فصائل الخيول والحمير وخصائصها

الفصيلة الخيلية

للخيل عدة أسماء أشهرها الجواد والحصان ، فاسم الخيل مشتق من الخيلاء لما يتصف به من ميزات وتناسق وجمال فائق، والجواد اسم يشتق من الجود أو البذل والعطاء ، لما يقدمه من سرعة فى العدو لينقذ فارسه فى ساعات الشدة،والحصان اسم مشتق من الحصن وهو المكان المنيع.تضم الفصيلة الخيلية ، الخيل والحمير والبغال ، وقد ذكر الله تعالى تلك الفصائل في كتابه الكريم فقال:”وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً ۚ وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ”.فقد صنفها الله سبحانه للركوب وكذلك للزينة وذلك يدل على منافعها وجمالها ،فتعلق بها البشر واستخدموها في اعمالهم ،وركبوها للتنقل والسفر وفي القتال،وفي نقل البضائع،ومنهم من قام بتربيتها لحُسن صفاتها وجمالها.ويحتاج الحصان أو البغل أو الحمار إلى اللجام (حديدة توضع فى فمه) لقيادته،ويتطلب تدريبه على بعض المهام.

البغال

البغال من حيوانات الجر الناجحة،وهى نتاج الخلط بين الخيل والحمير والتزاوج بينها، حيث تنتج من تزواج الفرس (أنثى الخيل) مع ذكر الحمار، أما الحيوان الناتج من تزاوج الحصان مع أنثى الحمار فيسمى النغل وليس البغل.والبغال تمتاز بأنها كبيرة الحجم عن الناتجة من أنثى الحمار (النغل) ولديها قوة تحمل كبيرة لكن إناثها عقيمة (إلا فى حالات نادرة) .حيث ان الخيل يمتلك 64 نوعاً من الكروموسومات فى حين تملك الحمير 62 زوجًا أما البغال فتمتلك 63 نوعا من الكروموسومات ، وهو عدد لايمكن تقسيمه، الأمر الذي يجعل البغل غير قادر على التناسل.ويستخدم البغل في مجال الجر والركوب والتحميل خاصة فى بعض مناطق أوربا وأفريقيا ومصر والهند والمكسيك.

خصائص البغال

  • تمتاز بقدرة تحمل على العمل الشاق ، لقوة الهجين الموجودة فيها.
  • تتحمل الجو الحار أكثر من الخيل.
  • تصلح للعمل فى المناطق الجبلية ولذلك تستخدم مع الجيوش فى نقل المعدات فى المناطق التي يصعب السير فيها بالعربات.
  • تتحمل التغذية الرديئة، دون نقص ملحوظ في الوزن، كما أنها تكتسب مناعة طبيعية كبيرة للكثير من الأمراض .
  • البغل اكتسب صفاته من صبر الحمار وقوة الفرس .
  • فترة الحمل في الفرس تترواح من 340 – 350 يوما،ولكن إذا كانت الفرس حاملاً فى بغل فتصل مدة الحمل الى 365 يوما أو أكثر (عامًا كاملاً).
  • أكبر البغال حجماً فى أمريكا يصل وزنه (450- 800 – 800كجم) وأقلها في الشرق الأوسط 322كجم .
  • تدريب البغال على العمل يبدأ بعد 14 يوما من الولادة وبتعويده على معرفة صاحبه ومعرفه صوته بالملامسة ، ولا يتم إعطاؤه أوامر إلا بعد عامين حتى يستطيع حمل الأوزان الكبيرة والسير لمسافات كبيرة (30 – 40كم فى اليوم).
  • عمر البغال أطول من عمر الخيول،حيث يبلغ متوسط عمر البغل 18 عاماً،وإذا نال الرعاية المستمرة يمكن أن يصل إلى 30 أو 40 عاما بينما الحصان متوسط عمره 15 عاما.
  • تتصف البغال بالعناد.
  • اللون البنى هو السائد لدى البغال.

الحمار

يعيش الحمار بصورة برية في صحارى آسيا وأفريقيا ، وبصورة مستأنسة كحيوان للركوب والجر وحمل الأثقال فى مناطق من أوربا ومصر وأفريقيا وآسيا.الحمار أصغر حجماً من الحصان وأقل من البغل ، وله رأس كبير وأذن كبيرة، وذيل قصير ينتهى بخصلة شعر.ومن خصائصه:

  • حوافره صغيرة وأذناه طويلتان وتسمى الأنثى أتانا والحمار الصغير جحشاً .
  • الحمار حيوان صبور له قدرة عالية على التحمل ، فيمكنه حمل حمولة ثقيلة لمسافات طويلة مع قليل من الطعام والماء.
  • أقل عرضة للإصابة وللاستجابة عند حدوث المضايقة له ويتحمل الجو الحار الجاف.
  • يصل عمر الحمار ما بين 30 – 40 عاما ، ويبدأ فى العمل عند بلوغه أربع سنوات (عند اكتمال نموه).
  • الحمار صديق في اسطبل الخيل،حيث يرعى المهر الصغير ويعمل على تهدئتهم عند الفطام ويهدأ الحصان الثائر والمتمرد الذي يعانى من جروح وإصابات وللحصان الثائر قبل السباق.
  • وهو صديق للمعاقين من البشر والأطفال فلا يمكن أن يرفس طفلا بجواره.
  • يستخدم من أجل الركوب ونقل الأشخاص وينقل عليه الأشياء المختلفة.
  • مدة الحمل فى الحمير أقل من الفرس بحوالى من 150 – 180 يومًا.
  •  اللون الغالب هو اللون الأبيض أو الرمادى الفاتح.

الحمار الوحشي

الحمار الوحشى أو المخطط (بالأبيض والأسود) يعيش فى أفريقيا وهو من نفس عائلة الحمير، حيث يعيش فى قطعان كبيرة وخاصة فى جنوب أفريقيا .ويزن 200 – 380 كجم وارتفاعه 1.3م وقطعان الحمار الوحشى تتكون من العديد من الاناث وصغارها ، وتكون قيادة القطيع لأحد الذكور البالغة ، ويكون دوره حماية الإناث والصغار من الأعداء .وتوجد أنواع أخرى تعيش فى المناطق شبه الصحراوية وهى أكبر قليلا فى الارتفاع (1.5) ووزنه حوالى 450كجم،ويقوم فيها الذكر البالغ بالدفاع عن مساحة معينة من الأرض ويتزاوج مع الأنثى التى تصل لمنطقته.

الخيل

تقسم الخيل عالميا حسب السلالات المختلفة بالتركيز على أحد الاختلافات المشهورة لكل سلالة ، ولذلك تعددت طرق التقسيم إلى حوالى 8 طرق منها حسب الإستخدام،والمنشأ،والتوزيع الجغرافي،الأصالة،والحجم، ونذكر منها :

1- الخيول ذات الدم البارد

تعيش فى المناطق الباردة مثل أوربا ، وتتصف بأنها هادئة بطيئة الحركة والرأس كبير طويل محدب من الأمام والخلف ، العيون ضيقة، وفتحتى الأنف ضيقتان ، الرسغ به شعر كثيف ، العنق قصير ، الشعر طويل خشن ومعظمها من الخيل الثقيلة والتى تستخدم فى العمل.

2- الخيول ذات الدم الحار

وهى الخيل العربية التى تعيش فى مناطق الشرق وتتصف بأن لها عنق طويلة مقوسة وعرف طويل مسترسل ورأس صغير قصير ومقعر بلطف ، العينان واسعتان متباعدتان سوداوان،وفتحتى الأنف واسعة مرنة والفم واسع ، والذنب مرتفع المنبت والشعر الحريري، والرسغ خال من الشعر .

3- الخيل ذات الدم الدافئ

وهى مزيج من الدم الحار والبارد وتتصف بالكثير من صفات الدم الحار مثل جمال الشكل والرأس وتمكنها من العدو السريع .

4- خيل الجر الثقيلة

تمتاز هذه الخيل بكبر الحجم وثقل الوزن وقوة تكوين العضلات ،ولذلك تستخدم لجر العربات الثقيلة وعربات المدافع (الحربية قديما) وحمل المحاربين ، وتستعمل فى بعض العمليات الزراعية ، وهى ثابتة على الأرض .ومنها الخيول الاسكتلندية المنشأ ويصل وزنها أكثر من 630 كيلو جرامًا ويصل طولها بين 15 – 17 قبضة (150-170-17سم).

5- خيل الركوب

خيول متوسطة الحجم والوزن ، وخفيفة الحركة سريعة العدو وقدرتها عالية على الارتداد للخلف أثناء الجرى ، وهى الصفة المطلوبة في خيول القتال والرياضات مثل السباق والقفز والرقص وجر العربات الخفيفة (للسباق) والصيد – وارتفاعها 14 – 15 قبضة (140-140سم) ومنها الخيول العربية أو الشرقية مثل موستانغ الأمريكى ،الأبولوزا أمريكى، تراخنر (ألماني)،الباينو ،الهاكني.

6- الخيول الصغيرة

البونى الصغيرة او كما يطلق عليه السيسي،حجم الجسم فيه أقل وأقل فى الوزن (120 – 450 كيلوجرامًا) وارتفاعها 10 – 14 قبضة (100-140سم) وتستعمل فى أعمال السيرك وتدريب الأطفال على ركوب الخيل،وقد يستعمل فى الأعمال الزراعية ومنها : حصان شتلاند -المنغولى،كونيمارا .

اترك تعليقا