advertisement

انواع الطحالب،اشكالها وتنوعها

0 1٬028

الطحالب هي مجموعة متنوعة من الكائنات الحية التي تستطيع التقاط طاقة الضوء وتحويلها إلى مواد عضوية. تعيش الطحالب في بيئات مائية مختلفة، سواء كانت عذبة أو مالحة، وتشكل جزءاً هاماً من النظم البيئية والسلاسل الغذائية. تتميز الطحالب بأشكال وألوان وأحجام متعددة، وتنتمي إلى مجموعات تصنيفية مختلفة. في هذه المقالة، سنتعرف على أهم أنواع الطحالب.

advertisement

الطحالب البنية الذهبية

الطحالب البنية الذهبية هي مجموعة من الطحالب المائية، تنتمي إلى شعبة Heterokontophyta. وهي تضم كائنات تختلف في الحجم من أجزاء الملليمتر إلى أكثر من 100 متر. وهي تحتوي على صبغات ثانوية كاروتينية، مثل فيوكوزانثين (fucoxanthin)، والتي تحجب لون الأخضر لصبغة الكلوروفيل، وتعطيها لون بني ذهبي. وتحتوي الخلايا السوطية في هذه الشعبة على نوعين من الأسواط: أحدهما أملس والآخر له صفين من الشعيرات القاسية على جانبيه. وتمتلك هذه الشعبة بقعة عينية، تستطيع أن تحس بالضوء.

أشهر مجموعات هذه الشعبة هي الداياتومات (diatoms)، وهي تتضمن 200 جنس و1000 نوع. وتتميز هذه الطحالب بشكل جدار خليتها، الذي يشبه الزجاج، والذي يحتوي على مادة السيليكا (silica). ولجدار الخلية شكل مضلع منمق. ويتألف جدار الخلية من نصفين متداخلين، مثل صندوق أو إناء لترى، حيث يكون الغطاء أكبر قليلًا من القاعدة.

advertisement

طحالب الداياتومات

الداياتومات هي أنواع من الطحالب البنية الذهبية، تعود الداياتومات إلى شعبة Bacillariophyta، وهي شعبة مستقلة عن شعبة Chrysophyta. وتضم أكثر من 8000 نوع، موزعة على عدة رتب، مثل Centrales وPennales.وهي خلوية واحدة، لكنها قد تكون متفرعة أو مستعمرات. وتتميز بجدار خليتها، الذي يشبه الزجاج، والذي يحتوي على مادة السيليكا. ولجدار الخلية شكل مضلع منمق. ويتألف جدار الخلية من نصفين متناظرين، ينطبق أحدهما على الآخر مثل صندوق أو إناء لترى. وتحتوي خلاياها على صبغة خضراء، وهي الكلوروفيل، بالإضافة إلى صبغات ثانوية، مثل فيوكوزانثين، والتي تعطيها لون بني ذهبي.

في التكاثر اللاجنسي، ينفصل نصفا جدار الخلية عن بعضهما، ويعملان كقاعدتين جديدتين. فالداياتوم المولود في الغطاء يكون بنفس حجم داياتوم الأم، بينما المولود في القاعدة يكون أصغر قليلًا منها. وعندما يصل حجم داياتوم إلى حد معين، يحدث التكاثر الجنسي. فخلايا داياتوم تفقد جدارها الزجاجي، وتكون كميتات (gametes) منصفة (haploid). وعند التخصيب، تكون خلية مضاعفة (diploid)، تسمى بالزايكوت (zygote). وهذه الخلية تستقبل الماء لتكبر، ثم تفرز جدارًا زجاجى جديدًا بنفس الحجم الأصلي.

توجد الداياتومات طافية في المياه العذبة والمالحة، أو متصلة بقاع البحر، أو تنمو على التربة. وتكون إما خلوية واحدة، أو تكون سلاسل من المستعمرات للخلايا الدائرية. وعند موت داياتوم، يبقى جدارها الزجاجي بدون تغير. وبمرور الزمن، تتراكم هذه الجدران لتكون طبقات من الصخور اللينة في بعض التكوينات الجيولوجية. وتستخدم هذه الصخور في صناعة المصافي والمواد الكاشطة والمبيدات للحشرات.

advertisement

الطحالب المائية البنية (العشب البحري)

الطحالب البنية هي مجموعة من الطحالب المائية، تنتمي إلى شعبة Phaeophyta. وهي تضم أكثر من 260 جنس و1500 نوع. وهي متعددة الخلايا، وقد تتكون من خيوط دقيقة إلى طحالب كبيرة ومعقدة، مثل العشب البحري (kelp)، والذي له أوراق شبيهة بالأوراق (blades)، وساق شبيه بالساق (stipe)، وجذور شبيهة بالجذور (holdfasts)، وتصل إلى 100 متر. وتنمو معظم الطحالب البنية في المياه البحرية قرب السواحل، ملتصقة بالصخور، إما على امتداد الشواطئ أو تحت سطح المحيط. وأحد أنواعها هو سارغاسوم (Sargassum)، وهو يكون كتلاً ضخمة طافية في منطقة تسمى بحر سارغاسو (Sargasso Sea).

لون الطحالب البنية يعود إلى صبغة فيوكوزانثين، التي تختلف في درجاتها من الأصفر إلى الزيتوني إلى البني. دورات حياة هذه الطحالب تختلف بشكل كبير بين الأجناس. ففي بعضها، يكون هناك تغير بين جيل جنسي (gametophyte) منصف (haploid)، ينتج خلايا جنسية (gametes)، تتحد لتكون خلية مضاعفة (diploid)، تسمى بالزايجوت (zygote). وفي بعضها، يكون هناك جيل لاغز (zygote) مضاعف (diploid)، ينتج سبورات (spores) منصفة (haploid)، تسمى بالزودسبورات (zoospores). وفي بعضها، يكون هناك جيل سبوري (sporophyte) مضاعف (diploid)، ينتج سبورات منصفة (haploid)، تسمى بالزودسبورات (zoospores).

اهمية الطحالب البنية

advertisement

الطحالب البنية لها قيمة اقتصادية عديدة. فهي تستخدم كأسمدة وأعلاف للمواشي. كما تستخرج منها مادة تسمى حامض الألجينيك (alginic acid)، والتي لها استعمالات صناعية واسعة. فهي تستخدم في صنع المطاط والأفلام والجيلاتين واللانولين. كما تستخدم في صنع المستحضرات التجميلية ومادة التلميع والأصباغ. كما تستخدم في صنع المثلجات والبرودة والجبن المطبوخ. كما أنها غذاء مهم للإنسان، خاصة في اليابان، حيث تسمى بالنوري (nori)، وتزرع على ألواح من الخيزران في مصبات الأنهار.

الطحالب الحمراء

advertisement

الطحالب الحمراء هي أنواع من الأعشاب البحرية، تنتمي إلى شعبة Rhodophyta. وهي متعددة الخلايا، وقد تكون مسطحة أو متفرعة أو مستعمرات. وهي تحتوي على صبغة حمراء، تسمى فيكويريثرين (phycoerythrin)، بالإضافة إلى صبغة خضراء، وهي الكلوروفيل. وتساعد هذه الصبغات في عملية التركيب الضوئي، بامتصاص ونقل الطاقة الضوئية إلى الكلوروفيل.

الطحالب الحمراء تنمو في المياه العذبة والمالحة، لكنها أكثر شيوعًا في المياه الاستوائية النقية. وهي تستطيع أن تتحمل المياه العميقة، حيث تكون كثافة الضوء منخفضة. وهي تستخدم كغذاء للإنسان والحيوانات. فأشهر أنواعها هو طحلب إيرلندي (Irish moss)، والذي ينمو على سواحل المحيط الأطلسي. وهو يستخدم كطعام شهي في آسيا، وكمادة مثخِّنة في صناعة المشروبات والأجبان.

الطحالب الخضراء: طحالب شبيهة بالنباتات

الطحالب الخضراء هي أنواع من الأعشاب البحرية، تنتمي إلى شعبة Chlorophyta. وهي متعددة الخلايا، وقد تكون مسطحة أو متفرعة أو مستعمرات. وهي تحتوي على صبغة خضراء، وهي الكلوروفيل

advertisement

الطحالب الخضراء تنمو في المياه العذبة والمالحة، لكنها أكثر شيوعًا في المياه العذبة. وهي تشبه النباتات في بعض الصفات، مثل وجود جدار خلوي من السيليلوز، وقدرتها على تخزين النشا في بلاستيدات (plastids)، وتكوين نسل جنسي (gametophyte) وسبوري (sporophyte) متماثلان. وهي تستخدم كغذاء للإنسان والحيوانات. فأشهر أنواعها هو خس البحر (sea lettuce)، والذي ينمو على سطح الماء أو على الصخور. وهو يستخدم كطعام شهي في بعض البلدان، مثل الصين واليابان.

الطحالب السوطية الدوارة

الطحالب السوطية الدوارة هي كائنات مائية وحيدة الخلية، تنتمي إلى شعبة Dinoflagellata. وهي تتميز بوجود سوطين، أحدهما يلتف حول الخلية في أخدود ضيق، والآخر يخرج من أخدود عمودي على الأول. وهذا يعطيها حركة دورانية في الماء. ولها غلاف سليلوزي، له صفائح متعددة أو درع ذو جزئين. وتكون معظمها بلانكتونية، تعيش في الماء المالح، بالرغم من وجود بعضها في الماء العذب.

الطحالب السوطية الدوارة تشمل أكثر من 2000 نوع، تختلف في شكلها وصفاتها. فبعضها يحتوي على كلوروفيل، ويقوم بعملية التركيب الضوئي، مثل الدياتومات (diatoms)، التي تعتبر من المنتجات الأساسية للطاقة في المحيطات. وبعضها لا يحتوي على كلوروفيل، ويعتمد على التغذية من كائنات أخرى. فبعضها طفيلي، وبعضها آكل لحوم، يستخدم تركيبات شبه رمحية، تسمى الترايكوسايت (trichocyst)، لإمساك فرائسه. وبعضها يعيش داخل أنسجة حيوانات لافقارية، مثل المرجان والبطلينوس (sea anemone)، في علاقة تكافلية.

اهم الظواهر التي تحدث في الطحالب السوطية

التزهير:

في بعض الظروف الملائمة، مثل ارتفاع درجة حرارة الماء أو تغير مستوى الملوحة أو تزايد التغذية العضوية، يحدث للطحالب السوطية الدوارة انفجار سكاني، يسمى بالتزهير (bloom). وإذا كان للأنواع المشاركة في التزهير صبغات حمراء، فإن تركيزها قد يكون عاليًا بحيث يغير لون ماء البحر إلى الأحمر، مكونًا ما يسمى بالمد الأحمر (red tide).

التزهير قد يكون له تأثير مدمر على البيئة المائية. ففي أثناء الليل، عند توقف عملية التركيب الضوئي، فإن كثافة هذه الكائنات قد تستهلك كمية كبيرة من الأكسجين من الماء، مما يؤدي إلى اختناق الأسماك والمخلوقات الأخرى. وبعض الطحالب السوطية الدوارة تفرز سمومًا عصبية قوية، قد تقتل الأسماك والقشريات والرخويات. وبعض هذه السموم قد ينتقل إلى الإنسان، إذا أكل محارًا أو سمكًا ملوثًا، مما يسبب تسممًا خطيرًا، قد يؤدي إلى الشلل أو الموت.

التلألؤ:

بعض الطحالب السوطية الدوارة تنتج مادة تسمى التلألؤ الحيوي (bioluminescence)، وهي ضوء أزرق أو أخضر، ينبعث من خلاياها عند تحريكها أو اضطرابها. وهذه المادة تستخدم كآلية دفاعية، لإبعاد الحيوانات المفترسة، أو كآلية جذب، لإغراء الحيوانات المتعاونة. وهذه المادة تنشأ من رد فعل كيميائي بين مادتين، هما لوسيفيرين (luciferin) ولوسيفيراز (luciferase).

التلألؤ هو ظاهرة ساحرة وجميلة، تضفي جمالًا على المحيطات. ففي بعض الأماكن، مثل خليج بورتوريكو (Puerto Rico) أو خليج فيكتوريا (Victoria) في أستراليا، يمكن رؤية هذه الظاهرة بشكل واضح في الظلام. وهذه الظاهرة تجذب السياح والعلماء على حد سواء.

advertisement

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.