advertisement

تعريف التداول عبر الانترنت(trading)،الإيجابيات والسلبيات

0 3٬359

مقدمة عن التداول عبر الانترنت

advertisement

التداول عبر الإنترنت هو عملية شراء وبيع الأوراق المالية عبر منصة تداول إلكترونية. توفر هذه المنصات للمستثمرين والمتداولين القدرة على القيام بالعديد من العمليات المالية بما في ذلك شراء وبيع الأسهم، السندات، العقود الآجلة، الخيارات، المشتقات المالية، صناديق الاستثمار المتداولة (ETFs)، وغيرها من المنتجات المالية.ولبدء التداول عبر الإنترنت، يحتاج المستثمرون إلى فتح حساب تداول مع وسيط مالي مرخص. بمجرد فتح الحساب، يمكن للمستثمرون تقديم أوامر شراء وبيع للأوراق المالية من خلال منصة التداول الإلكترونية.

هناك العديد من المزايا للتداول عبر الإنترنت بما في ذلك سرعة التنفيذ، وصول إلى معلومات مالية في الوقت الحقيقي، والقدرة على التداول في أي وقت ومكان. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمستثمرون تحديث محافظهم المالية والوصول إلى تحليلات مالية مفصلة من خلال منصات التداول عبر الإنترنت.بالرغم من المزايا، هناك أيضًا تحديات ومخاطر مرتبطة بالتداول عبر الإنترنت. يشمل ذلك خطر فقدان رأس المال، التقلبات في أسعار الأوراق المالية، وخطورة التعامل مع منصات تداول غير آمنة أو غير موثوق بها.

يعد التداول عبر الإنترنت أداة قوية للمستثمرون لشراء وبيع الأوراق المالية. ومع ذلك، يجب على المستثمرون أخذ الوقت لفهم كيفية عمل هذه المنصات وأخذ جميع التحذيرات اللازمة لضمان تجارب تداول آمنة وفعالة.

advertisement

مصطلح التداول

مصطلح “تداول” يعني ببساطة “مبادلة أصل بآخر”. عادة ما يتعلق الأمر بتبادل الأدوات المالية، أو بعبارة أخرى، شراء شيء ما مقابل مبلغ من المال.في التداول، تشتري أصلًا ماليًا ما بسعر معين ثم تبيعه مرة أخرى بسعر آخر – على أمل أن يكون أعلى، مما يسمح لك بتحقيق الربح.

عندما نتحدث عن تعريف التداول في الأسواق المالية، فإنه نفس المبدأ. فكّر في أنّك تتداول الأسهم. إنك في الواقع تقوم بشراء حصة في شركة مقابل المال. إذا زادت قيمة هذه الحصة، فإنك تكسب المال عن طريق بيعها بسعر أعلى.

لكن لماذا تزداد قيمة الأسهم؟ الجواب بسيط: القيمة تتغير بسبب العرض والطلب أساسًا. كلما زاد الطلب على شيء ما، زاد استعداد الناس لدفع ثمنه. وهناك أيضًا عوامل أخرى تؤثر على قيمة الأسهم، مثل التقارير المالية للشركات وأرباحها وأخبارها المهمة.

advertisement

ما هو التداول عبر الانترنت؟

التداول عبر الانترنت هو تداول الأصول المالية المختلفة عبر حساب تداول مع وسيط تداول عبر الانترنت دون الحاجة إلى الذهاب إلى البورصة الفعلية. يمكنك فقط من خلال منصة تداول إلكترونية تمنحك حق الوصول المباشر إلى الأسواق المالية ووضع طلبات الشراء والبيع من خلالها.إذًا، يمكن تداول أي شيء تقريبًا عبر الإنترنت: الأسهم، والعملات، والسلع، وغيرها من الأدوات المالية. كل ما تحتاجه هو اتصال بالإنترنت وحساب تداول مع شركة وساطة موثوقة.

المهارات اللازمة لتعلم التداول

التداول هو عملية مبادلة الأصول المالية بين البائع والمشتري، بهدف تحقيق الربح من الفرق بين سعر الشراء وسعر البيع. التداول يمكن أن يكون نشاطًا يوميًا أو مهنةً، حسب نوع الأصول المتداولة والأهداف المرجوة منه.

advertisement

لكن التداول ليس بالأمر السهل أو البسيط، فهو يتطلب مجموعة من المهارات والصفات التي تميز المتداول الناجح عن غيره. هذه المهارات تشمل:

التعلم المستمر والتجربة

لا يكفي أن تعرف مفهوم التداول وأساسياته فقط، بل يجب أن تسعى دائمًا إلى تحديث معلوماتك وزيادة معرفتك بالأسواق المالية والعوامل التي تؤثر عليها. فالأسواق ديناميكية ومتغيرة باستمرار، وكل يوم هناك جديد يستحق الانتباه. لذلك، يجب أن تجعل عملية التعلم ممتعة وشيقة لك، وألا تستسلم للملل أو الإحباط.

كما يجب أن تستفيد من خبراتك السابقة في التداول، وأن تتعلم من أخطائك ولا تكررها. فالخطأ هو فرصة للتحسن، إذا استطعت أن تفهم سببه وتجنبه في المستقبل. لا تظن أنك ستغلب السوق أو ستنتقم منه، فذلك سيؤدي إلى زيادة مخاطرتك وخسارتك. بل احترم قوانين السوق، واتبع استراتيجية مدروسة، ولا تدع المشاعر تؤثر على قراراتك.

إدارة المخاطر

المخاطرة هي جزء لا يتجزأ من عملية التداول، فلا يمكنك أن تحقق ربحًا دون أن تخاطر بجزء من رأس مالك. لكن المخاطرة يجب أن تكون محسوبة ومضبوطة، ولا تزيد عن قدراتك أو طموحاتك. فالغالبية العظمى من المتداولين المبتدئين يفشلون في التداول لأنهم يركزون فقط على الأرباح، دون أن يضعوا حدودًا لخسائرهم. فلا تجعل طمعك يغلب عقلك، ولا تضح بأمان رأس مالك من أجل ربح زائد.

advertisement

القاعدة الذهبية في التداول هي: “احمِ رأس مالك، ودع الأرباح تتراكم”. هذا يعني أن تضع خطة واضحة لإدارة المخاطر، تحدد فيها نقطة الدخول والخروج من الصفقة، ومستوى التوقف والأهداف، ونسبة المخاطرة إلى الربح. كما يجب أن تتبع قواعد إدارة رأس المال، وأن تخصص جزءًا مناسبًا منه لكل صفقة، ولا تستخدم رافعة مالية عالية.

الانضباط والصبر

advertisement

الانضباط هو السمة الأهم للمتداول الناجح، فهو يعني التزامك بخطتك واستراتيجيتك، وعدم الانحراف عنها بسبب التأثر بالشائعات أو النصائح أو المشاعر. فالانضباط يساعدك على تنفيذ صفقاتك بشكل صحيح، وتحقيق أهدافك بشكل منظم، وتقييم أدائك بشكل دوري.

الصبر أيضًا هو سمة مهمة للمتداول، فهو يعني عدم التسرع في دخول أو خروج الصفقات، وانتظار الفرص المناسبة، والثقة في تحليلك. فالصبر يجنبك الخسائر الناتجة عن التقلبات العشوائية في السوق، ويزيد من فرصك في تحقيق الأرباح المستدامة.

الموضوعية في التعامل مع السوق

المتداول الناجح هو من يتعامل مع السوق بموضوعية وواقعية، دون أن يتأثر بآراء الآخرين أو بتوقعاته الشخصية. فالسوق لا يهتم بما تفكر أو تشعر به، بل يتحرك بناءً على قوى العرض والطلب، والأخبار والأحداث. لذلك، يجب أن تكون قادرًا على قراءة حركة السوق بشكل صحيح، وتفسير المؤشرات والرسوم البيانية بشكل دقيق، واتخاذ قرارات مبنية على حقائق وأدلة.

كما يجب أن تتحلى بصفة التنظيم والحسم في اتخاذ قراراتك، مما يساعدك على ترتيب استثماراتك ومعرفة نسبة نجاح كل صفقة. أيضًا يمكنك أن تتابع نسب الفشل والنجاح إلى إجمالي رأس المال.

كيفية البدء في التداول عبر الإنترنت

  • التعلم والتثقيف: قبل البدء في التداول عبر الإنترنت، من المهم أن تقوم بالتعلم والتثقيف حول الأسواق المالية. يمكنك القراءة عن الأسهم، السندات، العقود الآجلة، وغيرها من الأوراق المالية لفهم كيف تعمل هذه الأسواق.
  • اختيار وسيط مالي: بعد أن تكون قد اكتسبت بعض المعرفة، يجب عليك اختيار وسيط مالي للتداول عبر الإنترنت. يجب أن يكون هذا الوسيط مرخصًا وموثوقًا.
  • فتح حساب تداول: بمجرد اختيارك لوسيط مالي، يمكنك فتح حساب تداول. ستحتاج إلى تقديم بعض المعلومات الشخصية والمالية، وقد تحتاج أيضًا إلى إيداع مبلغ معين من المال لبدء التداول.
  • التعرف على منصة التداول: بعد فتح حساب التداول، يجب أن تأخذ بعض الوقت للتعرف على منصة التداول. تعرف على كيفية تقديم أوامر شراء وبيع، وكيفية قراءة الرسوم البيانية والمؤشرات المالية.
  • بدء التداول: بمجرد أن تكون مستعدًا، يمكنك بدء التداول. ابدأ بشكل بطيء وحذر، ولا تستثمر أكثر من ما يمكنك تحمل خسارته. مع مرور الوقت، ستزداد خبراتك وثقتك في التداول عبر الإنترنت.
  • استمر في التعلم: حتى بعد أن تبدأ في التداول، من المهم أن تستمر في التعلم والابقاء على مستوى عالٍ من الثقافة المالية. احرص على متابعة آخر أخبار الأسواق المالية، وابحث دائمًا عن طرق لتحسين استراتيجية التداول الخاصة بك.

أنواع التداول عبر الانترنت

التداول عبر الانترنت هو عملية شراء وبيع الأصول المالية عن طريق منصات تداول إلكترونية توفر الوصول المباشر إلى الأسواق المالية. يمكن للمتداولين عبر الانترنت استخدام مجموعة متنوعة من الأصول والأسواق والاستراتيجيات والتقنيات لزيادة ربحهم وخفض خسائرهم.

أنواع التداول على أساس فئة الأصول

الأصول هي الموارد التي يمكن تحويلها إلى نقود، مثل الأسهم والعملات والسلع وغيرها. يمكن تصنيف أنواع التداول عبر الانترنت حسب فئة الأصول التي يستخدمها المتداول، كما يلي:

  • تداول الاسهم: هو شراء وبيع حصص في شركات معروفة، مثل أبل وفيسبوك وأمازون، بهدف الربح من التغيرات في قيمة هذه الحصص. يمكن للمتداولين شراء وبيع الاسهم من خلال البورصات، مثل ناسداك ونيويورك، أو كمنتجات خارج البورصة، مثل عقود الفروقات.
  • تداول الفوركس: هو شراء وبيع العملات، مثل الدولار واليورو والجنيه، بهدف الربح من التغيرات في سعر صرف هذه العملات. يمكن للمتداولين شراء وبيع العملات بشكل فردي أو كأزواج، مثل EUR/USD أو GBP/JPY.
  • تداول السلع: هو شراء وبيع المواد الخام أو المنتجات الزراعية أو المحصولة من المخلوقات الحية، مثل الذهب والنفط والقهوة واللحوم، بهدف الربح من التغيرات في قيمة هذه المواد. يمكن للمتداولين شراء وبيع السلع من خلال الأسواق المخصصة لها، مثل كومكس وإن.إى.إم.إكس، أو كمنتجات خارج البورصة، مثل عقود الفروقات.
  • تداول العملات الرقمية: هو شراء وبيع العملات المشفرة، مثل بيتكوين وإثيريوم ولايتكوين، بهدف الربح من التغيرات في قيمة هذه العملات. يمكن للمتداولين شراء وبيع العملات المشفرة من خلال منصات تداول مخصصة لها، مثل بينانس وكوين بيس، أو كمنتجات خارج البورصة، مثل عقود الفروقات.
  • تداول المؤشرات: هو شراء وبيع مؤشرات الأسهم، مثل داو جونز وستاندرد آند بورز 500 ونيكي، بهدف الربح من التغيرات في قيمة هذه المؤشرات. تعكس مؤشرات الأسهم أداء مجموعة من الشركات الممثلة لسوق أو قطاع معين. يمكن للمتداولين شراء وبيع المؤشرات من خلال البورصات، مثل ناسداك ونيويورك، أو كمنتجات خارج البورصة، مثل عقود الفروقات.

أنواع التداول عبر الانترنت حسب الإطار الزمني

الإطار الزمني في التداول عبر الانترنت هو المدة التي يستغرقها المتداول في فتح وإغلاق صفقة. يمكن تصنيف أنواع التداول عبر الانترنت حسب الإطار الزمني، كما يلي:

  • التداول اليومي: هو التداول الذي يتم في نفس يوم التداول، دون ترك أي مركز مفتوح لليلة. يهدف المتداولون اليوميون إلى الاستفادة من التحركات الصغيرة في الأسعار، ويستخدمون عادة رافعة مالية عالية لزيادة ربحهم. يحتاج التداول اليومي إلى تركيز وسرعة وخبرة، ويحمل خطر خسارة كبير.
  • التداول المتأرجح: هو التداول الذي يستغرق من يوم إلى بضعة أسابيع. يهدف المتداولون المتأرجحون إلى الاستفادة من التحركات المتوسطة في الأسعار، ويستخدمون عادة رافعة مالية معتدلة للحفاظ على رأس مالهم. يحتاج التداول المتأرجح إلى صبر وانضباط وتحليل، ويحمل خطر تقلبات السوق.
  • التداول الاستراتيجي: هو التداول الذي يستغرق من بضعة أشهر إلى سنوات. يهدف المتداولون الاستراتيجيون إلى الاستفادة من التحركات الكبيرة في الأسعار، ولا يستخدمون رافعة مالية عالية للحد من مخاطرهم. يحتاج التداول الاستراتيجي إلى بحث وخبرة وصبر، وهو أقرب إلى استثمار طويل المدى.

إيجابيات وسلبيات التداول عبر الانترنت

التداول عبر الانترنت هو عملية شراء وبيع الأصول المالية عن طريق الانترنت، دون الحاجة إلى وسيط مادي أو مكان محدد. يمكن للمتداولين عبر الانترنت استخدام منصات تداول إلكترونية توفر لهم الوصول إلى الأسواق المالية المختلفة، مثل الأسهم والعملات والسلع والمؤشرات والعملات المشفرة.التداول عبر الانترنت له العديد من الإيجابيات والسلبيات، وفيما يلي بعضها:

إيجابيات التداول عبر الانترنت

  • سرعة ورخصة المعاملات: يمكن للمتداولين عبر الانترنت تنفيذ صفقاتهم بشكل فوري وآلي، دون الحاجة إلى انتظار وسطاء أو موظفين أو أوراق. كما يمكن للمتداولين عبر الانترنت الاستفادة من رسوم تداول منخفضة أو مجانية، بخلاف التداول التقليدي الذي يطلب رسومًا مرتفعة للخدمات والإجراءات.
  • المزيد من السيطرة والمرونة: يمكن للمتداولين عبر الانترنت مراقبة حساباتهم وصفقاتهم بشكل مستمر، والحصول على معلومات محدثة عن حالة السوق وأسعار الأصول. كما يمكن للمتداولين عبر الانترنت اختيار أوقات التداول التي تناسبهم، والدخول والخروج من السوق بحسب رغبتهم.
  • تدفق أفضل للمعلومات والأدوات: يوفر التداول عبر الانترنت للمتداولين إمكانية الوصول إلى مجموعة كبيرة من المصادر والأدوات التي تساعدهم في اتخاذ قرارات تداول أفضل. فهناك العديد من المواقع والبرامج والخدمات التي تقدم تحليلات فنية وأساسية وإحصائية للأسواق والأصول، بالإضافة إلى نصائح وإشارات وإستراتيجيات تداول.
  • سيولة أعلى: يزود التداول عبر الانترنت المتداولين بسيولة أعلى، أي قابلية تحويل الأصول إلى نقود. فبفضل التكنولوجيا، يستطيع المتداولون شراء وبيع أصولهم بشكل سهل وسريع، دون تأخير أو صعوبة. كما يستطيع المتداولون الاستفادة من حجم التداول الكبير في بعض الأسواق، مثل الفوركس، الذي يضمن توافر المشترين والبائعين.
  • توافر الرافعة المالية: يمكن للمتداولين عبر الانترنت استخدام الرافعة المالية، أي استعارة رأس مال من وسيطهم لزيادة حجم صفقاتهم. هذا يمكنهم من تحقيق أرباح أكبر بأموال أقل، والدخول في صفقات أكبر وأكثر تنوعًا. لكن يجب أن يكون المتداولون حذرين من استخدام الرافعة المالية بشكل مفرط، لأنها تزيد أيضًا من خطر الخسارة.
  • فرص أكثر: يتيح التداول عبر الانترنت للمتداولين فرصًا أكثر للربح من الأسواق المالية. فهناك العديد من الأصول والأسواق التي يمكن التداول فيها عبر الانترنت، بالإضافة إلى إمكانية التداول في اتجاهين، سواء صعودًا أو هبوطًا. كما يمكن للمتداولين استغلال التقلبات والاتجاهات في الأسعار، والتفاعل مع الأخبار والأحداث التي تؤثر على السوق.

سلبيات التداول عبر الانترنت

  • انعدام الانضباط: قد يجد بعض المتداولين عبر الانترنت صعوبة في التحكم في مشاعرهم وانفعالاتهم، مما يؤدي إلى اتخاذ قرارات تداول سيئة. فقد يصاب المتداولون بالجشع أو الخوف أو الغضب أو التفاؤل المفرط، وهذه المشاعر قد تحجب رؤيتهم للسوق وتخل بإستراتيجيتهم.
  • تقلب عالي: قد يتعرض المتداولون عبر الانترنت لتقلبات عالية في الأسعار، خصوصًا في بعض الأسواق مثل الفوركس والعملات المشفرة. هذه التقلبات قد تزيد من فرص الربح، لكنها قد تزيد أيضًا من خطر الخسارة. لذلك، يجب على المتداولين عبر الانترنت اتباع قواعد إدارة المخاطر، مثل وضع أوامر التوقف والأهداف، وعدم المخاطرة بأكثر مما يستطيعون تحمله. كما يجب على المتداولين عبر الانترنت مراقبة الأخبار والأحداث التي قد تؤثر على حركة السوق، والتكيف مع التغيرات بسرعة.

  • تأخير في التنفيذ: قد يحصل بعض المتداولين عبر الانترنت على تأخير في تنفيذ صفقاتهم، بسبب سوء الاتصال أو الازدحام في الشبكة أو الخلل في المنصة. هذا التأخير قد يؤثر سلبًا على أداء المتداولين، خصوصًا في الأسواق السريعة والمتقلبة. لذلك، يجب على المتداولين عبر الانترنت اختيار منصات تداول موثوقة وسريعة، والتأكد من جودة اتصالهم بالانترنت.
  • احتمالية الاحتيال: قد يواجه بعض المتداولين عبر الانترنت مخاطر الاحتيال أو السرقة أو القرصنة، بسبب وجود بعض المنصات أو الخدمات غير الشرعية أو غير المنظمة، التي تستغل جهل أو طمع المتداولين. لذلك، يجب على المتداولين عبر الانترنت توخي الحذر والحكمة، والتحقق من مصداقية وسمعة وسطاءهم ومزودي خدماتهم، وحماية بياناتهم وأموالهم.
  • نقص التفاعل البشري: قد يشعر بعض المتداولين عبر الانترنت بالوحدة أو العزلة أو الضغط، بسبب نقص التفاعل البشري مع زملائهم أو مستشاريهم أو معلميهم. فالتداول عبر الانترنت يحتاج إلى اتخاذ قرارات مستقلة وذاتية، دون توجيه أو دعم من الآخرين. لذلك، يجب على المتداولين عبر الانترنت تطوير مهارات نفسية وعاطفية، والبحث عن طرق للاتصال والتواصل مع مجتمعات التداول.

advertisement

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.