الحياة والمجتمع

تعزيز السياحة بالكويت

تعزيز السياحة بالكويت

الكويت أرض لها تاريخ عميق الجذور ينضح بسحر المغامرة العربية. إنه جزء فريد من العالم حيث تقف الثقافة القديمة جنبًا إلى جنب مع التطورات الحديثة. مرت الكويت بالعديد من التحولات المثيرة وتحولت إلى واحدة من أفضل المواقع السياحية للزوار. وعليه ، فإن استراتيجية قطاع السياحة في الكويت تسعى إلى تحقيق تطورات مفيدة من خلال تعزيز التقاليد الأصيلة والثقافة الفريدة التي تساهم في تحويل الكويت إلى مركز تجاري ومالي عالمي. لذلك ، يعد تعزيز الترفيه والسياحة بالكويت جزءًا مهمًا من خطة الدولة لزيادة الاستثمار في صناعة السياحة.

نبذة عن السياحة في الكويت

الكويت دولة عربية عالمية ومعاصرة ، لكنها تظل وفية لتراثها وتقاليدها. بالإضافة إلى ذلك ، فهي دولة شديدة التحضر تقدم مجموعة من مناطق الجذب والخدمات للزوار. بصرف النظر عن الاستمتاع بإقامة رائعة وتناول طعام رائع ، هناك الكثير من الأماكن الجذابة للسياح لزيارتها في الكويت.والتي تنعكس على النمو الاقتصادي الكلي بشكل جذري وتدريجي.لذلك يسعى العديد من السائحين تحديدًا رجال الأعمال والمستثمرين الدوليين إلى الاستثمار في هذه الأماكن الجذابة الشهيرة.

تعتمد الكويت على السياحة كاستثمار لخفض معدلات البطالة وتنويع مصادر الدخل القومي وتقليل الاعتماد على النفط.

اشهر ابراج الكويت

تتكون اشهر أبراج الكويت من برجين رئيسيين وبرج واحد صغير. يضم أكبر برج رئيسي منصة مراقبة دوارة من مستويين حيث توجد منطقة مشاهدة ومطعم ومقهى ومتجر للهدايا التذكارية وقاعة استقبال هناك.في أبراج الكويت ، يمكن للزوار مشاهدة مناظر بانورامية لشاطئ رائع ومنتزه في المنطقة المحيطة حيث يمكنهم الاستمتاع بخدمات عالمي.

تعزيز السياحة بالكويت

تسعى الكويت إلى تطوير قطاعها السياحي كمورد اقتصادي مهم بناءً على خطتها التنموية الواعدة “كويت جديدة 2035” ، مدعومة بموقعها الجغرافي ، وبدفع من رؤية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. لتحويل البلاد إلى مركز تجاري ومالي.

تعمل الكويت على تطوير السياحة المستدامة وتعزيز الاستثمار في هذا القطاع ، الذي يرتكز على عدد من الأسس القوية.حيث نما قطاع الفنادق في الكويت بشكل ملحوظ مع إنشاء سلسلة من المشاريع الجديدة التي أضافت قيمة للفنادق القائمة. حرصت الكويت في السنوات الأخيرة على تقديم المزيد من الدعم لقطاع السياحة باعتباره أحد القطاعات الاقتصادية التي توفر فرص عمل للعمالة الوطنية وأهميتها في تعزيز الهوية الكويتية.

وتعززت استراتيجية نمو السياحة طويلة الأجل في الكويت من خلال عدد المسافرين الذين يسافرون عبر المطار إلى أكثر من 10 ملايين مسافر سنويًا ، تماشيًا مع خطط الدولة لتطوير وتوسيع البنية التحتية للنقل. وتشمل هذه الخطط توسعة مطار الكويت الدولي (مبنى 2) لزيادة الطاقة الاستيعابية للمطار ليستوعب 25 مليون مسافر ، إلى جانب مشاريع أخرى مثل طريق الكويت السريع وشبكة السكك الحديدية ، وكلها مدرجة في الكويت. خطة 2035.

ايرادات السياحة في دولة الكويت

في عام 1995 ، بلغت عائدات السياحة 307.00 مليون دولار أو حوالي 1.1٪ من الناتج القومي الإجمالي. وهذا يتوافق مع حوالي 1.44 مليون سائح في ذلك الوقت وحوالي 213 دولارًا أمريكيًا للفرد. في غضون 25 عامًا ، انخفض اعتماد البلاد على السياحة بشكل كبير. في العام الأخير من المسح ، بلغت الإيرادات الآن 524.00 مليون دولار أمريكي ، وهو ما يمثل 0.49 في المائة من الناتج القومي الإجمالي. يقضي كل زائر الآن ما معدله 242 دولارًا أمريكيًا لقضاء إجازته في الكويت.

تحتل الكويت  حالياً المركز 96 من أصل 140 دولة بمؤشر تنافسية السياحة العالمية.كما سجلت 1.5 مليار سائح حول العالم خلال 2019،في فترة ما قبل جائحة كورونا.

قالت منظمة السياحة العالمية في عام 2015 أن الكويت جاهزة جدًا لتكون وجهة سياحية مهمة في المنطقة بسبب الأسس المناسبة لتأسيس السياحة المستدامة.وتوقعت المنظمة أن تحقق الكويت مركزا متقدما في المنطقة خلال السنوات المقبلة بسبب قائمة الأنشطة والخدمات السياحية التي تمتلكها من فنادق ومطاعم ومواصلات ومرافق ترفيهية ومراكز اقتصادية وطبية وعلمية.

وبحسب التقديرات الحكومية ، من المتوقع أن يوفر قطاع السياحة أكثر من 90 ألف فرصة عمل للشباب حتى عام 2035. وستكون المساهمة الإجمالية للسياحة في الناتج المحلي الإجمالي قصير الأجل حوالي 2٪ ، مع إمكانية رفعها إلى 4٪ من خلال التطوير. القطاع الذي سوف يجذب الاستثمار الأجنبي.

لبنى كمال عمري 23 سنة ادرس في كلية التجارة جامعة القاهرة ،اهوى الفن،واحب الكتابة على الانترنت لإضافة بصمة للمعلومات العربية.اكتب في موقع ابحاث واتمنى ان اصل معه الى كل ما هو متقدم.

السابق
بحث عن أهمية السياحة في الكويت
التالي
كيفية احتواء الرجل بالنسبة للمرأة

اترك تعليقاً