الإسلام

علاقة الصلاة بالصحة النفسية والبدنية

الصلاة والصحة

الصلاة والصحة النفسية والبدنية ، الصلاة هى عمود الدين ، وهى الصلة بين العبد وربه ،وتعتبر من افضل الرياضات للصيانة الدوريه لجسم  الأنسان،كما تعتبر الصلاة والصحة متشاركان فى كثير من الامور من حيث المعنى والعمل ايضاً .

مقدمة عن الصلاة

الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام،كما أنها أول عبادة يحاسب عليها المسلم يوم القيامة وقد فرضت ليلة المعراج.قال أنس بن مالك: “فرضت الصلاة على النبي ليلة أسرى به خمسين صلاة، ثم نقصت حتى جعلت خمساً“.قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة، فإن صلحت صلح سائر عمله، وإن فسدت فسد سائر عمله“.

علاقة الصلاة بالرياضة

الرياضة هي عبارة عن أداء مجهود جسدي عادي، أو ممارسة مهارة معينة، وتحكمها مجموعة من القواعد والخطوات ،وهذا التعريف يطابق تعريف حركات الصلاة.للرياضةأقسام كثيرة ،من اشهر أقسامها هى رياضة اليوجا .واليوجا هى رياضة الروح والجسد ،كما أن الصلاة ايضاً بعيداً عن المعنى الديني فهي رياضة الروح والجسد،وهى من أفضل الممارسات الرياضيه المرنة لتقوية العقل والبدن والذات.

وضعيات الصلاة

1- الوقوف عند التكبير لبدء الصلاة 

الوقوف للصلاة واليوجاوهذه الوضعية تشبه وضعية فى رياضة اليوجا تسمي وضعية الجبل.هذه الوضعية يتم ممارستها أكثر من 18 مره يوميا بفضل الصلاة .وفوائد هذه الحركة :

  • تحسن من القوام
  • تقوي عضلات الفخذ والركبة والكعب
  • تنظِّم التنفس
  • تُشكِّل عضلات البطن
  • تخفف من آلام عرق النسا
  • تعالج القدم المسطحة
  • يساعد هذا الوضع على تحسين التركيز وقدرتك على التوازن من خلال تقوية أقواس القدمين والوركين.
  • طول الوقوف فى الصلاة يساعد فى زيادة قوة التحمل والصبر 

2- رفع اليد للتكبير ثم وضعها على الصدر 

فوائد هذه الحركه هى شد عضلات الذراع كعضلة الباى ، وتساعد فى ارتخاء مفاصل الكتف ووصول الأكسجين الازم لها.كما أن وضع اليد على الصدر يساعد فى وصول الطمانينه الى قلبك وتخفف من تسارع نبض القلب مما يشعرك الراحة .

3- الركوع 

الركوع فى الصلاه

يشبه الركوع وضعية فى اليوجا تسمى  Uttanasana (أوتاناسانا)،هذه الوضعية يتم ممارستها أكثر من18 مرة يوميا بفضل الصلاة.حيث يبسط الشخص ظهره ويضع كفيه على ركبتيه،وكأنه يقبض عليهما بين أصابعه ففي هذه الحالة وجد أن العضلات التي تعمل في أثناء ذلك هي عضلات جدار البطن الأمامي والعضلة الحرقفية الكشحية والعضلات المجاورة للعمود الفقري والعضلات ذات الرءوس الأربعة الفخذية،وعضلات بطن الساق وعضلات الفخذ الخلفية والعضلة القصبية الأمامية وتنتهي هذه المرحلة بأن يرفع المصلي رأسه ويعتدل قائماً .
أن الركوع يساعد على زيادة مرونة الصدر وتنشيط عمل الرئتين وطرد الهواء الفاسد منهما والذي لا يخرج جميعه الا بزفير قسري كالذي يمارسه الرياضي للتخلص من التعب ،لان في الركوع يطبق المصلي هذا الزفير دون انتباه منه عندما يميل بجذعه للامام للركوع فتضغط احشاء البطن على عضلة باتجاه الصدر العلوي فينتج عن ذلك اخراج الهواء الفاسد ليحل محله الهواء جديد.ما انه يقوي من عضلات الفخذين واوتار الركبة، وعضلات جلوتيس.

4-السجود

السجود فى الصلاه

يشبه السجود فى الصلاة وضعية فى اليوجا تسمى Balasana (بالاسانا) او وضعية الطفل،هذه الوضعية يتم ممارستها أكثر من34 مرة يوميا بفضل الصلاة.وفوائد السجود:

  • تمدد الوركين والفخذين والكاحلين برفق
  • يهدئ الدماغ ويساعد على تخفيف الإجهاد والتعب
  • يخفف آلام الظهر والرقبة عند القيام به مع دعم الرأس والجذع
  • زياده سريان الدم الى الدماغ بفعل ميل الرأس الى اسفل مما يشعرك بالراحة التامه
  • زياده حركة السجود مفيدة للعمود الفقرى لزيادة نشاط فقرات الظهر ووصول الدم الى الأوعية الدمويه بها(1)مقطع فيديو على يوتيوب

5- الجلوس 

الجلوس فى الصلاه

يشبه الجلوس فى الصلاة وضعية فى اليوجا تسمىvarjasana (فارغاسانا)،هذه الوضعية يتم ممارستها أكثر من10مرات يوميا بفضل الصلاة.وفوائد الجلوس فى الصلاة:

  • تقليل الانزعاج للأشخاص الذين يعانون من آلام أسفل الظهر.
  • تحسن الأداء القائم على التركيز.
  • أستقامة الظهر .
  • يساعد في الهضم
  • تخفيف أو منع الإمساك
  • تقوية عضلات الحوض
  • شد عضلات باطن القدم .
  • يساعد على إبقاء العقل هادئًا ومستقرًا.
  • يساعد على تخفيف آلام الركبة
  • تقوية عضلات الفخذ
  • يساعد على تخفيف آلام الظهر
  • تقوية الأعضاء الجنسية
  • المساعدة في علاج مشاكل المسالك البولية
  • زيادة الدورة الدموية في منطقة أسفل البطن
  • يساعد على الحد من السمنة
  • يساعد في تقليل تقلصات الدورة الشهرية

6- السلام فى الصلاة 

تعتبر هذه الحركة فى ختام الصلاة ، اكثر الحركات التى نحتاجها يوميا .ويتم ممارسة هذه الحركة أكثر من5 مرات يوميا بفضل الصلاة.وفوائدها هى:تجنب تصلب  او تشنج الرقبة الناتج عن النوم الخاطئ او مشاهدة التلفاز او الميل امام الهاتف.فحركة الرأس شمالا ويمينا  يستخدمها الأطباء فى علاج الأم الرقبه.

الراحة النفسية والروحية الناتجة بسبب الصلاة

تعتبر الصلاة رياضةٌ جسديةٌ، وعقليةٌ، وروحيةٌ، بل أفضل الرياضات في ذلك، والمحافظة عليها تعدّ محافظةٌ على جسدٍ سليمٍ، ونفسٍ هادئةٍ ومستقرّةٍ.عند مشاورتنا لبعض الأشخاص عن الصلاة .(2)الصفحة الرسمية لشبكة الأبحاث العربية قالو:

  • أشعر براحة نفسيه كبيره جدا عند الصلاة .
  • عندما اكون متعبا من العمل واقم للصلاة ،يزول هذا التعب ويرجع جسدى نشيطا .
  • عندما أكون فى حالة أكتئاب ما بسبب مشكة او شئ فأقم للصلاة فأشعر بأنشقاق شي فى صدى تخرج منه همومى  ،وعند الأنتهاء من الصلاة اشعر بالحيويه .
  • اشعر بالأمان عند الصلاة .

تفسير هذه الراحة

عندما يكون ملزما عليك فعل شئ ما ولم تفعلة يفرز المخ هرمون يسمى هرمون الأدرينالين الذى يسبب الخوف والتوتر كما يتم سحب كمية من الدماء من مناطق معينة في المخ والأعضاء الداخلية لكي يتم ضخها في العضلات.
فهذا الأمر يكون مع الصلاة ، حيث أنك كمسلم ملزم بالصلاة لأانها واجبه عليك ،وعدم أدائها يجعلك تشعر بالخوف وتفكر فى تأثير تركها  وذالك قد يكون بفعل العقل أو الروح مما يسبب الأكتئاب والتحير .فتأتى الصلاة لمحو هذه الأثار من عليك وتجعلك تشعر بالراحة والطمأنينة .كما ان السجود واركوع كما ذكرنا يعمل على وصول الدم الى المخ لسد النقصان الذى تسببه هرمون الأدرينالين .

يقول الله عزوجل فى كتابه الكريم:” الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ”. [الرعد – اية 28]قلنا ايضا أن الصلاة هى وسيلة التواصل بين العبد وربه ،فالأنسان لايخو من المشاكل والهموم التى قد تضر نفسيته .فعند الصلاة الأنسان يفوض امره الى الله  ، مما يجعل روحه فى أرتياح بسبب رفع أحمال الهموم من عليه وتركها على الله عز وجل  مستجيب دعواتنا ومخير الأحوال الذى لا يخذلنا فى شئ ،قال الله عز وجل فى كتابه الكريم : “وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ “.[سورة الطلاق:الأية 3]قال تعالى: “وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ* الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ* وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ* إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ “.[سورة الشعراء:الأية 217إلى 220]وقوله تعالى في هذه الآية الكريمة: ” وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ * فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا “وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” من نزلت به فاقة فأنزلها بالناس لم تسد فاقته ومن نزلت به فاقة فأنزلها بالله فيوشك الله له برزق عاجل أو آجل.رواه أحمد وأبو داود والترمذي.

 توقيت الصلوات الخمس

صلاة العشاء 

تبدأ من الساعة 7.30 الى 8.30  حسب التواقيت المتغيره  خلال السنة.فى هذه الفترة عادة ما ينتهى الشخص من أعماله اليوميه وقد مر عليه بالتأكيد كثير من العقبات ، فيرتب لنومه سواء كان بعد الصلاة مباشرة او بعدها بعدة ساعات.فعند صلاة العشاء تمحو جميع ذنوبك اثناء فترة النهار التى قد تكون فعلتها بقصد او دون قصد ، وتفوض امرك الى الله ،مما يجعل نومك اكثر راحة متألقا البال .

صلاة الفجر

تبدأ من الساعة 3 الى الساعه 5.15 حسب التواقيت المتغيره خلال السنة.تساعد صلاة الفجر فى هذا الوقت على الحماية من التعرض للأزمات القلبية، وتنظم عمل الهرمونات بالجسم والدورة الدموية؛ نظرًا لأن أعضاء الجسم تكون في قمة نشاطها عند توقيت صلاة الفجر ، ويزداد إفراز الهرمونات، خاصة الأدرينالين الذي ينشط جميع أعضاء الجسم، ويحميها من الأورام في الخامسة صباحًا، ويعمل على تنشيط جميع أعضاء الجسم.

قال الدكتور سمير الملا – أستاذ جراحة المخ والأعصاب، بكلية الطب ـ جامعة عين شمس- إن جميع هرمونات الجسم يزداد إفرازها في وقت صلاة الفجر ، خاصة هرمون (الكورتيزون)، وهو ما يسمونه (هرمون الحياة).

وأضاف الدكتور سمير الملا، أن هذه الهرمونات لازمة لأداء العمل اليومي للإنسان، وتوفر الحماية لأعضاء الجسم المختلفة ضد العديد من الأمراض، ومع الاستيقاظ واستنشاق الهواء النقي في ذاك التوقيت يتعزز عمل الهرمونات.

شاهد ايضاً : أقوال النبي عن فضل صلاة الفجر

كمال أضاف الدكتور شلبي أن الهواء فى توقيت صلاة الفجر  يكون اكثر نقائً و يحمل كمية كبيرة من الأكسجين، والذي يؤدي إلى تنشيط القلب، ويقلل من انقباض الأوعية الدموية؛ المسبب لارتفاع الضغط، وينظم عمل الهرمومات، مما يساعد على زيادة نسبة السكر اللازم لتنشيط أداء المخ والخلايا العصبية، وما يتبع ذلك من تحسن في الذاكرة.

صلاة الظهر والعصر والمغرب

أكثر الأوقات الذى يبذل فيها الجسم جهدا كبيرا،هو من الساعة 12  ظهرا الى الساعة 6  فى الغروب ويزداد خمول الجسم  فيها بسبب قلة أفراز الهرمونات المنشطة ، وذالك بعمل التزامن الوقتى الخاص بالطبيعة وعلاقته بالعقل .

فيبدأ المسلم هذه الفترة بصلاة الظهر ، ويتوصطها بصلاة العصر ، وينهيها بصلاة المغرب ،وذالك لمتابعة وصيانة نشاط الجسم فى تلك الفترة الى ان يتخطيها الانسان بالراحة التامة دون ان يشعر بها .يسسب ترك هذه الصلوات فى تلك الفترة بالتحديد قلة النشاط ،كما تسبب بعض من أثار الأكتئاب .

السابق
تاريخ الأزهر منذ اكثر من ألف عام
التالي
رواد الفضاء العرب

4 تعليقات

أضف تعليقا

  1. محمد قال:

    جزاك الله خير
    فعلا كل هذه الفوائد التي ذكرتها في هذا البحث مؤكده تماما

  2. التنبيهات : ملابس الصلاة للرجال واحكامها - شبكة الأبحاث العربية

  3. التنبيهات : ما هي الجنابة وكيفية الغسل منها - شبكة الأبحاث العربية

  4. التنبيهات : نبي الله إدريس عليه السلام - شبكة الأبحاث العربية

اترك تعليقاً