الحياة والمجتمع

مراحل النمو في سن المراهقة

النمو في سن المراهقة

يمر الفرد في سن المراهقة ببعض التغيرات التنموية ،والتي يتأقلم معها على طول مراحل المراهقة، لينفصل بها عن فترة الطفولة ولإعداته لفترة الرشد،كالتغيرات الجسمية والعقلية والجنسية والإنفعالية والإجتماعية.تعد دراسة علم نفس النمو لهذه الفترة أمر مهم جداً لمعرفة كيفية التعامل مع المراهقين ،ومعرفة أسالبهم والخصائص الذين يحاولون إثباتها أو الوصول إليها،حيث إن بعض العلماء يعدون تلك الفترة بداية ميلاد جديد للفرد.

مراحل المراهقة

1- مرحلة مبكرة : تحدث المراهقة المبكرة بين سن 10-13.خلال فترة النمو هذه ، يمر المراهقون بمراحل البلوغ الأولى. يعاني كلا الجنسين من نمو جسدي كبير وزيادة الاهتمام الجنسي. من الناحية المعرفية ، يتمتع المراهقون في هذه المرحلة بقدرة محدودة على التفكير المجرد ، لكن الاهتمامات الفكرية تتوسع وتصبح أكثر أهمية. على الرغم من أن المراهقين في هذه المرحلة لديهم اهتمام محدود بالمستقبل ، إلا أنهم يطورون تفكيرًا أخلاقيًا أعمق خلال مرحلة المراهقة المبكرة.

2- مرحلة وسطى : هي الفترة التى تتوسط سن المراهقة والتى تبدأ من عمر الـ 14 الى 17 سنة .تتكون هذه المرحلة من التطور العاطفي والنفسي،حيث يبدأ المراهقون في تأكيد استقلالهم،ويفعلون ذلك بالابتعاد عن والديهم وعائلاتهم بشكل عام. قد يرغبون في قضاء المزيد من الوقت مع الأصدقاء أو البالغين الجدد في حياتهم ممن يحبونهم. يبحث المراهقون عن هوية مناسبة ومع ذلك ، فإن أحد الخلافات حول التطور العاطفي والنفسي الذي يمر به المراهقون في هذه المرحلة هو أنهم وصلوا إلى استقلالهم وفي نفس الوقت يخشون فقدان أمان والديهم.(1)Knowing the Three Stages of Adolescence Might Help You Understand Your Teen-paradigmtreatment.com

3- مرحلة متأخرة : هي الفترة ما بين الـ 18 الى 24،وعادة ما يعاني المراهقون فيهذه المرحلة من تطورات جسدية أقل وتطورات معرفية أكثر. يكتسب المراهقون القدرة على التفكير في الأفكار بعقلانية ، وتأخير الإشباع ، والتخطيط للمستقبل ، واكتساب المزيد من الثقة والشعور الثابت بالهوية. خلال هذه المرحلة الأخيرة من تطور المراهقين ، يعاني الشباب أيضًا من زيادة الاستقرار العاطفي والاستقلال.(2) Adolescent Development-amchp.org

النمو في المراهقة

1- النمو الجسدي والفسيولوجي

يتميز النمو الجسدى في السنوات الاولي من المراهقة بسرعته المذهلة،كسرعته في مرحلة الطفولة المبكرة .ثم يبدأ في البطئ مجدداً حتي الوصول لمرحلة الإستقرار ،لتبدأ مرحلة النضوج ثم الشيخوخة فيما بعد.والنمو الجسدي يقصد به التغيرات في الأبعاد الخارجية للإنسان كالطول والعرض والوزن وغيرها من الخصائص الجنسية،ويؤثر في عملية النمو الجسدي عاملان : أحدهما داخلي وهو الوراثه،والآخر خارجي وهو البيئه، مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة.

التغيرات الجسدية والفسيولوجية في سن المراهقة:

  • تغير الصوت من الصوت الطفولي الى صوت أعمق واكثر نضجاً.
  • يزداد الطول وخاصة طول الساقين والأذرع .
  • زيادة عرض المنكبين وبروز الصدر عند الفتيات.
  • تتميز بزيادة الوزن ،وظهور العضلات بالنسبة للذكور.
  • تغير حجم الوجه وتغير بعض من الملامح تبعاً لتغير الحجم ،مثل كبر الأنف وبروز الذقن عند الذكور.
  • سرعة نمو الشعر في بعض المناطق في الجسم،وظهور الذقن  والشارب عند الذكور.
  • يصبح الجلد أكثر قوة ودهنية وزيادة في التعرق.

2- النمو العقلي

في سن المراهقة يزادد نمو القدرات العقلية وخصوصاً السرعة الإدراكية، ويظهر الإبتكار، خصوصاً في حالة المراهقين الأكثر استقلالاً وذكاء،وتعتبر فترة المراهقة هي فترة ظهور القدرات الخاصة.وهذه القدرات العقلية ناتجة من نشاط بعض الغدد في الجسم ،وافراز بعض الهرمونات مثل الدوبامين والأدرينالين.تعد فترة سن المراهقة من أهم الفترات التي يجب أن تهتم بها الأسرة والمنظومة التعليمية،لفهم وتنمية القدرات العقلية لأبناهم حيث تعد من أكثر الفترات تطوراً فى العقل والمعرفة ،لذا وجب التوعية والإهتمام من الجانب العائلي والتعليمي.

خصائص النمو العقلي في سن المراهقة:

  • تصبح القدرات العقلية أكثر دقة في التعبير.
  • القدرة على التفكير المجرد، أي التفكير في الاحتمالات للوصول إلى الأسباب، مع تكوين وجهات نظر خاصة بتفكيره والدخول في مقارنات ومناقشات وراء الأفكار أو الآراء.
  • يكون الذكاء العام أكثر وضوحاً من تمايز القدرات الخاصة، وتزداد سرعة التحصيل المعرفي وإمكانياته.
  • زيادة القدرة على التعلّم، و اكتساب المهارات والمعلومات المعقدة.
  • مواجهة المشكلات العاطفية بطرق أكثر نضجًا.
  • تزداد مقدره المراهق على الانتباه، فهو يستطيع أن يستوعب مشاكل طويله ومعقده في يسر وسهوله.
  • ينمو التذكر، معتمداً على الفهم والإستنتاج، ويصل الى ذروته في نهاية هذه المرحلة.
  • تزداد القدرة على التخيّل ويتبلور الخيال ويتجه من المحسوس الى المجرّد، ويتضح ذلك في الميل الى الرسم والموسيقى ونظم الشعر والكتابات الأدبية.
  • قد يشعر المراهق شعوراً داخلياً بأنه “يعرف كل شيء”، وقد ينشغل في تجارب ومشروعات يظنها اختراعات ويسعى لتحقيقها عن طريق الإنجاز، محاولاً تأكيد تفوّقه قدر المستطاع.(3)النمو العقلي والنمو الأخلاقي عند المراهقين-lebarmy.gov.lb
  • يبدأ المراهق تكوين وجهات نظره الخاصة والتعبير عن أفكاره وآرائه بخصوص عديد من الموضوعات.
  • يبدأ في وضع خططه المستقبلية الخاصة على المدى الطويل.

3- النمو الجنسي

تبدأ التغيُّرات الجنسية عند الأولاد في سن المراهقة،استقبالاً لمرحلة البلوغ والتي تمر بثلاث مراحل:

مرحلة ما قبل البلوغ : هي الفترة التي تكون في بداية المراهقة ،وتتميز بنشاط الغدد التي تنظم نمو الغدد التناسلية .وفيها يزداد حجم الأعضاء الجنسية ،كحجم القضيب عند الذكور ،والمهبل عن الإناث ،كما يبدأ الصدر فى التكور عند الإناث،ويظهر شهر العانة والإبط.وهذه الفترة تصاحبها المزيد من القلق للمراهقين بسبب التغيرات الجنسية المفاجئة ،ويميلون للبحث أكثر عن المفاهيم الجنسية.

مرحلة البلوغ : وهي المرحلة التى تكتمل فيها نمو الغدد التناسلية ،والتي تبدأ في إفراز الهرمونات الجنسية مثل هرمون التستوستيرون والإستروجين والبروجستيرون والأوكسيتوسين والفاسوبريسن.وينتج عنها حدوث القذف عند الأولاد ،والدورة الشهرية عند البنات،وزيادة حجم الأعضاء الجنسية أكثر.وهذه المرحلة تحتاج الى اهتماممن جانب الأسرة والمجتمع لتوعية ال للتأقلم مع هذه التغيرات ،والتي فيها يزداد اهتمام الفرد للمعرفة الجنسية،والرغبة في مشاهدة الإثارة،وتكوين علاقات جنسية.

مرحلة ما بعد البلوغ : هي المرحلة التى تتميز بالإستقرار المعرفي للمفاهيم الجنسية ،وأكتمال نمو الأعضاء الجنسية.كما تتناسق المشاهر العاطفية مع الشهوات الجنسية ،وهيى الفترة المناسبة للزواج .تنتشر في هذه الفترة عند بعض المراهقين استخدام بعض الوسائل لزيادة أو لتفريغ شهواتهم الجنسية ،عن طريق مشاهدة الأفلام الأباحية،وممارسة العادة السرية،لذا يعد الزواج في تلك الفترة هو الحل الأمثل لمعالجة هذه المشاكل.

4- النمو الحركي

في بدء مرحلة المراهقة ينمو الجسم نمواً سريعاً،فينتج عن هذا النمو السريع غير المتوازن ميل المراهق لأن يكون كسولاً خاملاً قليل النشاط والحركة ،ويكون توافقه الحركي غير دقيق، فالحركات تتميز بعدم الأتساق فنجد أن المراهق كثير الاصطدام بالأشياء التي تعترض سبيله أثناء تحركاته ، وكثيراً ماتسقط من بين يدية الأشياء التي يمسك بها ،ويساعد على عدم استقراره الحركي التغيرات الجسمية الواضحة التي طرأت عليه وتعرضه لنقد الكبار وتعليقاتهم وتحملة العديد من المسئوليات الأجتماعية ممايسبب له الإرتباك وفقدان الاتزان ،وعندما يصل المراهق قدراً من النضج تصبح حركاته أكثر توافقاً وانسجاماً.

5- النمو الإجتماعي

يعتمد النمو الإجتماعي على مرحلة ما قبل المراهقة ،ولكن في الغالب يستمر المراهقون في تحسين إحساسهم بالذات من حيث علاقتهم بالآخرين.يسعى المراهقون لتحقيق المزيد من الاستقلال فيقضون وقتاً أقل مع عائلتهم بينما يقضون أغلب أوقاتهم مع أصدقائهم ،كما يتميز الأفراد في سن المراهقة بتوسع دائرة علاقاتهم الإجتماعيه،والتي تقل بالتدريج فى سن المراهقة المتأخرة لتتوقف على شخص أو شخصين من مجموعة أصدقائه السابقين ،وترجع لدية أهمية الأسرة.

يبدأ المراهقين بقطع أو تحديد علاقاتهم مع الجنس الأخر للقلق من تكوين علاقات جنسية أو عاطفية بين الطرفين ،نظراً لبلوغهم.كما يؤثر النمو العقلي والإنفعالي على النمو الإجتماعي ،حيث تتميز تلك المرحلة بفهم المواقف ومعاني الكلام والإنفعال من أجلها خلاف مرحلة الطفولة.

مطالب النمو في سن المراهقة

تعرف مطالب النمو بأنها : ” المطلب الذي يظهر في فترة ما من حياة الإنسان والذي إذا تحقق إشباعه بنجاح أدى إلى شعور الفرد بالسعادة وأدى إلى النجاح في تحقيق مطالب النمو المستقبلية ، بينما يؤدي الفشل في إشباعه إلى نوع من الشقاء وعدم التوافق مع مطالب المراحل التالية من الحياة ” .(4)مطالب النمو- جامعة بابل ومن مطالب النمو في سن المراهقة:

  1. تحقيق علاقات جديدة اكثر وضوحا مع الرفاق من الجنسين.
  2. تقبل الفرد للتغيرات التي تحدث له نتيجة النمو الجسمي.
  3. اكتساب الدور الاجتماعي السليم.
  4. الوصول الى الإستقلال العاطفي عن الوالدين وغيرهما من الكبار.
  5. اختيار مهنة معينة والإستعداد لها، والإستعداد للحياة الإسرية.
  6. اكتساب القيم الدينية والاجتماعية ومعايير الأخلاق في المجتمع.

المظاهر الإنفعالية للمراهقين

الإنفعال عند المراهقين

  • الاكتئاب والملل والوحدة ،من ضمن المظاهر الإنفعاليه التي يندفع إليها المراهق رغم وجود بعض وسائل الترفية والتسلية للبعض منهم إلا أن أكثر ما يحتاج له المراهق هو الجلوس مع اصدقائه والإحساس بالأمان والحنان من قبل الأسرة.
  • التمرد وفردية الرأي،حيث يشكو أغلب المراهقين من عدم فهم الأهل لهم، وعدم إيمانه بحق في الحياة المستقلة.
  • يريد المراهقون المسافة والخصوصية ويصبحون دفاعيين عندما يُسألون عما يفعلونه.
  • يتوتر المراهق، ويزداد عناده وعصبيته أملاً منه في أن يحقق مطالبه، غير مكترث بمشاعر الآخرين.
  • يتزايد الصراع الداخلي لدى المراهق مع دخوله وتوغله في تلك المرحلة. وتحدث تلك الصراعات بسبب الاختلاف بين حقيقة الأمور والتفكير الحالي له.
  • قد يلاحظ الخجل والميول الانطوائية والتمركز حول الذات نتيجة المتغيرات الجسمية المفاجئة .
  • التأثر السريع لأقل المثيرات والأسباب وشدة الحساسية بما يسمعه من مواعظ دينية وقصص إنسانية.

المصادر والمراجع[+]

السابق
الكبائر السبعة فى الاسلام (السبع الموبقات)
التالي
حكم التوبة من الكبائر السبع الموبقات

اترك تعليقاً