advertisement

كيف تستثمر فلوسك بذكاء،اهم الخطوات والنصائح

0 1٬092

الاستثمار هو وضع جزء من أموالك في شيء يمكن أن يزيد قيمته أو يولد لك دخلاً في المستقبل. الاستثمار هو وسيلة لتحقيق أهدافك المالية، سواء كانت شراء منزل، تمويل تعليم أولادك، أو التقاعد براحة. لكن الاستثمار ليس بالأمر السهل، فهو يتطلب دراسة وتخطيطاً ومراقبة وتقييماً مستمرين. في هذا المقال، سنشرح لك بعض الخطوات والنصائح التي تساعدك على استثمار أموالك بذكاء.

advertisement

1. حدد أهدافك وأولوياتك

قبل أن تبدأ في الاستثمار، عليك أن تحدد ما تريد تحقيقه من خلاله. هل تريد زيادة ثروتك على المدى الطويل؟ هل تريد تأمين دخل شهري مستقر؟ هل تريد حماية قيمة أموالك من التضخم؟ هل تريد دعم قضية اجتماعية أو بيئية؟

بعد أن تحدد أهدافك، عليك أن تحدد أولوياتك بينها. فقد لا تتمكن من تحقيق كل أهدافك في نفس الوقت، وقد تضطر إلى التضحية ببعضها لصالح بعضها الآخر. على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في زيادة ثروتك، فقد تحتاج إلى المخاطرة بجزء من أموالك في استثمارات عالية العائد وعالية المخاطرة، مثل الأسهم أو العملات المشفرة. وإذا كنت ترغب في تأمين دخل شهري، فقد تحتاج إلى الاستثمار في استثمارات منخفضة العائد ومنخفضة المخاطرة، مثل السندات أو الودائع البنكية.

advertisement

2. احسب مقدار المال الذي تستطيع استثماره

بعد أن تحدد أهدافك وأولوياتك، عليك أن تحسب مقدار المال الذي تستطيع استثماره. هذا يعتمد على دخلك ونفقاتك وديونك وادخاراتك. يجب عليك أولاً دفع جميع ديونك ذات الفائدة العالية، مثل القروض الشخصية أو بطاقات الائتمان، لأنها تكلفك أكثر مما تربح من الاستثمار. ثم يجب عليك توفير جزء من دخلك كطوارئ، لتغطية أي مصاريف غير متوقعة أو فقدان الدخل. ينصح الخبراء بأن تكون هذه الطوارئ ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر من نفقاتك الشهرية.

بعد أن تسديد ديونك وتوفير طوارئك، يمكنك حساب مقدار المال الذي تستطيع استثماره بانتظام. يمكنك استخدام قاعدة الـ 50/30/20، التي تقسم دخلك إلى ثلاثة أجزاء: 50% للضروريات، مثل الإيجار والفواتير والطعام، 30% للرغبات، مثل الترفيه والملابس والسفر، و20% للادخار والاستثمار. يمكنك زيادة نسبة الادخار والاستثمار إذا كان دخلك كافياً أو نفقاتك قليلة.

3. اختر نوع الاستثمار الذي يناسبك

advertisement

بعد أن تحسب مقدار المال الذي تستطيع استثماره، عليك أن تختار نوع الاستثمار الذي يناسبك. هناك عدة أنواع من الاستثمارات، ولكل منها مزايا وعيوب ومخاطر وعوائد مختلفة. بشكل عام، هناك علاقة عكسية بين المخاطرة والعائد: كلما زادت المخاطرة، زاد العائد المحتمل، وكلما انخفضت المخاطرة، انخفض العائد المحتمل. بعض من أشهر أنواع الاستثمارات هي:

  • الأسهم: هي حصص في ملكية شركة معينة. عند شراء سهم في شركة، فإنك تصبح شريكاً فيها، وتحصل على جزء من أرباحها أو خسائرها. الأسهم هي استثمارات عالية المخاطرة والعائد، لأن قيمتها تتغير باستمرار بحسب عوامل سوقية وشركاتية وسياسية واقتصادية. يمكنك شراء وبيع الأسهم من خلال سوق الأوراق المالية أو منصات التداول الإلكترونية.
  • السندات: هي شهادات دين تصدرها الحكومات أو الشركات لجمع المال من المستثمرين. عند شراء سند، فإنك تقرض المال للجهة الصادرة لفترة محددة، وتحصل على فائدة ثابتة في نهاية كل فترة.السندات هي استثمارات منخفضة المخاطرة والعائد، لأن قيمتها ثابتة ومضمونة، إلا إذا تعثرت الجهة الصادرة عن سداد الدين. يمكنك شراء وبيع السندات من خلال البنوك أو الوسطاء الماليين.
  • الصناديق الاستثمارية: هي محافظ مالية تضم مجموعة من الاستثمارات المتنوعة، مثل الأسهم والسندات والعقارات والذهب وغيرها. عند شراء حصة في صندوق استثماري، فإنك تشارك في أرباح وخسائر جميع الاستثمارات التي يحتويها الصندوق. الصناديق الاستثمارية هي استثمارات متوسطة المخاطرة والعائد، لأنها تقلل من المخاطرة بالتنويع، وتزيد من العائد بالإدارة المهنية. يمكنك شراء وبيع الصناديق الاستثمارية من خلال شركات الاستثمار أو المصارف الإسلامية أو منصات التداول الإلكترونية.
  • العقارات: هي ممتلكات ثابتة، مثل الأراضي والمباني والشقق والفيلات. عند شراء عقار، فإنك تحصل على حق الملكية فيه، وتستطيع استخدامه أو تأجيره أو بيعه. العقارات هي استثمارات منخفضة المخاطرة وعالية العائد، لأن قيمتها تزداد مع مرور الزمن، وتولد دخلاً ثابتاً من الإيجار. يمكنك شراء وبيع العقارات من خلال سوق العقارات أو وسطاء العقارات أو مواقع الإنترنت المتخصصة.

advertisement

4. ابحث عن فرص استثمارية جذابة

بعد أن تختار نوع الاستثمار الذي يناسبك، عليك أن تبحث عن فرص استثمارية جذابة داخل هذا النوع. هذا يتطلب دراسة وتحليل للسوق والشركات والمشروعات التي تود استثمار أموالك فيها. يجب عليك مراجعة التقارير المالية والأخبار والآراء والتوصيات المتعلقة بالفرص التي تهمك. كما يجب عليك مقارنة بين مختلف الفرص من حيث التكلفة والعائد والمخاطرة والسيولة.

advertisement

5. احسب قيمة الفرصة التي تود استثمار فيها

بعد أن تجد فرص استثمارية جذابة، عليك أن تحسب قيمة كل فرصة بشكل دقيق. هذا يساعدك على معرفة ما إذا كان سعر الفرصة مرتفعاً أو منخفضاً مقارنة بقيمتها الحقيقية. هناك عدة طرق لحساب قيمة الفرص الاستثمارية، ولكل منها مزايا وعيوب ومحدوديات. بعض من أشهر هذه الطرق هي:

  • القيمة السوقية: هي السعر الذي يتم تداول الفرصة به في السوق. هذه الطريقة سهلة وسريعة، لكنها لا تعكس القيمة الحقيقية للفرصة، بل تعكس العرض والطلب والمشاعر والتوقعات المؤثرة في السوق.
  • القيمة الدفترية: هي القيمة المحاسبية للفرصة، وتحسب بطرح الديون من الأصول. هذه الطريقة موضوعية وموثوقة، لكنها لا تعكس القيمة المستقبلية للفرصة، بل تعكس القيمة التاريخية للفرصة.
  • القيمة الحالية الصافية: هي القيمة المالية للفرصة، وتحسب بجمع كل التدفقات النقدية المستقبلية المتوقعة من الفرصة، مع مراعاة معدل الخصم المناسب. هذه الطريقة دقيقة وشاملة، لكنها تحتاج إلى بيانات وافية وموثوقة، وتعتمد على تقديرات وافتراضات قد تختلف عن الواقع.

6. اتخذ قرارك بشأن شراء أو عدم شراء الفرصة

بعد أن تحسب قيمة كل فرصة، عليك أن تتخذ قرارك بشأن شراء أو عدم شراء كل فرصة. هذا يتطلب مقارنة بين قيمة الفرصة وسعرها في السوق. إذا كانت قيمة الفرصة أعلى من سعرها، فهذا يعني أنها فرصة جيدة للشراء، لأنك ستحصل على ربح عند بيعها في المستقبل. إذا كانت قيمة الفرصة أقل من سعرها، فهذا يعني أنها فرصة سيئة للشراء، لأنك ستخسر جزء من أموالك عند بيعها في المستقبل.

7. قم بمراجعة وتقييم استثماراتك بشكل دوري

advertisement

أخيراً، لا تنسى أن تراجع وتقيم استثماراتك بشكل دوري، لتتأكد من أنها تحقق أهدافك وتتناسب مع مستوى مخاطرتك. يمكنك استخدام بعض المؤشرات لقياس أداء استثماراتك، مثل:

  • العائد: هو مقدار الربح أو الخسارة الذي تحصل عليه من استثمارك في فترة معينة. يمكن حسابه بالنسبة المئوية من قيمة الاستثمار الأصلية. على سبيل المثال، إذا اشتريت سهم بـ 100 جنيه وبعته بـ 120 جنيه، فإن عائدك هو 20%.
  • المخاطرة: هي مقدار التقلب أو التغير الذي يحدث في قيمة استثمارك في فترة معينة. كلما زادت المخاطرة، زاد احتمال حدوث تغيرات كبيرة في قيمة استثمارك، سواء للأعلى أو للأسفل. يمكن قياس المخاطرة بالانحراف المعياري أو المعامل التبايني لقيمة الاستثمار.
  • التنويع: هو توزيع استثماراتك على عدة فئات أو قطاعات أو أسواق مختلفة، لتقليل التأثر بالعوامل السلبية التي قد تؤثر على فئة أو قطاع أو سوق معين. يمكن قياس التنويع بالنسبة المئوية للاستثمار في كل فئة أو قطاع أو سوق.

إذا وجدت أن استثماراتك لا تؤدي بالشكل المطلوب، فلا تتردد في إجراء التغييرات اللازمة، سواء بزيادة أو نقصان أو تحويل جزء من أموالك. كما يجب عليك متابعة الأخبار والتقارير والتحليلات المالية، لتكون على دراية بالفرص والتحديات التي قد تظهر في السوق.

advertisement

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.