advertisement

منتجات تقنية من المستقبل ستغير العالم،سيتم الإعلان عنها قريباً (الجزء الأول)

0 32٬721

نحن نعيش في زمن يتسم بالثورة التكنولوجية، حيث تتحول الأحلام العلمية إلى حقائق ملموسة. لا يمكننا تجاهل هذا التطور أو الاستسلام له، بل يجب أن نتعلم عنه ونستفيد منه. فالتكنولوجيا تتطور بوتيرة سريعة، وهناك أفكار رائدة تجري أبحاثها وتطويرها لخلق تكنولوجيا المستقبل التي قد تبدو خيالية الآن ولكنها ستصبح واقعية في المستقبل، كما حدث مع الهواتف. 

advertisement

مرحبًا بكم في عالم التكنولوجيا المستقبلية، حيث تتلاقى الخيال والواقع لنشهد ثورة جديدة في تطور البشرية. يبدو أننا نعيش في عصر مذهل حيث تبدو الحدود بين الخيال والواقع غير موجودة. إنها حقاً أرض الإمكانيات اللامتناهية والتي تجعل من العلماء والمهندسين والمبتكرين يتسابقون لابتكار التقنيات التي تغير شكل حياتنا وتوجهها نحو المستقبل.

الملابس المتفاعلة

advertisement

حققت التكنولوجيا القابلة للارتداء قفزات كبيرة على مر السنين ، لتضيف وظائف جديدة إلى الإكسسوارات والملابس التي نرتديها يومًا بعد يوم.رأينا الملابس المضادة حرارية وكهربية،وايضاً الملابس العادية التي تعمل بتقنيات الشرائح الدافئة التي تقاوم برد الشتاء.

حاليا ظهرت تقنية يتم العمل عليها ستساعد المكفوفين بشكل كبير ،وتسمى الملابس السامعة .حيث ابتكر الباحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا نسيجًا قادرًا على اكتشاف ضربات القلب أو التصفيق أو حتى الأصوات الخافتة جدًا. اقترح الفريق أنه يمكن استخدام هذه التقنية القابلة للارتداء للمكفوفين ، واستخدامها في المباني لاكتشاف الشقوق أو السلالات ، أو حتى نسجها في شباك صيد لاكتشاف صوت الأسماك.في الوقت الحالي ، المواد المستخدمة سميكة وجاري العمل ولكنهم يأملون في طرحها لاستخدام المستهلك على مدى السنوات القليلة المقبلة.

 

طوب يخزن الطاقة

advertisement

وجد العلماء طريقة لتخزين الطاقة في الطوب الأحمر الذي يستخدم لبناء المنازل.حيث طور باحثون طريقة يمكنها تحويل مواد البناء الرخيصة والمتاحة على نطاق واسع إلى “قوالب ذكية” يمكنها تخزين الطاقة مثل البطارية.ويمكن إعادة شحنها مئات الآلاف من المرات في غضون ساعة.

دواء من الروبوتات الحية

بعد تطور تقنيات النانو تكنولوجي ،يبحث العلماء على صناعة روبوتات حية صغيرة جداً  يمكن حقنها في أجسام البشر إلى مناطق محددة تتطلب الدواء كالمناطق المصابة بالسرطان،وتعمل تلك الروبوتات على محاربة البكتريا ومسببات المرض ،وبالتالي معالجة الشخص دون اضرار جسمية أو تأثيرات محتملة.

إنترنت مجاني للجميع

advertisement

حالياً لا يبدو أننا يمكننا العيش بدون الإنترنت، ولكن لا يزال حوالي نصف سكان العالم غير متصلين. هناك العديد من الأسباب لذلك ، بما في ذلك الأسباب الاقتصادية والاجتماعية ، ولكن بالنسبة للبعض ، لا يمكن الوصول إلى الإنترنت فقط لعدم وجود اتصال لديهم او بسبب تكلفته المرتفعة.تقوم العديد من الشركات مثل جوجل وستارك (التابعة لأيلون ماسك) منافسة شركات الأتصال الدولية ،ويعملون على توفير اتصال انترنت من الفضاء وغير مكلف بالإضافة الى سرعات مهولة ،وقد يكون مجانياً بمقابل عرض اعلانات تجارية اثناء الإتصال.

 

طائرات بدون طيار لإخماد الحرائق

تستخدم الصوت لقطع إمداد الأكسجين عن النيران وإخمادها .مع تزايد خطورة حرائق الغابات والحقول في السنوات الأخيرة، بحث العلماء عن طرق أكثر فعالية واقتصادية لمكافحة النيران دون المساس بالبيئة أو سلامة البشر. واحدة من هذه الطرق هي استخدام مجموعة من الطائرات بدون طيار التي يمكنها تقييم حجم وشدة الحرائق وإخمادها باستخدام موجات صوتية محددة تسبب انخفاضًا مؤقتًا في تركيز الأكسجين في منطقة الحريق. تتكلف كل طائرة بدون طيار حوالي 6000 دولار، وتتحرك بشكل منسق مع باقي الطائرات لتغطية أكبر مساحة ممكنة.

الشاحنات ذاتية القيادة

تنقل البضائع دون حاجة إلى سائق.شركة Otto هي شركة رائدة في مجال تطوير الشاحنات ذاتية القيادة، التي اشترتها شركة Uber في عام 2020. نجحت شركة Otto في اختبار أول شاحنة ذاتية القيادة في عام 2020، وأظهرت قدرتها على قيادة نفسها بأمان على طول الطرق السريعة دون تدخل بشري. تستخدم هذه الشاحنات تقنية الذكاء الاصطناعي للتعامل مع المواقف المختلفة التي قد تواجهها أثناء رحلتها، وتتصل بغرفة تحكم عن بُعد للإشراف والمساعدة في حالات الطوارئ. لم يتم الإعلان عن سعر هذه الشاحنات بعد، لكن من المتوقع أن تؤدي إلى خفض كبير في تكاليف نقل البضائع، وزيادة في كفاءة التسليم، وانخفاض في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. ومع ذلك، قد يؤدي هذا التطور أيضًا إلى فقدان مئات آلاف سائقي الشاحنات لوظائفهم.

advertisement

بطاريات سيارات تشحن في 10 دقائق

باتت السيارات التي تتحرك بالكهرباء امراً عادياً بعد ان كان خيالاً،وبالرغم من ذلك تعد تكنولوجيا بطاريات السيارات من التكنولوجيا المستقبلية.في العادة يستغرق شحن بطارية السيارة من ساعة الى 3 ساعات على الأكثر ،وهذا قد يكون شيئاً مزعجاً لسائقين.لذا يتم العمل على انشاء بطاريات قابلة للشحن كاملاً خلال 10 دقائق فقط،نعم أقل من فترة شحن بطارية الهاتف المحمول،انه امر عجيب أليس كذلك؟!

يقول باحثون في جامعة ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة إن الشحن السريع لبطاريات الليثيوم أيون يمكن أن يؤدي إلى تدهور البطاريات. وذلك لأن تدفق جسيمات الليثيوم المعروفة بالأيونات من قطب كهربائي إلى آخر لشحن الوحدة وإبقاء الطاقة جاهزة للاستخدام لا يحدث بسلاسة مع الشحن السريع في درجات حرارة منخفضة.ومع ذلك ، فقد وجدوا الآن أنه إذا أمكن تسخين البطاريات إلى 60 درجة مئوية لمدة 10 دقائق فقط ثم تبريدها بسرعة مرة أخرى إلى درجات الحرارة المحيطة ، فلن تتشكل طفرات الليثيوم وسيتم تجنب التلف الحراري.

اللحوم المزروعة في المعمل

تنتج لحومًا صالحة للاستهلاك دون قتل أو استغلال أي حيوانات .اللحوم المزروعة في المعمل هي لحوم تنتج من خلايا حيوانية تزرع في بيئة محاكية للأنسجة الحية. هذه الطريقة تتيح إنتاج لحوم بدون الحاجة إلى تربية أو ذبح أي حيوانات، مما يقلل من الآثار السلبية على البيئة والصحة والأخلاق. في عام 2021، افتتحت شركة Future Meat Technologies الإسرائيلية أول مصنع في العالم لإنتاج لحوم مخبرية بنسبة 100%، وتهدف إلى تقديم منتجاتها إلى الأسواق في نهاية العام. تقدر تكلفة كل وجبة من اللحوم المزروعة في المعمل بحوالي 50 دولارًا، وهو سعر مقبول مقارنة بالفوائد التي توفرها هذه التقنية.

السياحة الفضائية

تمكن الأشخاص من زيارة الفضاء والاستمتاع بمنظر الأرض من خارجها.بالفعل السياحة الفضائية هي فرصة للأشخاص الذين يرغبون في تجربة شيء جديد ومثير، والذين يملكون مبالغ كبيرة من المال، للسفر إلى حافة الغلاف الجوي أو ما بعده، والشعور بانعدام الجاذبية والإعجاب بجمال كوكبنا من منظور جديد. هناك عدة شركات تعمل على تطوير مركبات فضائية خاصة لهذا الغرض، مثل Virgin Galactic لريتشارد برانسون، وBlue Origin لجيف بيزوس، وSpaceX لإيلون ماسك. كل هذه الشركات قامت بإجراء اختبارات ناجحة لمركباتها، وبدأت في بيع التذاكر للراغبين في ركوبها. سعر التذكرة يختلف من شركة إلى أخرى، ولكنه يتراوح بين 250 ألف دولار إلى 28 مليون دولار. من بين أولئك الذين سافروا إلى الفضاء حتى الآن، كان الممثل ويليام شاتنر، المعروف باسم كابتن كيرك في مسلسل ستار تريك، الذي رافق جيف بيزوس في رحلته على متن Blue Origin.

المزارع العائمة

مع توقع زيادة عدد السكان بملياري شخص إضافي بحلول عام 2050، ستكون هناك حاجة ملحة لزيادة إنتاج الغذاء. ولكن مع ندرة المساحات الزراعية على البر الرئيسي، يجب أن نبحث عن حلاً بديلًا. هنا تأتي مفهوم المزارع العائمة إلى الصورة. أول مزرعة ألبان عائمة في العالم تقع في هولندا وتضم 34 بقرة Meuse-Rhine-Issel. على الرغم من أن كفاءة المزارع العائمة قد لا تكون واضحة على الفور من الناحية التكلفية، إلا أن القيمة الحقيقية ستظهر في المستقبل عندما تساعد هذه المزارع على الحفاظ على الأراضي الزراعية وتعزيز الإنتاج.

عودة الديناصورات إلى الحياة

منذ فيلم “الحديقة الجوراسية” الذي صدر في عام 1993، لم تكن هناك تجربة مثلها. ومع تقدم التكنولوجيا، بدأنا نشهد تطوراً كبيراً في إعادة إحياء الديناصورات بشكل واقعي. على الرغم من أننا لن نرى حدائق جوراسية حقيقية قريبًا، إلا أن هذا الفكر يثير الإثارة والتفاؤل. سيرجي زيموف، الروسي الخيري، يعمل على استعادة النظام البيئي للماموث وإنشاء حديقة للحياة البرية. هذه الفرصة لتحقيق التوازن بين التاريخ والبيئة.

مستعمرات المريخ

بعد نجاح البعثات غير المأهولة إلى المريخ في عام 2018، يبدو أن استعمار الكوكب الأحمر ليس بعيدًا. بدأت البشرية في البحث عن الكواكب البديلة للعيش، والمريخ أصبح هدفاً رئيسياً. من المتوقع أن تبدأ البعثات المأهولة في السفر إلى المريخ بحلول عام 2026، مما يمهد الطريق لمستوطنة بشرية على الكوكب الأحمر بحلول عام 2050.

التوائم الرقمية

بفضل التقدم في مجال المحاكاة والتكنولوجيا الطبية، نجد أنفسنا أمام مفهوم “التوائم الرقمية”. هؤلاء التوائم يمكنهم إنشاء نسخ رقمية لأجسادنا ومتابعة صحتنا عبر الزمن. بفضل الاختبارات الجينية والبيانات الصحية الشاملة، يمكننا الآن التنبؤ بالأمراض والمشكلات الصحية بشكل مبكر وتجنبها.

مساعدين آليين للمنازل

في عالم مستقبلي قريب، ستتولى الآلات المنزلية المهام المنزلية بفعالية أكبر. الروبوتات الشخصية تمكننا من التخلص من بعض المهام المنزلية المملة. على الرغم من أن هذه التقنية لا تزال في مراحلها الأولى، فإن الجهود لتطوير الذكاء الاصطناعي تجري بشكل مكثف، وقد يكون لدينا قريبًا خدم الروبوتات الآلية بالكامل.

زراعة الدماغ عن بعد لعلاج الأمراض العقلية

  تقوم هذه التقنية بإعادة توجيه مسارات الخلايا العصبية في الدماغ بوساطة جهاز زرع يتحكم فيه عن بعد، بهدف علاج الاكتئاب والقلق والتوتر والاضطرابات العقلية الأخرى. من المتوقع تطوير هذه التقنية واعتمادها على نطاق واسع بحلول عام 2030. لقد تأثرت الأمراض العقلية مثل الاكتئاب والقلق والاضطرابات ثنائية القطب بشكل كبير على حياة الأمريكيين. وفقًا لشبكة CNBC، بلغت نفقات الصحة العقلية 225 مليار دولار في عام 2019. على الرغم من أن العلاج والاستشارة هما العلاجين الرئيسيين حاليًا، إلا أن هناك خيارًا آخرًا يظهر في الأفق. في جامعة واشنطن وجامعة إلينوي، تم تطوير مسبار دماغي مستقبلي يسمح بالتحكم اللاسلكي في الخلايا العصبية. يقوم الباحثون في المختبرات بدراسة الدوائر العصبية التي تلعب دورًا في الأمراض العقلية المختلفة ويجرون تجارب باستخدام غرسات موائع ضوئية لإعادة توجيه هذه الدوائر إلى أنماط عصبية طبيعية.

الروبوتات الأكثر ذكاءً

لم يعد مجازًا للخيال العلمي ،انشاء روبوتات صناعية مشابهة الى حد كبير الإنسان البشري،بل ويفوق عليه في بعض القدرات القتالية أو العقلية. فقد تحسن استخدام تقنية قراءة الدماغ بشكل كبير في السنوات الأخيرة لدى الروبوتات الألية. لهذه التكنولوجيا العديد من المزايا الطبية التي قد تخدم بعض الحالات المرضية كحالات الشلل.حيث انه بفضل خوارزمية التعلم الآلي ، تمكن الباحثون من إنشاء وسيلة لمرضى الشلل الرباعي للتفاعل مع العالم .

بمرور الوقت ، يمكن للخوارزمية أن تتكيف مع تفضيلات الأفراد وإشارات الدماغ. قد يؤدي هذا في المستقبل إلى استخدام كراسي متحركة يتحكم فيها الدماغ أو آلات مساعدة لمرضى الشلل الرباعي تأخذ الأوامر من الدماغ مباشرة تماماً كالأعضاء الحقيقية لجسم الإنسان.

صور ثلاثية الأبعاد واقعية

كانت الصور المجسمة تملأ كتب الخيال العلمي والأفلام والثقافة لسنوات حتى الآن ، وعلى الرغم من وجودها ، إلا أنه لا يزال من الصعب تحقيقها بنفس الدقة الواقعية، خاصة على نطاق واسع كما هي في أفلام الخيال العلمي.في وقتنا الحالي طور بعض الباحثين في الولايات المتحدة الأمريكية بتطوير تقنية تسمى  ( الهولوبريكات ) وهي طريقة لتجميع الصور المجسمة المتعددة معًا لإنتاج صورة ثلاثية الأبعاد كبيرة وسلسة.

ستوفر الهولوبريكات أقسامًا فردية لصورة ثلاثية الأبعاد كبيرة ، مما يقلل بشكل كبير من كمية البيانات المطلوبة،التي قد تصل الى 3 تيرابايت في الثانية وهي كمية هائلة من البيانات. قد يؤدي هذا في النهاية إلى استخدام الصور المجسمة في الترفيه اليومي للمستهلك مثل الأفلام والألعاب والشاشات الرقمية.

تكنولوجيا القطارات فائقة السرعة

في عالم تنقل الأشخاص بأمان وسرعة، تأخذ تكنولوجيا القطارات فائقة السرعة الصدارة. باستخدام تقنية الرفع المغناطيسي “Super Maglev”، يتم رفع القطار مغناطيسيًا أثناء سيره داخل الأنبوب، ومن ثم يتم دفعه بسرعات هائلة إلى أمامه. بفضل هذه التقنية، يمكن للقطارات الفائقة السرعة الوصول إلى سرعات تصل إلى 1800 ميل في الساعة، مما يمكنها من نقل الركاب بسرعة هائلة من مدينة إلى أخرى. على سبيل المثال، يمكن لهذه القطارات نقل الركاب من نيويورك إلى لوس أنجلوس في مدة قصيرة تبلغ 45 دقيقة فقط. على الرغم من تكلفتها العالية، حيث تقدر التكلفة بين 54 و154 مليون دولار لكل ميل من المسار، إلا أن قيمة القطارات فائقة السرعة تكمن في قدرتها على تقليل بشكل كبير من وقت السفر، مما يجعلها خيارًا جديرًا بالاهتمام.

تكنولوجيا التزييف العميق

تعتمد هذه التكنولوجيا على الوسائط الاصطناعية لتغيير مظهر شخص ما بشكل يجعله يبدو وكأنه شخص آخر.إذا كنت تستخدم TikTok، فقد تكون قد شاهدت حساب “Deep Fake Tom Cruise”، حيث يمكن لمحرر الفيديو والممثل تغيير مظهر الممثل ليبدو مشابهًا تمامًا لتوم كروز. التزييف العميق هو نوع من التلاعب بالوسائط الاصطناعية يتمثل في استبدال شخص في مقطع فيديو أو صورة بشكل واقعي يفوق قدرات برامج التحرير التقليدية مثل الفوتوشوب. هذه التقنية أصبحت أكثر انتشارًا وتوسعًا، وتثير مخاوف بسبب إمكانية استخدامها بشكل غير أخلاقي. إذا ظهر شخص في مقطع فيديو يبدو وكأنه يقوم بأمور غير لائقة وكان الفيديو مقنعًا بما يكفي، فقد يتعرض هذا الشخص لاتهامات غير مستحقة. ومن المهم متابعة ما إذا كانت الحكومات ستقر تشريعات للتحكم في استخدام تكنولوجيا التزييف العميق.

نظام الائتمان الاجتماعي

تقوم الحكومة بتصنيف المواطنين على أساس قيمتهم الاجتماعية وسلوكهم.نحن جميعًا على دراية بنظام التصنيف الائتماني المالي، حيث يتم تقييم مصداقيتنا المالية. في الصين، تم تحويل هذا المفهوم إلى “نظام ائتمان اجتماعي” من قبل الحزب الشيوعي الصيني. يدعم هذا النظام، وفقًا للحكومة الصينية، تحسين السلوك الاجتماعي والقيم الأخلاقية وزيادة ثقة المواطنين. في الأساس، تقوم الحكومة بتصنيف المواطنين على أساس سلوكهم الاجتماعي وقيمهم. يتم جمع البيانات من خلال المراقبة وقواعد البيانات، ثم تُستخدم هذه البيانات لتصنيف المواطنين. إذا كنت تحصل على تصنيف منخفض، قد تواجه تداخلًا في أمور حياتك اليومية مثل سرعة الإنترنت والسفر بالطائرة.

التجسس على مكبرات الصوت الذكية

تتيح مكبرات الصوت الذكية مراقبة المحيط وتسجيل الصوت، وتعرضها أحيانًا للخطر من عمليات اختراق. العديد من المنازل تحتوي على مكبرات صوت ذكية من شركات مثل جوجل وأمازون، وهذه المنتجات تسهل العديد من الأمور مثل التسوق والرد على الأوامر الصوتية. ومع ذلك، يمكن أن يتعرض تلك الأجهزة لعمليات اختراق، مما يجعلها هدفًا للتجسس. يعرض التجسس على مكبرات الصوت الذكية الأمان والخصوصية للخطر. وفقًا لـ Security Info Watch، توصل الباحثون إلى أنه يمكن للمتسللين التحكم في تلك الأجهزة من بعد باستخدام مؤشر ليزر والتلاعب بها. تعتبر مكبرات الصوت الذكية جهازًا يستمع دائمًا، وإذا تم التلاعب بها بواسطة أفراد شريرين، فإنها يمكن أن تكشف عن معلومات خاصة مثل تفاصيل المنزل والمعلومات المالية وحياة العائلة. هذا يجعلها تشبه إلى حد كبير وجود شخص غير مرغوب فيه يتجسس على منزلك على مدار الساعة.

إزالة البكسل

إزالة البكسل تُمكنك من فك تشفير صورة غير واضحة أو مبعثرة.تعني إزالة البكسل عملية فك تشفير الصور المبعثرة أو غير واضحة. وهذه التقنية مازالت في مرحلة التطوير والبحث. Pixelation هو مصطلح يشير إلى تقسيم الصورة إلى وحدات بكسل عن طريق تكبيرها بشكل زائد. ولتجنب هذا التأثير، عادة ما يجب زيادة الدقة. يُستخدم تشويه البكسل في بعض الأحيان لإخفاء هويات الأشخاص في الصور، وغالبا ما يُفترض أنه بمجرد تشويه الصورة وتمويهها، يتعذر استعادة المعلومات الأصلية. في السنوات الأخيرة، عملت جوجل على تطوير خوارزمية تستخدم الذكاء الاصطناعي لإعادة بناء التفاصيل المفقودة في الصور المشوشة. يتيح النظام القيام بتقديرات دقيقة حول ما يمثله كل بكسل، مما يساهم في تحسين الصورة من خلال إضافة المزيد من البكسلات. هذا يمكن أن يكون مفيدًا لإزالة التأثيرات غير المرغوب فيها في الصور.

روبوت فتح الأبواب

روبوت مصمم لفتح الأبواب وأداء مهام منزلية أخرى مثل غسل الأطباق وتسلق السلالم وفرز القمامة.يجري التطوير حاليًا روبوت SpotMini، الذي تم تطويره بواسطة شركة Boston Dynamics، هو قادر على فتح الأبواب، ويمكنه أداء مهام منزلية متنوعة مثل غسل الأطباق وتسلق السلالم وفرز القمامة. يعتبر هذا الروبوت تقنية متطورة وهو مازال قيد التطوير. أُطلق SpotMini لأول مرة في عام 2015، وتم تقديم إصدار SpotMini الذي يمكنه فتح الأبواب في عام 2018. يمكنه استخدام ذراعه القابلة للتمديد لدفع الأبواب لفتحها. هذه التكنولوجيا تمثل تقدمًا في مجال الروبوتات وتتيح للروبوتات أداء مهام منزلية معقدة.

الإعلان الصوتي

الإعلان الصوتي يشير إلى استخدام شعاع ضيق من الصوت لاستهداف مناطق معينة في البيئة. يتم استخدامه حاليًا تُعتبر التقنية المعروفة باسم “Audio Spotlight” تقنية مبتكرة تمكن من استخدام شعاع صوتي ضيق لاستهداف مناطق معينة في البيئة. تُستخدم حاليًا في العديد من التطبيقات. يعمل الصوت الاتجاهي على توليد شعاع صوتي ضيق يُرسل إلى منطقة محددة دون أن ينتشر في مناطق أخرى. تُستخدم هذه التقنية في الإعلان والتسويق لاستهداف جماهير محددة وتقديم الرسائل الإعلانية بشكل دقيق.

الحروب السيبرانية

الحروب السيبرانية تشير إلى سلسلة من الهجمات الرقمية على دولة معادية. بحلول عام 2030، إن لم يكن قبل ذلك تعتبر الحروب السيبرانية عمليات هجوم رقمي على دولة معادية. ومن المتوقع أن تستمر هذه الأنشطة على مر السنوات المقبلة، وقد تتسبب في تأثيرات وخسائر جسيمة. تُستخدم الحروب السيبرانية لتعطيل البنية التحتية الرقمية للدولة المستهدفة، وتشمل غالبًا هجمات على أنظمة الكمبيوتر والشبكات. تمثل تلك الهجمات تهديدًا خطيرًا للأمان السيبراني والاقتصادي للدول.

البذر السحابي

البذر السحابي هو عملية تقنية يتم فيها تحفيز السحب لإنتاج المزيد من الأمطار أو الثلوج.يتم تطبيقه حاليًا في دولة الإمارات العربية المتحدة البذر السحابي هو تقنية تستخدم لتحفيز السحب لزيادة هطول الأمطار أو تساقط الثلوج. وقد تم تطبيق هذه التقنية في بعض البلدان بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة. تمثل هذه التقنية مجالًا للبحث والاختبار للتحكم في الطقس وزيادة هطول الأمطار.

الغذاء المصنوع معملياً

لقد سمعتم عن اللحوم المزروعة في المختبر .يقوم عدد متزايد من شركات التكنولوجيا الحيوية في جميع أنحاء العالم بالتحقيق في منتجات الألبان المصنوعة في المختبر ، بما في ذلك الحليب والآيس كريم والجبن والبيض.مع العلم ان هذا النوع من التطور قد يكون مضراً صحياً ،إلا انه قد يساعد في حل مشاكل غذائية اخرى،وتوفير بدائل للأغذية الطبيعية.الغريب في الأمر هي صناعة الكبسولات الغذائية التي تحتوي على طعم ،وقيمة الغذاء الطبيعي والذي يتم طلبه بواسطة اجهزة مخصصة مثل المكروييف الأمر غريب أليس كذلك!

الكبسولات الصحية

نشأت العديد من أفكارنا عن التكنولوجيا المستقبلية الطبية والتي بالفعل رأيناها في معظم افلام الخيال العلمي التي تتحدث عن المستقبل.وهي عبارة عن اجهزة متوفرة مثل الحواتف يمكن للبشر  النوم بداخلها وإجراء مسح رقمي لجسمهم بالكامل بحثًا عن علامات المرض والإصابة.مما يمكنها تحسين النتائج الصحية وتخفيف العبء على الأطباء في نفس الوقت.

وبالفعل قامت بعض الشركات الأمريكية ببناء ماسح ضوئي يقيس مئات المؤشرات الحيوية في حوالي ساعة ، من مستويات الهرمونات إلى تراكم الدهون في الكبد إلى علامات الالتهاب أو أي عدد من السرطانات. تنوي استخدام هذه البيانات لإنتاج صورة رمزية رقمية ثلاثية الأبعاد لجسم المريض – تُعرف باسم التوأم الرقمي – يمكن تتبعها بمرور الوقت وتحديثها مع كل عملية مسح جديدة.

عيون اصطناعية

لطالما كانت العيون الإلكترونية الدعامة الأساسية للخيال العلمي لعقود من الزمن ، ولكن الآن بدأت أبحاث العالم الحقيقي في تحقيق الخيال.حيث يعمل الباحثون على تصنيع عيون اصطناعية قادرة على محاكاة الدماغ البشري لإعادة البصر للأشخاص الذين يعانون من أنواع مختلفة من ضعف البصر او العمى.

الفرشاة الذاتية التنظيف للأسنان

تعتمد على تقنية الضوء والحرارة لتنظيف الجراثيم الموجودة على رأس الفرشاة السنية. الفرشاة السنية تلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على نظافة الأسنان. وللأسف، تمثل مصدرًا للقلق من حيث الجراثيم والبكتيريا. وفقًا لموقع periodontal.com، يُعتقد أن حوالي 100 مليون بكتيريا تزين رأس الفرشاة السنية، بما في ذلك بكتيريا مثل المكورات العنقودية والإشريكية القولونية، والتي يمكن أن تكون مسؤولة عن الالتهابات الجلدية والمشكلات المعوية. من الحسن حظنا أن هناك منتجات تقنية تقدم حلاً لهذه المشكلة. تعد فرشاة الأسنان ذاتية التنظيف مثل فرشاة “Tao Clean UMMA Diamond Sonic” مثالًا على ذلك. تأتي مع حامل “Germ Shield UV-C Light” الذي يقتل 99.9% من الجراثيم على رأس الفرشاة بعد استخدامها. تستخدم هذه التقنية الضوء والحرارة للقضاء على البكتيريا الضارة التي يمكن أن تتراكم على رأس الفرشاة بعد استخدامها.

طائرة بدون طيار لإزالة المواد البلاستيكية الدقيقة من المحيط

تتبع وتزيل المواد البلاستيكية الدقيقة من المحيط.آنا، الطالبة البالغة اثني عشر عامًا، تستحق تقديرًا خاصًا على اختراعها الرائع، الذي نأمل أن يساهم في تنظيف المحيط من الفوضى. تُقدر كميات كبيرة من البلاستيك الدقيق المتطاير في سطح المحيط بملايين الأطنان، وتمثل هذه المشكلة تحديًا بيئيًا كبيرًا. فبعد أن سُمعت بتلك المشكلة في درس العلوم، قررت آنا أن تقدم مساهمة لحل المشكلة وإنقاذ الحياة البحرية. في عام 2017، قامت ببناء طائرة بدون طيار غواصة يتم التحكم فيها عن بعد ومجهزة بكاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء. يمكن للطائرة بدون طيار استخدام الكاميرا للبحث عن المواد البلاستيكية الدقيقة في المحيط وإزالتها. وآملت آنا أن يساهم تكنولوجيا الطائرة بدون طيار في “إنقاذ العالم”.

تكنولوجيا Li-Fi

تستخدم الضوء لنقل البيانات لاسلكيًا .تم تقديم تكنولوجيا Li-Fi في عام 2011 على يد هارالد هاس، أستاذ ألماني متخصص في اتصالات الهاتف المتحرك. يعتمد Li-Fi على نقل البيانات عبر أطياف الضوء بدلاً من استخدام ترددات الراديو كما في الشبكات اللاسلكية التقليدية. على الرغم من التوقعات الأولية التي كان من المفترض أن تصل قيمة سوق Li-Fi إلى أكثر من 6 مليارات دولار بحلول عام 2018، إلا أن نقص المعرفة حول هذه التكنولوجيا بين الجمهور أثر على تحقيق هذه التوقعات. ومع سرعة نقل البيانات التي تصل إلى 100 غيغابايت في الثانية، من المتوقع أن تحقق تكنولوجيا Li-Fi تقدمًا ملموسًا في المستقبل القريب.

جهاز ذكي لتنظيف بقايا الكلاب (مشابه لجهاز Roomba للكلاب)

advertisement

يكتشف وينظف بقايا الكلاب في الحديقة.إذا كنت تمتلك جهاز Roomba، فأنت على دراية بفوائد الروبوت الصغير الذي يجوب الغرفة وينظفها. ولكن هذا الاختراع الذي يُدعى Beetl Smart Robot يقدم نفس المفهوم للمساحات الخارجية، وبالتحديد لتنظيف بقايا الكلاب، وهو مهمة لا تحب الكثيرون القيام بها. يعتمد جهاز Beetl على تقنية الكاميرا والتعرف على الصورة للكشف عن بقايا الكلاب في الحديقة. عندما يكتشف البقايا، يتحرك الجهاز نحوها، ويستخدم مخلبًا ميكانيكيًا لالتقاطها ويضعها في حاوية. هذا الجهاز يجعل مهمة تنظيف حديقتك من بقايا الكلاب أمرًا أسهل.

سماعات الأذن الذكية لمراقبة الصحة

تُستخدم لمراقبة موجات الدماغ ونبضات القلب ومستويات الإجهاد.لا يمكن للكثير من الأشخاص تصور التمرين أو الجري بدون سماعات الأذن. تجعل الموسيقى أو الكتب الصوتية تلك التجارب أكثر متعة، ولكن في المستقبل، قد تكون سماعات الأذن أكثر من مجرد مصدر للترفيه. خلال الخمسة إلى عشر سنوات القادمة، قد تصبح سماعات الأذن الذكية قادرة على مراقبة صحتك بشكل شامل. تقنيات مراقبة الصحة بالفعل موجودة، والعديد من الشركات تعمل على تطوير سماعات الأذن التي يمكنها مراقبة موجات الدماغ ونبضات القلب والتعرف على مستويات الإجهاد. هذا التقدم يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على مجال الرعاية الصحية الشخصية.

إطارات السيارة خالية من الهواء

تعتمد على تصميم خالٍ من الهواء، وبالتالي لا تحتاج إلى ضغط هواء داخلي.إطارات السيارة الخالية من الهواء، أو ما تُعرف أيضًا بالإطارات غير الهوائية (NPTs)، تمثل ابتكارًا تقنيًا في مجال السيارات. هذه الإطارات ليس لديها ضغط هواء داخلي كما في الإطارات التقليدية. يُعتقد أن هذه الإطارات يمكن استخدامها في المستقبل على السيارات، ولها فوائد مثل عدم انفجارها وعدم الحاجة المتكررة لتعبئة الهواء. هناك بعض الشركات تعمل على تطوير إطارات سيارات خالية من الهواء، مثل ميشلان وبريدجستون وكروكودايل وبيج تاير بي تي واي المحدودة. بريدجستون، على سبيل المثال، تعمل على تطوير “الإطار النموذجي الخالي من الهواء” القادر على حمل أحمال كبيرة ولا يتطلب ضغط هواء داخلي للعمل.

المروحيات الشخصية

المروحيات الشخصية هي طائرات هليكوبتر صغيرة مجهزة بتقنية الإقلاع والهبوط الرأسي العمودي (VTOL) ومخصصة للاستخدام الشخصي.سوق المروحيات الشخصية يتوسع بسرعة في الوقت الحالي، وخصوصًا للأغراض الشخصية. بينما كانت الطائرات الهليكوبترية الشخصية تستخدم أساسًا من قبل المشاهير وأصحاب الأعمال الأثرياء الذين يمتلكون تراخيص للطيران، تعمل التكنولوجيا الجديدة مثل مروحية SureFly من شركة Workhorse Group على جعل هذا المفهوم أكثر انتشارًا. الشركة الناشرة: Workhorse Group موقع الويب الرسمي: www.workhorse.com/surefly تعتقد شركة Workhorse، التي مقرها في ولاية أوهايو، أنها في طليعة تكنولوجيا الطائرات الهليكوبترية الكهربائية الرأسية eVTOL، وقد طرحت الشركة نموذجها الأول للعملاء في عام 2021. تعد المروحيات الشخصية المصغرة صغيرة بما يكفي للانطلاق في الهواء وقصيرة رحلات تستغرق ساعتين فقط. هذه التطورات تهدف إلى تقليل الزحام وتسريع وسائل النقل الشخصية.

مراحيض الذكية

تقوم بتتبع وتحليل عينات البراز.على مدى السنوات الخمس إلى العشر الماضية، اجتاحت التكنولوجيا الذكية حياتنا بشكل شامل. اليوم، يتم تتبع والتحكم في معظم جوانب حياتنا اليومية باستخدام تطبيقات ذكية. ومع دخول عصر المراحيض الذكية التي تتجاوز وظيفة التنظيف العادية، تعمل شركة كوبراتا بقيادة سونيا جريجو على تطوير مراحيض ذكية تستخدم الذكاء الاصطناعي ومجموعة من أجهزة الاستشعار لتحليل النفايات البشرية. تعد المراحيض الذكية “أداة مراقبة صحية نهائية” حيث يمكنها رصد مشكلات صحية مثل التهابات الأمعاء وأمراض مزمنة أخرى، وتوفير بيانات مفيدة حول مشاكل صحية محتملة تعتمد على مؤشرات البراز. يأمل فريق العمل في أن يتم تطوير النموذج العملي الأول لهذه المراحيض الذكية بحلول صيف عام 2022.

أجهزة تنقية الهواء الشخصية قابلة للارتداء

تنقي الهواء.كان الحصول على هواء نظيف للتنفس أمرًا بالغ الأهمية دائمًا، ولكن في السنوات الأخيرة، ازدادت أهمية تطوير أجهزة تنقية الهواء المتقدمة. في وقت سابق من عام 2021، قدمت شركة Respiray جهازًا قابلًا للارتداء لتنقية الهواء. باستخدام تقنية الأشعة فوق البنفسجية، تم اختبار جهاز تنقية الهواء القابل للارتداء من Respiray وأثبت فعاليته في القضاء على أكثر من 99% من الفيروسات والبكتيريا، بما في ذلك فيروس كورونا (COVID-19). يُرتدي الجهاز بشكل مريح حول عنق المستخدم مشابهًا لطوق الحصان ويتضمن درع واقي يمتد عموديًا إلى مستوى الأنف. تتوفر أجهزة تنقية الهواء من Respiray حاليًا للشراء بسعر تقريبي يبلغ 320 دولارًا، وهو سعر معقول نظرًا لقدرتها على توفير هواء نظيف للتنفس على مدار اليوم.

تقنية إصلاح الحفر في الطريق

تم تطوير هذه التقنية لحل مشكلة الحفر المزعجة وتقديم حلا سريعًا لإصلاح الطرق والحفر. على سبيل المثال، يمكن لآلات الشركة JCB إصلاح ما يصل إلى 2700 قدم مربع من الطرق يوميًا، مما يعني إصلاح معظم الحفر في غضون ثماني دقائق فقط. ومن المتوقع أن تصبح هذه الآلات أسرع بمرور الوقت ومع تحسين التكنولوجيا المستخدمة فيها.

نيورالينك إيلون ماسك

نيورالينك هي شركة تأسست برعاية إيلون ماسك تعمل على زرع الدماغ لدمج الروبوتات مع الدماغ البشري.إيلون ماسك هو رائد في العديد من المجالات التكنولوجية الجديدة، سواء كان ذلك يتعلق ببناء مستعمرات على كوكب المريخ أو تطوير التكنولوجيا العصبية المتقدمة. تركز شركة Neuralink، التي أسسها ماسك في عام 2016، على تطوير واجهات زرع الدماغ للدمج بين الدماغ البشري والأجهزة الآلية. التكنولوجيا المطورة بواسطة Neuralink تتجه نحو تنفيذ تجارب على البشر، ومع ذلك، تثير هذه الخطوة قلقًا بشأن الآثار المحتملة على خصوصية الأفراد والأمان السيبراني. وقد تمت تجارب ناجحة على الحيوانات كالخنازير والقرود، ومن المتوقع أن تبدأ التجارب على البشر الفعليين في المستقبل القريب.

شريحة الدفع القابلة للزرع من Walletmor

تمكنك من إجراء عمليات الدفع بدون تلامس باستخدام شريحة صغيرة يتم حقنها في الجلد. التوفر الحالي: متاحة الآن الشرائح القابلة للزرع تسمح بإجراء عمليات الدفع بدون الحاجة إلى بطاقة ائتمان أو هاتف ذكي، ويمكن استخدامها في أي مكان حيث يتم قبول الدفع بدون تلامس. تقدم شركة Walletmor البريطانية البولندية أول شرائح دفع قابلة للزرع للبيع، وتتميز هذه الشرائح بحجم صغير يزن أقل من جرام ويشبه حبة الأرز تقريبًا. ومع ذلك، تواجه هذه التكنولوجيا تحديات تتعلق بالخصوصية والأمان، ومن المهم النظر في هذه الجوانب قبل استخدامها.

أصغر روبوت يمشي في العالم

يتحرك باستخدام تقنية الليزر. تم اختبار النموذج الأولي بنجاح في عام 2022. قد يتذكر البعض الشخصية الخيالية Ant-Man ويتساءلون عما إذا كان بإمكانهم الحصول على هذا الروبوت الصغير. ليسوا وحدهم. في حين أن مصدر الإلهام لهذا الروبوت الصغير ليس واضحًا إذا كانت سلسلة أفلام Marvel أو غيرها، إلا أن مجموعة من المهندسين في جامعة نورث وسترن في إلينوي أتاحوا لنا فرصة رؤيته. باستخدام تقنية الليزر لتسخين هذه الروبوتات الصغيرة التي يبلغ عرضها 0.02 بوصة، يمكن لهذه السرطانات الصغيرة الحركة وفقًا لإرشادات المستخدمين. يُعتقد أن هناك فرصة لاستخدام هذه الروبوتات الصغيرة في المستقبل لإجراء إصلاحات دقيقة على الآلات أو حتى القيام بعمليات جراحية صغيرة بدقة.

روبوت تيسلا بشكل بشري

وظيفته العمل كإنسان.من المتوقع أن يكون النموذج الأولي متاحًا بحلول سبتمبر 2022. سواء كان إيلون ماسك يقوم بإنتاج سيارات كهربائية أو مركبات فضائية مصممة لنقل البشر إلى كوكب المريخ، فإن شركاته تقوم بالكثير من الأعمال المذهلة. وبالإضافة إلى ما يعرف عمومًا عن شركات ماسك، فإنهم في الواقع يقودون التقنيات المتقدمة والاصطناعية. تم تطوير روبوت يشبه الإنسان يُسمى “أوبتيموس” من قبل عقول في تيسلا. من المفترض أن يكون هذا الروبوت قادرًا على أداء جميع المهام الأساسية للإنسان، مع استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي المتقدمة التي تمتلكها تيسلا. هذا سيسمح لتيسلا ببناء روبوتات أخرى بسرعة.

روبوتات قراءة الدماغ

وظيفته تحسين نوعية الحياة لمرضى الشلل الرباعي. لقد كانت روبوتات قراءة الدماغ جزءًا من الخيال العلمي لعقود. في الغالب، كانت الروبوتات تظهر في خطط شريرة مصممة للمساعدة في الغزو العالمي، ولكن في بعض الأحيان تم استخدامها لمساعدة البشرية. هذا هو مثال على الأخير. باستخدام جهاز مطوَّر في معهد الاتصالات السويسري EPFL، يمكن التحكم في ذراع آلية باستخدام الدماغ. هذا الجهاز مُتصل بخوارزمية تعلم آلي مصممة لتصحيح الأخطاء استنادًا إلى إشارات الدماغ الإيجابية والسلبية التي يُرسلها المريض. يُعتقد أن هذه الأجهزة قادرة على تحسين نوعية الحياة بشكل كبير لمرضى الشلل الرباعي.

إنتاج منتجات الألبان في المختبر

في محاولة للعثور على مصادر غذائية مستدامة، بدأ الباحثون باستخدام التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد لإنتاج الطعام والمنتجات في المختبر. وبالنسبة لمنتجات الألبان، فقد تم استخدام هذا النهج بالفعل. تم طرح منتجات الألبان الخالية من الحيوانات، مثل الحليب المنتج من خلال تقنيات الهندسة الوراثية من قبل شركة Perfect Day، في السوق. للنباتيين الذين كانوا يتوقون للحصول على بدائل للجبن والتي لا تحتوي على منتجات حيوانية، أصبحت هذه المنتجات متاحة بالفعل. وهناك تطوير مستمر في منتجات الألبان المصنعة في المختبر.

الصور المجسمة واقعية

إنشاء صور ثلاثية الأبعاد واسعة النطاق. بالتعاون مع شركة ديزني للأبحاث، تمكن باحثون من جامعة كامبريدج من اكتشاف طريقة لإنشاء صور ثلاثية الأبعاد واقعية على نطاق واسع باستخدام كميات بيانات صغيرة نسبيًا مقارنة بالأساليب السابقة. تم ذلك عبر استخدام مجموعة من الصور ثلاثية الأبعاد الصغيرة (الطوب المجسم) لتجميع الصورة المرغوبة من خلال تركيب هذه الأجزاء. بمجرد تحقيق هذه التقنية بنجاح، ستصبح لديها القدرة على عرض أي محتوى ثلاثي الأبعاد بسهولة، مما يمنح تجربة مشاهدة مذهلة بدون الحاجة إلى نظارات ثلاثية الأبعاد. هذه التقنية قد تغير كيفية تفاعلنا مع الصور والمحتوى ثلاثي الأبعاد.

التقاط الهواء المباشر

وظيفته امتصاص ثاني أكسيد الكربون.بالنظر إلى أن لا شيء معروف حتى الآن يمكن أن يقلل من تراكم ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بكفاءة أكبر من الأشجار التي تقوم بعملية التمثيل الضوئي، يظهر التقاط الهواء المباشر (DAC) كتقنية مبتكرة. تعمل تقنية DAC على امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الهواء بمستويات متساوية أو أكبر من تلك التي تمكن منها الأشجار. ومع الوضع الحالي، يتعذر تخزين ثاني أكسيد الكربون الذي يتم امتصاصه. ولكن عندما يتم حل هذه المشكلة، قد يكون للتقاط الهواء المباشر تأثير إيجابي كبير على البيئة.

الواقع الافتراضي الذي يمكنك الشعور به

الواقع الافتراضي (VR) كان دائمًا واحدًا من أكثر التقنيات الرائجة للتحسين التجربة الواقعية، وبسبب جدارته كوسيلة للهروب من العالم الحقيقي دون مغادرة منزلك. والآن، يبدو أن الباحثين من جامعة نورث وسترن قد قاموا بتطوير طريقة لإضافة حواس اللمس إلى الواقع الافتراضي. النموذج الأولي الذي تم تصميمه يتميز بقدرته على تحقيق ذلك. إنه بوليمر سيليكون بأبعاد 6 × 6 بوصات يلتصق بالجلد ويضم 32 هزازًا صغيرًا يستخدم تقنية الاتصال قريب المدى لنقل البيانات من برامج الواقع الافتراضي إلى البوليمر. يمكن تخيل تجربة اللعب بأنك تشعر بقرصة على كتفك عندما تتعرض كتف شخصيتك للإصابة – يمكن لهذا الجهاز أن يقدم ذلك.

الأعضاء المصنوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

ربما سمعت عن تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد من قبل، ولكن قد لا تكون على علم بأنها يمكن استخدامها في مجال الأعضاء البشرية أيضًا. يمكن لتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد أن تحدث ثورة في زراعة الأعضاء. على الرغم من أن الخبراء يقدرون أن يمكن أن يستغرق عقدين أو أكثر لاستخدامها بشكل كامل، إلا أنهم يزرعون بالفعل أعضاءً رئيسية بانتظام، وقد تم تحقيق تقدم بالفعل في هذا المجال. تم طباعة المثانة بنجاح باستخدام التقنية الحيوية ثلاثية الأبعاد وتم زرعها في جسم بشري. تم إنتاج المثانة باستخدام خلايا مضيفة لإنشاء نسيج المثانة الخاص بالشخص. يعتبر الفائدة الرئيسية للطباعة ثلاثية الأبعاد للأعضاء هي جعل عمليات زراعة الأعضاء دقيقة وتقليل مخاطر رفض الأعضاء، كما أنها ستقلل من وقت الانتظار للحصول على أعضاء زرع مناسبة.

الأجهزة القابلة للارتداء التي تعمل بالعرق

  شحن الأجهزة الذكية بواسطة العرق.بشكل مماثل للبشر، تفقد بطاريات الأجهزة الذكية شحنها أثناء الاستخدام المكثف. وبفضل مجموعة من المهندسين من جامعة جلاسكو، يمكن الآن شحن هذه الأجهزة أثناء ممارسة الرياضة باستخدام العرق. يتم امتصاص عرق مرتدي الجهاز في قماش مغلف ببوليمر، ومن ثم يتم دمجه مع مكثف فائق المرونة. هذا يخلق تفاعلًا مولدًا للطاقة يمكنه شحن الهواتف الذكية والساعات الذكية أثناء ممارسة الرياضة.

رؤية الرائحة

نقل الروائح العطرية من الشاشة إلى أنف المستخدم.مفهوم الرؤية الرائحة معروف منذ فترة طويلة، ولكن تم تطويره بشكل ملحوظ مؤخرًا. ستكون للمستهلكين ربما الفرصة لشراء أجهزة الرؤية الرائحة الخاصة بهم بحلول عام 2023. يُتوقع أن يتم دمج هذه التقنية مع الهواتف الذكية أو ألعاب الواقع المعزز لتحسين تجربة المستخدم. حتى الآن، تم استخدام التقنية بشكل أساسي في مجال الطب لمساعدة في العلاجات.

تحويل مياه البحر إلى وقود

الحد من استخدام الوقود الأحفوري.من خلال تفاعل التحول العكسي بين الماء والغاز، يمكن تحويل ثاني أكسيد الكربون (الذي يتم استخراجه من مياه البحر) إلى أول أكسيد الكربون، ومن ثم تحويله إلى وقود. هذا التقنية تبدأ رحلة تحويل مياه البحر إلى وقود متجدد. عندما يتم تطبيق هذه التقنية على نطاق واسع، قد تساهم بشكل كبير في تقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري وتقديم بديل أكثر صديقًا للبيئة.

الطباعة رباعية الأبعاد

إنشاء كائنات رباعية الأبعاد.بالرغم من أن الكائنات المطبوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد تبدو واقعية بشكل كبير، إلا أن الحياة نفسها تمتد على أربعة أبعاد. يمكن القول إن الأشياء في حياتنا تمتاز بأبعاد زمنية إضافية. باستخدام مواد مثل الهيدروجيل أو بوليمرات الذاكرة التي تتفاعل مع البيئات المحيطة بها، يمكن إنشاء منتجات رباعية الأبعاد. يمكن أن تكون هذه التقنية متاحة في المستقبل لخلق كائنات تتفاعل بشكل مباشر مع الزمان والمكان.

طائرات الهيدروجين

تحقيق تخفيضات في انبعاثات الكربون .تمكن مشروع Fly Zero، الذي يتخذ مقرًا في المملكة المتحدة ويمتلك تكلفة تقريبية تصل إلى حوالي 18.4 مليون دولار (ومع الوقت قد تتغير هذه التكلفة)، من التحقيق بنجاح بالإمكانية النظرية لتقليل انبعاثات الكربون من الطائرات. في حال تحقق هذا الأمر، ستصبح طائرات الهيدروجين قادرة على التشغيل دون الحاجة إلى حرق الوقود الأحفوري وبدلاً من ذلك، ستعمل بالهيدروجين السائل. تم تصميم هذه الطائرات بطريقة متقدمة لتكون قادرة على نقل أكثر من 300 راكب تقريبًا من لوس أنجلوس إلى لندن مباشرة. سيكون من المثير للاهتمام معرفة ما إذا كانت شركات كبيرة مثل Boeing و Bombardier ستتبنى هذه التقنية.

العظام المطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد

تساعد في جراحات زراعة العظام.بين العديد من التطورات التي شهدتها تكنولوجيا الرعاية الصحية خلال العقود القليلة الماضية، تطور تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بشكل لافت. حتى وقت قريب، كان من الصعب توليد أعضاء جديدة أو حتى عظام بشرية بسبب التحديات التقنية. ولكن بفضل القفزات الهائلة في تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد، بات بإمكاننا إنتاج عظام بشرية بشكل نجاح. تمكنت شركة Ossiform، من خلال استخدام التقنية المتقدمة للطباعة ثلاثية الأبعاد، من تقديم حلاً مبتكرًا لزراعة العظام. تستخدم هذه التقنية قياسات دقيقة مأخوذة من التصوير بالرنين المغناطيسي للمنطقة المستهدفة، والتي تتمثل في المفاتيح للنجاح في هذه العملية. وما يجعل هذه العظام المطبوعة ثلاثية الأبعاد مميزة هو أنها مصنوعة من فوسفات ثلاثي الكالسيوم، مما يجعلها قوية ومتينة للغاية.

تكنولوجيا تحويل المياه في 20 دقيقة

فريق بحثي من جامعة ستانفورد قام بتطوير نظام تنقية المياه الذي يمكنه تحويل المياه من أي مصدر تقريبًا إلى مياه صالحة للشرب في مدة قصيرة لا تتجاوز 20 دقيقة. يعتمد الجهاز على مرشح يعمل بالطاقة الشمسية أو ببطاريات السيارات القياسية بجهد 12 فولت، مما يجعل تشغيله سهل وبتكلفة منخفضة. يعمل النظام على قتل البكتيريا بدلاً من التصفية، مما يجعله أكثر فعالية في تحويل المياه وتنقيتها. يتيح هذا النهج سرعة معالجة المياه بمعدل 80,000 مرة أسرع من الأساليب التقليدية المتاحة في السوق.

الروبوتات الحية المصنوعة من الخلايا الجذعية

العلماء قاموا بتطوير روبوتات مجهرية مصنوعة من خلايا جذعية مأخوذة من أجنة الضفدع، والتي يمكن استخدامها لنقل الدواء بشكل مباشر إلى الأعضاء الداخلية للإنسان. يجري العمل على هذه التقنية، وعلى الرغم من أنها ما زالت في المراحل الأولى من الاختبار، إلا أنها تمثل اختراقًا مثيرًا في مجال التكنولوجيا الطبية. يحتاج إلى وقت إضافي لتحقيق الاستخدام الواسع، ولكنها واحدة من الابتكارات المثيرة في مجال الرعاية الصحية.

كوكبة الأقمار الصناعية الضخمة

في السابق، كان الوصول إلى الإنترنت محصورًا على عدد قليل من الأفراد بسبب التكلفة العالية. ومع تزايد أهمية الإنترنت في حياتنا، أصبحت هناك جهود لتوسيع الوصول إلى الإنترنت على نطاق عالمي. تخطط شركة OneWeb، التي تتخذ مقرًا في المملكة المتحدة، لإطلاق كوكبة ضخمة من الأقمار الصناعية، متكونة من حوالي 600 قمر صناعي بحلول نهاية عام 2022. من جهتها، تمتلك شركة SpaceX مشروع “Starlink” الذي يضم أكثر من 2400 قمر صناعي صغير في الفضاء السفلي للأرض. تسعى هذه الجهود لتوفير إمكانية الوصول إلى الإنترنت لجميع سكان الكوكب.

الخلايا العصبية الاصطناعية على رقائق السيليكون

باستخدام رقائق السيليكون، تمكن العلماء من تقليد الخصائص الكهربائية للخلايا العصبية الموجودة في جسم الإنسان. هذا الاكتشاف الهام يعد تقدمًا هائلًا في مجال الطب حيث يمكن استخدام هذه الرقائق لعلاج المرضى الذين يعانون من أمراض مثل قصور القلب وأمراض الدماغ مثل مرض الزهايمر. يمكن توصيل هذه الرقائق باستخدام الروبوتات الصغيرة إلى الموقع المستهدف في الجسم، مما يجعلها واحدة من التكنولوجيا الطبية الواعدة في المستقبل.

السيارات القادرة على تغيير اللون

سيارة BMW الجديدة تتميز بقدرتها على تغيير لونها بسرعة وسهولة. يمكن للسائق تحويل هذه السيارة بين اللونين، بين أبيض وأسود، ببساطة بضغطة زر واحدة. هذه الميزة تجعلها فعالة للتمويه وأيضا توفير راحة إضافية في الأيام الحارة.

سماعات الرأس التي تتحكم بواسطة العقل

التحكم في تشغيل الموسيقى بواسطة العقل.سيُطلق تثبيت قريبًا للسماعات التي تمكن المستخدم من التحكم في تشغيل الموسيقى باستخدام أفكاره. هذه التقنية تستند إلى الاستشعار والتفاعل مع الأنشطة العقلية للمستخدم للتحكم في الموسيقى دون الحاجة لأزرار تحكم.

اللمس للتعرف على النص

لمساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية على القراءة، تم تطوير تقنية جديدة تسمى “Touch Hear text recognition”، والتي تعمل باللمس وتقدم حلاً مبتكرًا لهذه القضية. يتيح هذا النظام للأفراد المكفوفين وذوي الإعاقات البصرية قراءة النصوص بسهولة وكفاءة. يتضمن النظام وضع جهاز استماع صغير بالقرب من الأذن، ولوحة لاصقة على طرف الإصبع لقراءة النص. بمجرد تمرير الإصبع عبر النص، يتم تحويل الكلمات إلى صوت ونقلها مباشرة إلى الجهاز السماعي. هذه التقنية الفريدة تقدم حلاً سهل الاستخدام ومفيدًا للأشخاص الذين يواجهون صعوبة في القراءة بسبب الإعاقة البصرية. تمثل هذه التقنية نقلة نوعية في تمكين الأفراد ذوي الإعاقة البصرية من الوصول إلى المعلومات بفاعلية أكبر وتعزز من حرية تصفح النصوص بشكل مستقل.

الأجنة الاصطناعية

تقنية إنشاء أجنة بشرية صناعية تشكل موضوعًا للنقاش والبحث في مجال الأخلاق والعلوم. على الرغم من تقدم البحث في هذا المجال، إلا أن هذه التقنية ليست متاحة بعد.

سماعات غير مرئية

Noveto N1 هي سماعة تعزز تجربة الاستماع بواسطة إصدار أصوات غير مرئية تركز على أذن المستخدم. تستخدم تقنية الصوت لتوجيه الصوت إلى الأذن دون الحاجة لوضع السماعة داخل الأذن.

طائرات بدون طيار للمساعدة في الأوقات الطارئة

الطائرات بدون طيار المصممة لتقديم المساعدة أثناء الكوارث تستخدم لنقل المساعدات والإمدادات الطبية إلى المناطق النائية. تتميز هذه الطائرات بالقدرة على توفير الغذاء والمأوى بعد تسليم المساعدات للضحايا.

البطاريات الرملية

ليست كل التقنيات المستقبلية معقدة، فبعض الحلول البسيطة يمكن أن تكون الأفضل بالنسبة للجميع. البطاريات الرملية تعتبر مثالًا على هذا النوع من الحلول. ابتكر مهندسون فنلنديون طريقة لتحويل الرمل إلى بطاريات عن طريق تجميع 100 طن من مسحوق الرمل في حاوية فولاذية ضخمة. تم تسخين الرمال باستخدام الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وتحويلها إلى بطارية عملاقة. ثم قامت شركة طاقة محلية بتوزيع هذه الحرارة، مما يوفر الدفء للمباني المجاورة. يتم إنشاء هذه الطاقة من خلال عملية تعرف باسم التسخين المقاوم، ويمكن تخزينها لفترات طويلة. 78. الملابس التي يمكن سماعها

يمكن للنسيج اكتشاف حتى أضعف الأصوات

الملايين يعانون من ضعف السمع، لذا يعتبر هذا المنتج التكنولوجي الذي ابتكره باحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا تحسينًا كبيرًا في نوعية حياتهم. قد تكون التكنولوجيا القابلة للارتداء قد اجتازت مراحل تطور كبيرة، ولكن الباحثين قد أدوا خطوة إلى الأمام عندما صنعوا ملابسًا يمكن أن تسمع من يرتديها. يمكن لهذا النسيج اكتشاف التصفيقات اليدوية، بالإضافة إلى نبضات القلب والأصوات الخافتة الأخرى. ويمكن استخدام هذه التكنولوجيا القابلة للارتداء من قبل ضعاف البصر، أو يمكن تطبيقها على المباني لاكتشاف الشقوق والسلالات. ويمكن أيضًا للصيادين استخدام هذا القماش في شباكهم لسماع الأسماك. هذه التقنية تحمل العديد من التطبيقات المختلفة. 79. الإنترنت للجميع  

توليد طاقة متجددة من التربة

يبحث البشر دائمًا عن مصادر جديدة للطاقة، وتمكنت شركة Bioo من استخلاص الكهرباء مباشرة من الطبيعة باستخدام “البطاريات البيولوجية”. تجمع هذه البطاريات الإلكترونات التي تنتجها تحلل المواد العضوية في التربة. يعد هذا الابتكار ثورة، وتستخدمه شركة Bioo حاليًا لتشغيل أجهزة استشعار زراعية، ومن الممكن أن يتم تطبيقه بشكل أوسع في المستقبل.

ترجمات من الحيوان إلى الإنسان

هل سألت نفسك يومًا ما عن ما يحاول كلبك أو قطتك أن يخبرك به؟ بفضل تقنية الذكاء الاصطناعي الجديدة والتطورات الأخرى، قد يصبح من الممكن معرفة ذلك في المستقبل. حاليًا، يقوم الباحثون بتجربة تكنولوجيا ترجمة أصوات الحيوانات وتعبيرات وجوههم إلى لغة يمكن للبشر فهمها. لقد ساعد الذكاء الاصطناعي في فك رموز لغات قديمة ومعقدة على مر العصور، لذا هذا التقدم ليس مستحيلاً. بالرغم من وجود بعض المتشككين، إلا أن البعض يعتقد أننا سنكون قادرين على التواصل مع حيواناتنا الأليفة في المستقبل بحلول عام 2032.

القفازات تحت الماء

أطلق باحثون من جامعة فرجينيا للتكنولوجيا مشروعًا مبتكرًا يتعلق بقفازات تحت الماء تحاكي قدرة الشفط المميزة للأخطبوط. تم تصميم هذه القفازات لتمكين البشر من محاكاة مهارات الشفط الفعالة للأخطبوط واستخدامها في البيئات تحت الماء. تقوم هذه القفازات الثمانية بنفس الوظائف التي تقوم بها مشابك الأخطبوط، حيث تسمح بالتحكم في الأشياء بواسطة توليد ضغط خفيف. تعتمد هذه القفازات على أجهزة استشعار دقيقة وأنظمة شفط لتحقيق القبض على الأشياء والتحكم فيها دون تطبيق قوة زائدة. يُعتقد أن هذه التقنية ستكون مفيدة بشكل خاص لغواصي الإنقاذ ومهندسي الجسور وعلماء الآثار تحت الماء وفِرق الإنقاذ. حاليًا، يبحث الباحثون عن شركات مهتمة بإنتاج هذه القفازات بكميات كبيرة.

التصنيع بالذكاء الاصطناعي

إن تحسين سلاسل التوريد والتصنيع أمر أساسي لضمان فاعلية العمليات الصناعية. وفي هذا السياق، يُستخدم الذكاء الاصطناعي لتحسين وتبسيط هذه العمليات بهدف تحقيق سلاسل توريد أكثر فعالية وكفاءة. من المتوقع أن يكون لهذه التقنية تأثير كبير على صناعة التصنيع بحلول عام 2025. سيتيح الذكاء الاصطناعي للشركات القائمة على تكنولوجيا السحابة تحقيق تقدم كبير في تحسين سلاسل التوريد بتقديم البيانات والمعلومات بشكل دقيق وفوري. وسيُمكن هذا الذكاء الاصطناعي خطوط الإنتاج من العمل بسلاسة أكبر ومنع التوقف والتأخير في سلاسل التوريد كما حدث في العديد من الحالات خلال الأحداث السابقة.

القيادة الذاتية

الأخطاء البشرية هي السبب وراء العديد من حوادث السيارات، سواء كانت حوادث مميتة أو غير مميتة. تهدف التكنولوجيا المتقدمة للقيادة الذاتية إلى جعل الطرق أكثر أمانًا. وتشير التوقعات إلى أن المركبات ذاتية القيادة ستصبح متاحة بشكل واسع بحلول عام 2024. وسيصبح استخدامها إلزاميًا بحلول عام 2044، حيث ستتفوق على القيادة البشرية من حيث السلامة. التكنولوجيا المستقلة تُستخدم بالفعل في بعض المركبات وتحقق تقدمًا ملموسًا. وتمثل القيادة الذاتية تحدٍ كبيرًا يجب التغلب عليه. فالشركات الكبيرة مثل أوبر وفورد وغيرها تعمل بالفعل على تطوير هذه التكنولوجيا، وتتسابق لاختبار وتحسين السيارات ذاتية القيادة.

advertisement

مصدر investing.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.