة ومرنة وغالبًا ما تكون ملونة بالأخضر أو الرمادي أو البني. مثال على هذه الأشنات هو الأشنة المُتَقَلِّبَة (Parmelia sulcata)، وهي تنمو على لحاء الأشجار والصخور.
  • الأشنات الخيطية: هذه هي أصغر أنواع الأشنات، وهي تظهر على شكل خيوط رفيعة وطويلة تتدلى من فروع الأشجار أو تغطي سطح التربة. لهذه الأشنات قشرة خارجية غير موجودة وغالبًا ما تكون شفافة أو بيضاء. مثال على هذه الأشنات هو الأشنة المُتَدَلِّية (Usnea sp.)، وهي تستخدم في الطب الشعبي لعلاج الجروح والحروق.
  • الأشنات الفُطْرِية: هذه هي أقل شيوعًا من أنواع الأشنات، وهي تظهر على شكل فطور صغيرة أو كبيرة تبرز من سطح صخرة أو شجرة. لهذه الأشنات قشرة خارجية غير متجانسة وغالبًا ما تكون ملونة بالبني أو الأسود أو الأحمر. مثال على هذه الأشنات هو الأشنة المُتَفَطِّرَة (Cladonia sp.)، وهي تستخدم في صناعة المستحضرات التجميلية والصابون.

فائدة وضرر الأشنات

advertisement

من فوائد الأشنات:

  • تساعد في تكسير الصخور وتحرير المعادن وتكوين التربة. الأشنات تستطيع النمو على الصخور الصلبة وتفرز أحماضًا تسبب تآكلها وتحولها إلى جزيئات صغيرة. هذه الجزيئات تمزج مع المواد العضوية التي تنتجها الأشنات وتشكل طبقة رقيقة من التربة. هذه التربة تسمح بنمو النباتات الأخرى على الصخور.
  • تثبت التربة وتمنع التآكل. الأشنات تغطي سطح التربة بطبقة متماسكة من خيوط الفطر وخلايا الطحلب أو البكتيريا. هذه الطبقة تحافظ على رطوبة التربة وتمنع انجرافها بفعل الماء أو الريح. كما تمنع نمو الأعشاب الضارة التي تستهلك الماء والمغذيات من التربة.
  • تحول ثاني أكسيد الكربون إلى أكسجين عبر التمثيل الضوئي. الأشنات تستخدم ضوء الشمس لإنتاج السكر من ثاني أكسيد الكربون والماء، وتطلق أكسجينًا كمادة ناتجة. هذه العملية تساهم في تخفيف ظاهرة الاحتباس الحراري وزيادة نسبة الأكسجين في الجو.
  • تثبت النيتروجين في التربة عبر بعض أنواع البكتيريا. بعض أنواع الأشنات، خصوصًا التي تحتوي على بكتيريا زرقاء، تستطيع استخلاص غاز النيتروجين من الجو وتحوله إلى مركبات نيتروجينية قابلة للاستخدام من قِبَلَِّ النباتات. هذه العملية تزيد من خصوبة التربة وتساعد في نمو النباتات الأخرى.
  • تزيِّن المناظر الطبيعية بألوانها المختلفة. الأشنات تضفي جمالًا وتنوعًا على المناظر الطبيعية بأشكالها وألوانها المتعددة. بعض الأشنات تستخدم كمؤشرات لجودة الهواء والماء، فكلما كانت ألوانها أكثر زهوًا وحيوية، كلما كانت البيئة أكثر نقاءًا.
  • تستخدم كغذاء لبعض الحيوانات كالرِّئْسَانِ. بعض الحيوانات، خصوصًا الرِّئْسَانِ، تتغذى على الأشنات كمصدر رئيسي للغذاء. هذه الحيوانات تستفيد من المغذيات والماء التي تحتويها الأشنات، وتساعد في نشر بذورها وجزيئاتها عبر برازها.
  • تستخدم كمادة صبغية ومادة طبية ومادة صناعية. الأشنات تحتوي على مواد كيميائية مختلفة تستخدم في صناعة الأصباغ والأدوية والمستحضرات التجميلية والصابون وغيرها. مثلا، بعض أنواع الأشنات التُّصَّانِية تستخدم لصبغ الصوف والقطن بألوان زاهية. بعض أنواع الأشنات الخيطية تستخدم لعلاج الجروح والحروق والالتهابات. بعض أنواع الأشنات الفُطْرِية تستخدم لإنتاج مادة مضادة للجراثيم تسمى يُسْنِيَّة (usnic acid).

من أضرار الأشنات:

  • تسبب حساسية لبعض الأشخاص. بعض الأشخاص يعانون من حساسية تجاه بعض أنواع الأشنات، خصوصًا التي تحتوي على بكتيريا زرقاء. هذه الحساسية تظهر على شكل حكة أو طفح جلدي أو سيلان أنف أو عطس أو ضيق في التنفس.
  • تؤثر سلبًا على نمو بعض النباتات. بعض أنواع الأشنات، خصوصًا التي تحتوي على فطور، تستطيع إفراز مواد سامة تسمى مُثَّارَات (allelopathic substances)، وهذه المواد تمنع نمو بعض النباتات المجاورة لها. كما أن بعض أنواع الأشنات التُّصَّانِية تستطيع اختراق لحاء الأشجار وتسبب جروحًا فيه، مما يعرضها للإصابة بالأمراض والآفات.
  • تتسبب في تلف بعض المنشآت البشرية. بعض أنواع الأشنات تستطيع النمو على الجدران والأسطح المعدنية والزجاجية والخشبية، وتسبب في تآكلها وتغيير لونها وتقليل قيمتها الجمالية والاقتصادية. كما أن بعض أنواع الأشنات تستطيع النمو داخل الأجهزة الإلكترونية والكهربائية، وتسبب في تلفها أو تقليل كفاءتها.

advertisement

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.