بحث مختصر عن ذا الكفل

مقدمة بحث عن ذا الكفل

سنكتب موضوع بحث مهم جداً عن قصة سيدنا ذو الكفل ،حيث يعد النبي ذا الكفل من الأنبياء الذين ذكرو في القرآن الكريم ،لكن لم يذكر عنه أو عن رسالته شيئا بالتفصيل.لذا هناك الكثير من الناس لم يعلم عنه شيئ سوى انه نبي من انبياء الله الذين تم ذكرهم في القرآن.كما ان سيدنا محمد لم يُعرف عنه انه ذكر عنه شيئ .أما حديثه عن الكفل كان لشخص اخر وليس له صلة بنبي الله ذا الكفل،فعن ابن عمر ما قال:”كان الكفل من بني إسرائيل لا يتورع عن ذنب عمله فأتته امرأة فأعطاها ستين دينار على أن يطأها فلما قعد منها مقعد الرجل من امرأته ارتعدت وبكت فقال لها ما يبكيك ؟ أكرهتك ؟ قالت : لا ولكن هذا عمل لم أعمله قط وإنما حملتني عليه الحاجة. قال: فتفعلين هذا ولم تفعليه قط ؟ ثم نزل فقال أذهبي بالدنانير لك، ثم قال: والله لا يعصي الله الكفل أبدا فمات من ليلته فأصبح مكتوبا على بابه: قد غفر الله للكفل).

كما يجب ذكر أن كل ما كتب عن سيرة سيدنا ذا الكفل ،ما هو الا اجتهادات من العلماء والمؤرخين. مأخوذة من اقوال مكتوبة في بعض الكتب ،قد يكون منها الصحيح ومنها الخاطئ.

نبذة عن سيدنا ذا الكفل

هو نبي من انبياء الله الذين ذُكرو في كتابه ،فقال تعالى بعد قصة أيوب في سورة الأنبياء:” وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ * وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُمْ مِنَ الصَّالِحِينَ “.كما قال تعالى في سورة ص :”وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِنَ الْأَخْيَارِ”.بالرغم من ذلك زعم البعض من اهل العلم والمفسرين  انه لم يكن نبياً ،بل كان رجلًا صالحًا، وحكمًا مقسطًا عادلًا.بينما قال ابن كثير: فالظاهر من ذكره في القرآن بالثناء عليه مقرونا مع هؤلاء السادة الأنبياء أنه نبي عليه من ربه الصلاة والسلام وهذا هو المشهور.

يذكر بعض المؤرخين أن ذا الكفل تكفل لبني قومه أن يكفيهم أمرهم ويقضي بينهم بالعدل فسمي ذا الكفل.كما ذكرو انه كان يصلي كل يوم مائة صلاة.وما ذكره ربنا سبحانه في كتابه ،كان يدل على ان سيدنا ذو الكفل كان من الصابرين والأخيار.

اقرأ ايضاً:

موضوع بحث عن النبي ادريس

من هم قوم ذا الكفل

مثلما ذكرنا في السابق انه لم يثبت عن ذا الكفل شئ في القرآن والسنة سوى نبوته ،ومع ذلك قال أهل التاريخ ذا الكفل هو ابن أيوب ونسبه هو نسب أيوب واسمه في الأصل حزقيل وقد بعثه الله بعد أيوب إلى أهل دمشق وما حولها وسماه ذا الكفل لأنه تكفل ببعض الطاعات فوفى بها.كما  إنه تكفل لبني قومه أن يقضي بينهم بالعدل ويكفيهم أمرهم ففعل .

وفاته وقبره

قيل ان ذا الكفل مات عن عمر خمسًا وسبعين سنة ولا نعلم عن دفنه شيئاً .وهناك العديد من الأقوال الكاذبة والخادعة التي تزعم ان قبره موجوداً في الشام .بينما قال اهل العراق ان قبره موجوداً في بلدة الكفل،ونسب اهل فلسطين ان قبره في بلدة كفل حارس،وقيل يوجد قبره بمدینة دزفول في الجنوب الغربي لإیران.

اترك تعليقا