advertisement

غشاء البكارة انواعه واهمية وجوده عند الانثى

0 2٬630

غشاء البكارة هو طبقة رقيقة من الأنسجة تغطي جزئيًا فتحة المهبل عند بعض النساء. يعتبر هذا الغشاء في بعض المجتمعات دليلًا على عذرية المرأة وشرفها، ويتوقع منها أن تحافظ عليه حتى ليلة زفافها، وأن تنزل دمًا منه عند ممارسة الجماع لأول مرة. ولكن هل هذا الغشاء حقًا مهم للمرأة وصحتها وسعادتها؟ وهل هو فعلاً مؤشر صادق ودقيق على عذريتها؟ ومن أين جاء هذا المفهوم وكيف تطور عبر التاريخ والثقافات المختلفة؟في هذا المقال، سأحاول الإجابة على هذه الأسئلة بطريقة موضوعية وعلمية.

advertisement

أولاً تعريف غشاء البكارة

غشاء البكارة هو طبقة رقيقة من الأنسجة المرنة التي تغطي جزئيًا فتحة المهبل عند بعض النساء. يوجد هذا الغشاء عند معظم الإناث من الثدييات، ويعتقد أنه يحمي المهبل من العدوى أو الإصابات في مراحل النمو. يختلف شكل وحجم وموقع غشاء البكارة من امرأة إلى أخرى، ولا يوجد نمط محدد أو موحد له. بعض النساء قد يولدن بغشاء بكارة كامل أو مغلق، وبعضهن قد يولدن بغشاء بكارة مفتوح أو ممزق، وبعضهن قد لا يولدن بغشاء بكارة على الإطلاق. كما أن غشاء البكارة قد يتغير أو يتأثر بالعديد من العوامل، مثل التغيرات الهرمونية أو التغذية أو التمارين الرياضية أو استخدام الفوط الصحية أو إدخال الأصابع أو الألعاب الجنسية أو غيرها.

ولذلك، فإن غشاء البكارة ليس دليلًا قاطعًا على عذرية المرأة أو ممارستها للجنس. فالعذرية هي مفهوم اجتماعي وثقافي وديني، وليس حالة جسدية. والجنس هو نشاط تفاعلي ومتعدد الأبعاد، وليس حدثًا فرديًا وماديًا. ولا يمكن قياس هذين المفهومين بمجرد وجود أو عدم وجود غشاء رقيق في فتحة المهبل. فالغشاء لا ينزل دمًا بالضرورة عند ممارسة الجماع لأول مرة، ولا يتأثر بالضرورة بالجماع في المرات التالية. وهذه حقائق علمية مؤكدة من قبل الأطباء والباحثين في مختلف التخصصات .

advertisement

تسميته بهذا الاسم (بكارة)

advertisement

في اللغة العربية، يسمى غشاء البكارة أيضا غشاء العذرة، وهذه التسمية تعكس العلاقة بين هذا الغشاء ومفهوم العذرية أو البكارة، والذي يرتبط بالشرف والطهارة والأخلاق في بعض المجتمعات.في اللغة الإنجليزية، يسمى غشاء البكارة Hymen، وهذه التسمية تأتي من اللغة الإغريقية القديمة ὑμήν، والتي تحمل معنى تشريحي يقصد به الغشاء المخاطي المحيط أو المغطي للفتحة المهبلية. كما تحمل هذه التسمية معنى مجازيًا وهو الزواج، لأن Hymen كان إله الزواج عند الإغريق القدماء.وفي بعض الثقافات، يسمى غشاء البكارة بأسماء أخرى تعبر عن دوره في إثبات عذرية المرأة أو نزول دمه عند ممارسة الجنس لأول مرة. مثلا، في تركيا، يسمى غشاء البكارة kızlık zarı، والتي تعني حرفيًا “الغشاء الفتوي”. في إيران، يسمى غشاء البكارة پرده بکارت، والتي تعني “ستارة البكارة”. في باكستان، يسمى غشاء البكارة چھیلا، والتي تعني “القشرة” أو “الغلاف”.

انواعه

هناك أنواع مختلفة من غشاء البكارة، والتي تختلف في شكلها وحجمها ومرونتها من امرأة إلى أخرى.

advertisement

  • غشاء البكارة غير المثقوب: هو نوع نادر من غشاء البكارة، يغطي فتحة المهبل بالكامل، دون أن يسمح بخروج دم الحيض أو إدخال أي شيء. يتم تشخيص هذا النوع عند بدء الدورة الشهرية، حيث يسبب انحباس الدم في المهبل أو الرحم، وألم شديد في البطن. يتطلب هذا النوع تدخلاً جراحيًا لإجراء ثقب صغير في الغشاء، يسمح بخروج الدم وإدخال التامبون أو قضيب الزوج.
  • غشاء البكارة المثقوب الدقيق: هو نوع شائع من غشاء البكارة، يغطي فتحة المهبل بالكامل، مع وجود فتحة صغيرة جدًا في المركز، لا تزيد عن 2-4 ملم. يسمح هذا النوع بخروج دم الحيض بصورة طبيعية، لكن يسبب صعوبة في إدخال التامبون أو قضيب الزوج. قد يحتاج هذا النوع إلى تدخلاً جراحيًا لتوسيع الفتحة قليلًا، خصوصًا إذا كان مصحوبًا بألم أثناء محاولات الجماع.
  • غشاء البكارة ثنائي الفتحات: هو نوع نادر من غشاء البكارة، يغطي فتحة المهبل بالكامل، مع وجود فتحتين صغيرتين على جانبي الغشاء. يسمح هذا النوع بخروج دم الحيض بصورة طبيعية، ويمكن إدخال التامبون أو قضيب الزوج من خلال إحدى الفتحتين. قد يسبب هذا النوع شعورًا بالضيق أو الألم أثناء الجماع.
  • غشاء البكارة المقسم: هو نوع نادر من غشاء البكارة، يغطي فتحة المهبل بالكامل، مع وجود شق أو فجوة في وسط الغشاء. يسمح هذا النوع بخروج دم الحيض بصورة طبيعية.
  • غشاء البكارة المهاد: هو نوع شائع من غشاء البكارة، يغطي جزءًا من فتحة المهبل، مع وجود فتحة كبيرة في المركز، تشبه شكل المهاد أو التاج. يسمح هذا النوع بخروج دم الحيض بصورة طبيعية، ولا يسبب صعوبة في إدخال التامبون أو قضيب الزوج. قد لا يسبب هذا النوع ألمًا أثناء الجماع، ولا يحتاج إلى تدخلاً جراحيًا.
  • غشاء البكارة المهاد المفصول: هو نوع شائع من غشاء البكارة، يغطي جزءًا من فتحة المهبل، مع وجود فتحة كبيرة في المركز، تشبه شكل المهاد أو التاج، مع وجود شق أو فجوة في جانب واحد منه. يسمح هذا النوع بخروج دم الحيض بصورة طبيعية.
  • غشاء البكارة الشبيه بالقمر: هو نوع شائع من غشاء البكارة، يغطي جزءًا من فتحة المهبل، مع وجود فتحة كبيرة في المركز، تشبه شكل القمر أو الهلال. يسمح هذا النوع بخروج دم الحيض بصورة طبيعية، ولا يسبب صعوبة في إدخال التامبون أو قضيب الزوج.
  • غشاء البكارة المتدلي: هو نوع نادر من غشاء البكارة، يغطي جزءًا من فتحة المهبل، مع وجود فتحة كبيرة في المركز، مع وجود جزء من الغشاء متدليًا أو متدلدًا من أحد الجانبين. يسمح هذا النوع بخروج دم الحيض بصورة طبيعية، ولا يسبب صعوبة في إدخال التامبون أو قضيب الزوج. قد يسبب هذا النوع شعورًا بالضيق أو الألم أثناء الجماع، وقد يحتاج إلى تدخلاً جراحيًا لإزالة الجزء المتدلي.
  • غشاء البكارة المفقود: هو نوع شائع من غشاء البكارة، لا يغطي فتحة المهبل على الإطلاق، أو يغطيها بشكل ضئيل جدًا. قد يولد بعض النساء بهذا النوع، أو قد يفقدن غشاء بكارتهن بسبب عوامل مختلفة غير مرتبطة بالجنس، مثل التغيرات الهرمونية أو التغذية أو التمارين الرياضية. لا يؤثر هذا النوع على صحة المرأة أو سعادتها، ولا يقلل من قيمتها أو شرفها.

تطور مفهوم غشاء البكارة عبر التاريخ

  • في الحضارات القديمة، كان غشاء البكارة يرتبط بالخصوبة والإنجاب، وليس بالشرف أو العذرية. ففي مصر القديمة، كان يُعتقد أن غشاء البكارة هو جزء من رحم المرأة، وأن نزول دمه يدل على قدرتها على الإنجاب. كما في بابل، كان يُعتقد أن غشاء البكارة هو هدية من إلهة الحب إيشتار، وأن نزول دمه يدل على رضاها على الزوجين. كذلك في اليونان، كان يُعتقد أن غشاء البكارة هو رمز للإلهات الثلاث: أثينا، أرتميس، هيرا، وأن نزول دمه يدل على اختيار إحداهن للزوج.
  • في الديانات التوحيدية، بدأ غشاء البكارة يرتبط بالشرف والطهارة والأخلاق، وأصبح مطلبًا للزواج. ففي اليهودية، كان يُعتبر غشاء البكارة شرطًا لإبرام عقد الزواج (كتوبة)، وأن نزول دمه يدل على صحة العقد. كما في المسيحية، كان يُعتبر غشاء البكارة رمزًا للطهارة والبراءة، وأن نزول دمه يدل على الفداء والتجديد. كذلك في الإسلام، كان يُعتبر غشاء البكارة دليلًا على عذرية المرأة وشرفها، وأن نزول دمه يدل على موافقتها على الزواج.
  • في العصور الوسطى، أصبح غشاء البكارة موضع اهتمام وجدل بين العلماء والفقهاء والطبيبة، وظهرت العديد من النظريات والأساطير حوله. ففي أوروبا، كان يُعتقد أن غشاء البكارة هو علامة على صحة المرأة وجمالها، وأن نزول دمه يدل على حبها لزوجها. كما في الشرق، كان يُعتقد أن غشاء البكارة هو حق للزوج والأسرة، وأن نزول دمه يدل على سمعة المرأة وكرامتها.
  • في العصور الحديثة، أصبح غشاء البكارة موضوع نقاش وانتقاد بين المثقفين والنسويين والحقوقيين، وظهرت العديد من الحركات والمبادرات للتوعية والتغيير حوله. ففي الغرب، كان يُعتبر غشاء البكارة مفهومًا قديمًا ومضللاً، وأن نزول دمه لا يدل على شيء. كما في الشرق، كان يُعتبر غشاء البكارة مفهومًا مقدسًا ومحترمًا، وأن نزول دمه يدل على شيء.

advertisement

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.