advertisement

بحث علمي عن طبقات التربة

0 3٬268

مقدمة بحث عن طبقات التربة

advertisement

لقد انعم الله علينا بالكثير من النعم التي نجهل أهمية وجودها في حياتنا ، ولكن عند البحث والدراسة يمكننا التعرف عليها بشكل كاف حتي يتثني لنا لماذا خلقها الله في الحياة وبيان سبب وجودها يذكرنا بفضل الله علينا في نعمه التي لا تحصي ولا تعد ، ومن أهم هذه النعم :التربة ،تعد التربة من أهم الثروات الطبيعية التي ترتبط بها حياة الإنسان، حيث إن جميع موارد طعام الإنسان تأتي من التربة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة؛ إما عن طريق النباتات أو عن طريق الحيوانات التي تتغذى على النباتات التي تنمو في التربة.

التعريف بالتربة

التربة هي متمثل في مزيج من العدد الكبير من المواد العضوية ، والسوائل ، والغازات ، والمعادن ، والعديد من الكائنات الحية وللغلاف الأرضي وظائف أساسية جدا مثل استظهار المياه ، وتنقيتها ، وتزايد النباتات ، مثلما أنه مناخ جوهري للغاية للكائنات الحية ، وكل تلك الوظائف بدورها تستطيع أن تعدل من خصائص التربة ، وتؤثر فيها الكثير من الأسباب كتأثير الجو المحيط ، والكائنات التي تقطن في التربة والمعادن المتواجدة أيضًا .فتعتبر التربة هي الطبقة الأولي العليا من سطح الارض، حيث تنمو النباتات وتزدهر، وتتكون التربة من مزيج من المواد العضوية كالنباتات ، والحيوانات المتحللة ، وقطع صغيرة من الصخور والمعادن

advertisement

اهم العناصر التي تتكون منها التربة

اهم العناصر التي تتكون منها التربة

تتكون التربة من مجموعة من العناصر الناتجة عن اختلاط مواد معدنية وعضوية وغير عضوية بالإضافة إلى الماء والهواء.حيث تختلف نسب هذه المكونات في التربة مما يؤدي إلى وجود أنواع مختلفة من التربة،وكل نوع منها مناسب لزراعة نوع من النباتات والمحاصيل الزراعية، وفيما يأتي أهم مكونات التربة:

  • المواد المعدنية: ويطلق عليها الجسيمات، وهي تنتج من تفتيت الصخرة الأم التي تكوّنت منها التربة وهي الرمل والطين، ويمكن تقسيم الجسيمات إلى ثلاث فئات بناءً على حجم الجسيمات: الرمل؛ وهو أكبر جسيم يبلغ قطره من 0.05 إلى 2.0 ملم، والطمي أو الغِرْيَن (الطين الخشن)؛ وهو ثاني أكبر حجم للجسيمات ويتراوح قطره من 0.002 إلى 0.05 ملم، والطين هو الأصغر ويبلغ قطره حوالي 0.002 ملم، وكثيرًا ما تستخدم مصطلحات للتربة مثل التربة الطينية أو الرملية لوصف نوع التربة الذي يعكس مكون نسيجها، ويرتبط بالجزيئات المعدنية الموجودة فيها.
  • المواد العضوية: وهي ناتجة عن تساقط الأوراق وبقايا الكائنات الحية في التربة، وتتكون المواد العضوية في التربة من الكربون والنباتات التي عاشت عليها وتحللت بفعل البكتيريا والفطريات ودود الأرض، حيث تستخدم الكائنات الحية التربة كغذاء لها وعند هضمها تفرز المغذيات وما يسمى بالدبال، وزيادة المواد العضوية في التربة يعزز من بنيتها ويزيد من خصوبتها ويزيد من القدرة على الاحتفاظ بالمغذيات والمياه وإطلاقها في التربة.
  • الكائنات الحية: وتشمل البكتيريا والفطريات والحيوانات الأولية والديدان الأسطوانية والمفصليات وديدان الأرض، وجميعها تعزز تحلل المواد العضوية في التربة، وإرسال المغذيات إلى النباتات، وتكوين المسام التي تؤدي إلى تحسين بنية التربة واستقرارها.

advertisement

إقرأ ايضاً:

اثار ملوثات التربة واضرارها على الإنسان

الأنواع المختلفة للتربة

تختلف انواع التربة باختلاف مكوناتها ، ومن انواع التربة:

advertisement

1- التربة الرملية

تتكون التربة. الرملية من نسبة كبيرة من الرمل المختلط بالطين وتتمتع التربة الرملية بخصائص اخري حيث تكون:

  • خفيفة ودافئة وجافة
  • لها خواص حمضية لنقص العناصر الغذائية الموجودة بها.
  • سرعة نفاذها للماء.
  • تعتبر من الترب الفقيرة لزراعة النباتات،يصعب على جذور النبات امتصاص الماء بسبب النفاذية العالية ونقص العناصر الغذائية فيها، لكنها جيدة جدًا لنظام الصرف الصحي.
  • ترتفع درجة حرارتها في الربيع أسرع من التربة الطينية، ولكنها تميل إلى الجفاف في الصيف، وتعاني من انخفاض العناصر الغذائية التي تغسلها الأمطار.

2- التربة الطينية

تتكون التربة الطينية من نسبة كبيرة من الطين قد تصل إلي ٢٥٪من مكوناتها ، وتتمتع بخصائص اخري منها:

  • تقل نسبة نفاذيتها للماء لاحتوائها علي كمية كبيرة من الطين.
  • تظل التربة الطينية رطبة وباردة في الشتاء وتجف في الصيف.
  • تربة ثقيلة مقارنة بالتربة الرملية.

advertisement

3- تربة الطمي

وهي الترب، التي تحتوي على نسب متقاربة من الطين (7-27%)، والغرين (28-50%)، والرمل (23-52%).ومن خصائصها:

  • من أكثر أنواع التربة خصوبة.
  • يمكنها الاحتفاظ بالرطوبة بداخلها.
  • يمكن ضغطها بسهولة ، نتيجة لنعومة حبيباتها.

4- تربة الخثية

هي تربة غنية بالمواد العضوية وتتمتع بالخصائص الآتية:

  • ذات رطوبة عالية.
  • تتمتع بقاعدة تربة مثالية للزراعة ، حيث يمكن توافرها في الحدائق.

5- التربة الطباشيرية

advertisement

ومن خصائصها:

  • تربة ثقيلة أو خفيفة.
  • ذات خصائص قلوية، بسبب كربونات الكالسيوم أو الجير داخل بنيتها؛ ولهذا السبب لا تستطيع هذه التربة دعم النباتات الخلنجية التي تتطلب تربة حمضية لتنمو.

6- التربة الطفالية

وهي عبارة عن خليط من الرمل، والطمي، والطين التي يتمّ دمجها معًا لتجنب الآثار السلبية لكل نوع، ومن خصائصها:

  • تربة خصبه يسهل التعامل معها.
  • درجة نفاذيتها للماء جيدة.
  • تُعدّ هذه التربة أكثر نوع يفضله المزارعون؛ لأنّها تمثل توازنًا مثاليًا لجزيئات التربة، ويُمكن تدعيمها إذا أضيف لها المزيد من المواد العضوية.

خصائص التربة

خصائص التربة

وتختلف التربة حسب نوعها وتبعًا لخصائصها، ومن أبرز خصائص التربة الأساسية ما يأتي:

  • نسيج التربة: لقد ذكرنا فيما سبق أن العناصر المكونة للتربة تتكون من ثلاث مجموعات مختلفة في الحجم مثل الرمل والطمي والطين، ولكن نسب وجود كل جسيم هو ما يمنح التربة قوامها.
  • بناء التربة: وهي ترتيب جزيئات التربة في كتل ضئيلة تلقب الزَلَط، فبعض جزيئات التربة (الرمل والطمي والطين والمواد العضوية) تتعلق معًا لتشكيله، واعتمادًا على التركيبة والأحوال التي تكون فيها الزلط، مثل النداوة والجفاف أو التجميد والذوبان وحركة السير على الأقدام والزراعة، وغيرها، ويتخذ الزلط طرازًا معينًا، حيث يمكن أن يشكل حبيبيًا مثل تربة الحديقة، أو أحادي الحبيبات مثل رمال الشاطئ، ويتعلق تشييد التربة بمساحة المسام في التربة التي يقع تأثيرها على تقدم الجذور وحركة الرياح والماء.
  • لون التربة: يتأثر لون التربة أساسًا بالمعادن المتواجدة فيها، فهي أداة تحدد فئة المواد المتواجدة في تربة محددة، فالتربة الغنية بالحديد تكون باللون البرتقالي والبني إلى البني المصفر، والتربة الغنية بالمادة العضوية تتخذ لونًا بنيًا داكنًا أو قد تتخذ اللون الأسود، مثلما من الممكن أن يكشف اللون أيضًا عن عمل التربة ونشاطها، فالتربة التي ترشح جيدًا تكون بألوان زاهية، والتربة الرطبة والندية تكون منقطة باللون الرمادي والأحمر والأصفر.

إقرأ ايضاً:

موضوع بحث شامل عن تلوث التربة,الأسباب ودور المجتمع في الحفاظ عليها

كيف تتشكل التربة

تمر التربة بالعديد من المراحل حتي يتم تشكيلها وتكون هشة ومسامية مناسبة للزراعة ومن هذه المراحل:

  1. أن أول مرحلة من مراحل تشكيل التربة هي تفتيت الصخور بفعل عوامل التعرية والجو نقلها بواسطة الرياح الي مكان آخر.
  2. يتم إضافة المواد العضوية وبقايا الكائنات الحية الميتة الي فتات الصخور حيث يتحول لونها الي اللون الاسود وتسمي حينذاك بطبقة “الدوبال”.
  3. تعد اخر مرحلة هي نقل مكونات التربة السابقة الي مكان اخر بفعل الرياح ، وفي هذه المرحلة تتحدد الأنواع المختلفة للتربة بألوان مختلفة ايضا.

يجب أن ندرك أن هذه المراحل تستغرق فترات طويلة من الزمن قد تصل إلي ملايين السنين.

مكونات طبقات التربة

يسهل علي اي انسان التعرف علي الطبقات المختلفة للتربة حسب طبيعة شكلها وحجمها، ويطلق علي تسلسل طبقات التربة باسم ملف التربة:

  • الطبقة الأولي :تسمي باسم التربة السطحية وتسمي أيضا هذه الطبقة طبقة الدبال ، وهي غنية بالمواد العضوية ، وتتكون هذه الطبقة من المواد المتحللة والمواد العضوية ، نتيجة لذلك تأخذ اللون بني غامق ، وتتميز هذه التربة السطحية بأنها ناعمة ومسامية ، وتحمل كمية كافية من الهواء والماء ، وفي هذه الطبقة تنمو البذور ، وتنمو جذور النباتات ، والعديد من الكائنات الحية مثل ديدان الأرض ، والبكتيريا ، والفطريات.
  • الطبقة الثانية: يطلق عليها التربة السفلية أو الأفق الثاني ، ويكون لونها افتح من التربة السطحية نتيجة لقلة وجود الدبال عن الطبقة الأولى ، تحتوي علي أكسيد الحديد بنسبة كبيرة بالإضافة إلي بعض الأملاح المعدنية.
  • الطبقة الثالثة: تُعرف هذه الطبقة أيضًا باسم صخرة الوالدين ، وتقع أسفل التربة السفلى مباشرة ، ولا تحتوي على مادة عضوية ، وتكون عادة مكونة من الحجارة والصخور ؛ لذلك فهي صعبة للغاية ، وتمثل هذه الطبقة منطقة انتقالية بين حجر الأساس للأرض ، والأفق الأول والثاني .

إقرأ ايضاً:

موضوع بحث شامل عن تلوث المياه

أهمية طبقات التربة للنباتات

التربة مهمة جداً للحياة والإنسان والكائنات الحية ككل، ومن فوائدها ما يلي:

  • تثبت جذور النباتات في الأرض حتى تنمو وتكبر بشكل طبيعي.
  • تزود النباتات والأعشبة المغروسة بالمياه والأملاح المعدنية، والتي تشكل الغذاء.
  • تعمل على نقل الأغذية وتشكل مكاناً للإيواء والراحة للحيوانات.
  • تعمل على تحليل المواد العضوية عن طريق الكائنات الحية الدقيقة، وتحديداً التي تعيش في التربة، بحيث تعمل على إعادتها إلى دورتها الطبيعية.

الخاتمة

وفي النهاية حتى تقوم التربة بوظائفها المختلفة وتقدم فوائدها للنظام البيئي كاملةً، يجب أن نحافظ عليها نظيفة، من خلال تجنب إلقاء النفايات فيها أو طمرها في الأرض، والتقليل من كمية المواد والأسمدة الكيميائية المضافة إليها؛ لأنّها تفقدها الكثير من خصوبتها.

advertisement

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.