أنبياء ورسل

ذو الكفل نبي الله

ذو الكفل

ذو الكفل هو نبي من انبياء الله التى تم ذكرهم فى القرأن الكريم ،ولكن لم يتم ذكر اي تفاصيل اخرى عن رسالته او قومه .

سنوضح فى هذا الموضوع الاجابة على بعض الاسئلة :

من هو ذو الكفل ؟وهل هو نبي ام لا ؟ ولماذا اختلف العلماء على نبوة ذو الكفل ؟وما هى اعمال ذو الكفل ورسالته ؟ وفيمن ارسل ؟وما علاقة ذو الكفل بنبي الله اليسع؟ وما هى تسميات ذو الكفل حسب العلماء ؟وما علاقته باليهودية ؟متى توفي ذو الكفل ؟وأين دفن؟

من هو ذو الكفل عليه السلام 

ذو الكفل هو ابن أيوب عليه السلام وأسمه في الأصل (بشر) وقد بعثه الله نبيا بعد أيوب وسماه ذا الكفل لأنه كان قد تكفل لبني قومه أن يكفيهم أمرهم ويقضي بينهم بالعدل، وهو نبي من الأنبياء الخمس والعشرين المذكوين فى القرأن الكريم : قال الله تعالى فى كتابه فى سورة الأنبياء  { وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ * وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُمْ مِنَ الصَّالِحِينَ } (1)سورة الأنبياء :الأية 85 و86 ،وفى سورة ص :{ وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ * إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ * وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ * وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِنَ الْأَخْيَارِ }(2)سورة ص الأية 45الى 48.

ومع ذالك اختلف العلماء في نبوة ذو الكفل :

فمنهم من قال: إنه كان رجلاً صالحًا وحكمًا مقسطًا عادلاً من بني إسرائيل وكان قد تكفل لبني قومه أن يكفيهم أمرهم، ويقضي بينهم بالعدل ففعل فسُمّي ذا الكفل.(3)البداية والنهاية 7/1 مجلدات1/259

ومنهم من قال إنه كان نبيًا وهذا الصحيح لأنه الظاهر من ذكره في القرءان الكريم بالثناء عليه مقرونًا مع هؤلاء السادة الأنبياء صلى الله عليهم أجمعين،كما انه ذكر فى سورة الانبياء .

سبب اختلاف العلماء على نبوته 

روى المفسرون عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: “إن نبياً من أنبياء بني إسرائيل، آتاه الله الملك والنبوة، ثم أوحى الله إليه أني أريد قبض روحك، فاعرض ملكك على بني إسرائيل، فمن تكفل لك أنه يصلي بالليل حتى يصبح، ويصوم بالنهار فلا يفطر، ويقضي بين الناس فلا يغضب، فادفع ملكك إليه.(4)تفسير الألوسي ص 78

وهو اليسع قال لمن معه: أيكم يكفل لي أن يصوم النهار ويقوم الليل ولا يغضب، ويكون معي في درجتي ويكون بعدي في مقامي؟ قال شاب من القوم: أنا. ثم أعاد فقال الشاب: أنا، ثم أعاد فقال الشاب: أنا، ثم أعاد فقال الشاب: أنا، فلما مات قام بعده في مقامه فأتاه إبليس بعدما قال ليغضبه يستعديه فقال الرجل: اذهب معه. فجاء فأخبره أنه لم ير شيئا، ثم أتاه فأرسل معه آخر فجاءه فأخبره أنه لم ير شيئا، ثم أتاه فقام معه فأخذ بيده فانفلت منه فسمي (ذا الكفل) لأنه كفل أن لا يغضب.

قول ابن أبي حاتم: حدثنا أبي، حدثنا أبو الجماهر، أنبأنا سعيد بن بشير، حدثنا قتادة، عن كنانة بن الأخنس قال: سمعت الأشعري – يعني أبا موسى رضي الله عنه – وهو على هذا المنبر يقول: ما كان ذو الكفل نبيًا ولكن كان رجل صالح، يصلي كل يوم مائة صلاة، فتكفل له ذو الكفل من بعده يصلي كل يوم مائة صلاة فسمى ذا الكفل.

 

اعماله ورسالته

بعثه الله بعد أيوب إلى أهل دمشق وما حولها وأمره بالدعاء الى توحيده  فكان ذو الكفل يصلي كل يوم مائة صلاة، وقيل إنه تكفل لبني قومه أن يقضي بينهم بالعدل ويكفيهم أمرهم ففعل فسمي بذي الكفل،وقيل انه له ضعف عمل الانبياء عليهم السلام فى زمانه وضعف ثوابهم .

اختلاف العلماء فى تسميته 

قيل هو بشر بن ايوب ،وقيل هو الياس بن ياسين بن فنحاص بن العيزار بن هارون اخى موسى عليه السلام ،وقيل هو يوشع بن نون ،وقيل هو زكريا ، وقيل هو اليسع بن اخطوب بن العجوز، وقيل انه حزقيال.(5)تفسير الألوسي ص 78

علاقته باليهوديه

يعتقد العديد من الباحثين والمؤرخين أن ذو الكفل هو نفسه حزقيال لدى اليهود ويعد حزقيال نبيا لدى اليهود أيضا وقد ورد ذكره في سفر نبوة حزقيال في العهد القديم ووفقا لبعض روايات اليهود أنه قد قدم للعراق خلال السبي البابلي .(6)wikipedia

 

موقف ذو الكفل مع ابليس اللعين

جعل إبليس يقول للشياطين: عليكم بفلان، فأعياهم ذلك. فقال دعوني وإياه فأتاه في صورة شيخ كبير فقير، وأتاه حين أخذ مضجعه للقائلة، وكان لا ينام الليل والنهار، إلا تلك النّومة فدقّ الباب. فقال ذو الكفل: من هذا؟ قال: شيخ كبير مظلوم. فقام ذو الكفل ففتح الباب. فبدأ الشيخ يحدّثه عن خصومة بينه وبين قومه، وما فعلوه به، وكيف ظلموه، وأخذ يطوّل في الحديث حتى حضر موعد مجلس ذو الكفل بين الناس، وذهبت القائلة. فقال ذو الكفل: إذا رحت للمجلس فإنني آخذ لك بحقّك.

فخرج الشيخ وخرج ذو الكفل لمجلسه دون أن ينام. لكن الشيخ لم يحضر للمجلس. وانفض المجلس دون أن يحضر الشيخ. وعقد المجلس في اليوم التالي، لكن الشيخ لم يحضر أيضا. ولما رجع ذو الكفل لمنزله عند القائلة ليضطجع أتاه الشيخ فدق الباب، فقال: من هذا؟ فقال الشيخ الكبير المظلوم. ففتح له فقال: ألم أقل لك إذا قعدت فاتني؟ فقال الشيخ: إنهم اخبث قوم إذا عرفوا أنك قاعد قالوا لي نحن نعطيك حقك، وإذا قمت جحدوني. فقال ذو الكفل: انطلق الآن فإذا رحت مجلسي فأتني.

ففاتته القائلة، فراح مجلسه وانتظر الشيخ فلا يراه وشق عليه النعاس، فقال لبعض أهله: لا تدعنَّ أحداً يقرب هذا الباب حتى أنام، فإني قد شق عليّ النوم. فقدم الشيخ، فمنعوه من الدخول، فقال: قد أتيته أمس، فذكرت لذي الكفل أمري، فقالوا: لا والله لقد أمرنا أن لا ندع أحداً يقربه. فقام الشيخ وتسوّر الحائط ودخل البيت ودق الباب من الداخل، فاستيقظ ذو الكفل، وقال لأهله: ألم آمركم ألا يدخل علي أحد؟ فقالوا: لم ندع أحدا يقترب، فانظر من أين دخل. فقام ذو الكفل إلى الباب فإذا هو مغلق كما أغلقه؟ وإذا الرجل معه في البيت، فعرفه فقال: أَعَدُوَّ اللهِ؟ قال: نعم أعييتني في كل شيء ففعلت كل ما ترى لأختبر غضبك فنجحت فيه.(7)الدرة الفردة شرح قصيدة البردة 1-2 ج1ص300

 

وفاته

مات ذو الكفل وكان عمره خمسًا وسبعين سنة وقیل ان مقامه في الشام ،وقيل بل في بلدة الكفل في العراق ،وقيل أنه في فلسطين في بلدة كفل حارس(8)wikipedia،وقيل يوجد قبر بمدینة دزفول في الجنوب الغربي لإیران(9)huriyatynews.

 

المصادر والمراجع[+]

السابق
القهوة (بذور البن) كل ما تريد معرفته عنها
التالي
حروب الفجار الأربعة فى الجاهلية