مراحل تطور الخيول

ما هي الخيول

الخيل او المهر او الحصان هو حيوان ثدي بأربع ارجل ذات الحوافر،له علاقة قوية مع الإنسان منذ نشأته.حيث استخدمه البشر لمساعدته في جميع وظائفه،كالسفر،ونقل البضائع،والحروب،والزراعة،والمبارزة.علاقة الخيل مع الإنسان ليست من اجل الشغل فقط،كانت علاقة الحصان بالبشر فريدة من نوعها،فالحصان شريك وصديق وفي قد يضحي بحياته من اجل صاحبه،وقد رأينا ذلك في تاريخ الحروب بين البشر واستخدامهم للخيل.يسمى الذكر من الخيل بإسم الفحل،بينما تسمى الإنثى بإسم فرس،والصغير منهم يسمى بالمهر.وهناك العديد من سلالات الخيول التي تختلف في ألوانها وصفاتها عن الأخرى ،وتمتاز معظم الخيول بقدرات رائعة ،كالقوة والسرعة وقوة السمع ،وحاسة الشم ومجال الرؤية.يحتل الخيل مكانة خاصة بين الحيوانات ،مع علاقتها مع الإنسان ،فالكثير من البشر يهتمون بالخيل لدرجة العشق لصفاتها الحميمة وجمالها الجذاب.وفرت الخيول ايضاً الترفيه للبشر في شكل مبارزات ومسابقات  ورياضة ركوب الخيل ،ويتم التعبير عن هذه الرياضات بالفروسية ، والفرسان او الفارس هو من يستطيع التعامل مع الخيل والركض والقتال به،وتلك كلمة او صفة تُطلق على الشخص دليلاً على القوة والشجاعة والشرف والاحترام.

مراحل تطور الخيل

مرت الخيل بمراحل كثيرة من التطور عبر العصور التاريخية القديمة،منذ العصر الحجري،ويظهر ذلك خلال مشاهدة العديد من الآثار والحفرييات التي تم اكتشافها،والتي تشير معظمها الى وجود الخيل قبل 58 مليون سنة.وتشير الدراسات ان الخيول الأوائل كانو اصغر في الحجم ،ولديها اصابع قدم،لكن سرعان ما تطورت الخيول واختفت اصابع قدمها وتحولت الى حوافر،واكتسب قدرته على الجري بسرعة كبيرة.وجدت العديد من سلالات الخيل بصفات مختلفة ،وذلك حسب المنطقة التي استوطن فيها الخيل،وذلك من حيث النظام الغذائي ،وشعر الجسم ،واحياناً اكتساب اللون،وبعض من الصفات الأخرى كالسرعة والطول.وقسم العلماء مراحل تطور الخيل الى خمس مراحل اساسية تتخللها حقبات تاريخية ،تقدر كل منها بملايين السنين كالأتي:

  1. حصان الفجر: هو الحصان البدائي آكل اللحوم الذي كان متواجداً منذ 50 مليون سنة،وكان حجمه صغيراً يقارب حجم الثعلب أو الكلب،وله اربعة اظلاف أمامية (الحافر المشقوق الذي يوجد لدى شفعيات الأصابع) وثلاثة خلفية ،ويقدر ارتفاعه بحوالي 45 سم ووزنه حوالي 10 كيلو جرام.
  2. الفرس الأوسط: وهي فترة تطور الحصان قبل 35 مليون سنة ،حيث زاد حجمه وارتفاعه الى 70 سم،وكان له 3 اظلاف أمامية أطولها الأوسط،وطالت الرأس والأسنان ،والأرجل،وظهرت فيه العينان بوضوح.
  3. الفرس آكل العشب: تطورت هذه الخيول منذ 15 مليون سنة ،حيث اصبح الخيل اكل للعشب ،وذاد حجمه وارتفاعه (حوالي متر) وكذلك سرعته.وقفت هذه الخيول على أطراف أصابع قدمها وحوافرها ، وبالتالي كانت أكثر استقامة. كانوا أكثر ملاءمة للركض على أرض صلبة.
  4. الحصان الكامل ذو الحافر:منذ حوالي 5 مليون سنة ظهرت الخيول ذات الحوافر الكاملة ،وازداد ارتفاعها أكثر من الخيول التي سبقتها، جعلت الأرجل الطويلة والنحيلة الخيل حيوانًا سهوبًا ذا أرجل أطول.كما كانت العنق طويلة وقوية.
  5. الخيل الحديث: ظهرت الخيول الحديثة منذ ما يقرب 3.5 مليون سنة ،وتتواجد حتى الأن بصفات وسلالات مختلفة،ويم تكاثر بعض السلالات بسلالات اخرى لإنتاج هجين جديد من الخيل بصفات مختلفة مرغوبة،ويعد البغل فصيلة ناتجة من ذكر الحمار مع فرس (انثى الخيل).

تاريخ ترويض الخيل

منذ فجر التاريخ كان ترويض الإنسان للخيل من اولى اهتماماته ابتداءاً من العصر البرونزي،ربما تم اصطياد الحصان البري لأول مرة من أجل الطعام .الأ ان الإنسان اكتشف كيف يمكن ان يستفيد من هذا الحيوان الرائع في حياته،فتم ترويض الإحصنة وتدريبها لإستخدامها في مجالات مختلفة ،في حصاد الأرض،والسفر،والحروب،وحمل البضائع وغيرها من الأعمال.واشتهرت شعوب كاملة بالفروسية مثل الحيثيين والإسكنديين والسوماريين،وكذلك الفراعنة. تشير الأبحاث أن الحصان قد استخدم لأول مرة من قبل قبيلة من أصول هندو أوروبية كانت تعيش في السهوب شمال سلسلة الجبال المتاخمة للبحر  الأسود وبحر قزوين ،واهتمو بها لأنها حيوانات مستقرة وليست مهاجرة كباقي الحيوانات.وتأثر الخيل على مر التاريخ بالمناخ والغذاء والبشر ، وسرعان ما اكتسب شكله الحالي،كما أنشأ الناس سلالات مختلفة عن طريق التزاوج لإنتاج خيل  لها سمات مرغوبة.وعندما تنتقل هذه السمات عبر أجيال عديدة ، يتم إنتاج سلالة جديدة.

الموطن الأصلي للخيول

تعددت النظريات عن الموطن الأصلي للخيل وإن كانت معظمها تشير الى وجودها في وسط قارة آسيا وشمالها ،ومنها هاجرت الى بقية اجزاء العالم،فجزء هاجر الى الصين ومنغوليا،ثم اتجه الى أوروبا والبعض اتجه الى اسيا الصغرى والبلدان العربية والهند ومصر وايران وشمال افريقيا.هذه الحيوانات من الحيوانات العاشبة ، مما يعني أنها تأكل الكثير من النباتات ، بما في ذلك العشب والتبن.لذا فهي تنتشر وتتواجد في كافة المناطق التي تحتوي على العشب الجزء الأكثر شيوعًا في نظامهم الغذائي.كما يعد التبن البديل الأكثر شيوعًا لطعام الخيل في الأشهر الباردة عندما لا يتوفر العشب ،وتتمتع هذه الحيوانات أيضًا بتناول الفواكه والخضروات ، مثل قطع التفاح والجزر.

بدخول الهكسوس مصر وهم من العرب البدو من نسل العماليق في 1789 قبل الميلاد ،وقد جائو من القبائل السامية من الشام،فأدخلوا الحصان والعربة الحربية التي اصبحت بعد ذلك من اهم المعدات الحربية في ذلك الوقت.

اترك تعليقا