أمن الشبكات

تحديث الواتس اب الجديد ومخاوف المستخدمين بشأن انتهاك الخصوصية

تطبيق الواتساب

تحديث الواتس اب عام 2021 ،البرنامج الذي يتمتع باعلى نسبة استخدام فى العالم حيث يقدر عدد مستخدميه ب 2 مليار مستخدم والذي تمتلكة شركة فيسبوك اكبر موقع تواصل اجتماعي فى العالم  .حيث فقد جميع المستخدمين ثقتهم بهذا التطبيق  بعد اعلان التحديث الاخير  له بداية عام 2021 ،حيث اجبر التطبيق المستخدمين على الموافقة في استخدام ومشاركة بياناتهم ومعلوماتهم مع شركائهم ،وهذا يعتبر استغلال وانتهاك للخصوصية .مما اثار غضباً وجدلاً واسعاً من المستخدمين حول العالم ،ادى ذالك الى عزمهم على ازالة التطبيق واستخدام تطبيقات اخرى بدلاً منه.

ما هو برنامج الواتس أب

واتساب هو برنامج مراسلة فورية مجانية يعمل على أجهزة Android و iPhone،يستخدمه أكثر من 2 مليار شخص حول العالم، للأستخدام التجاري او الشخصي ،يتميز البرنامج بسهولة استخدامه ومجانيته.حيث يمكن للمستخدمين من ارسال رسائل نصية وإرسال الصور والرسائل الصوتية والفيديو لأصدقائهم بسهولة وبمجانية تامة.تأسس واتساب في عام 2009 من قبل الأمريكي بريان أكتون والأوكراني جان كوم،وقامت شركة فيسبوك بشراء واتساب في 19 فبراير من العام 2014 بمبلغ 19 مليار دولار أمريكي، ليكون ضمن سلسة مواقع التواصل الأجتماعى المملوكة لمارك زوكربيرغ.

تحديث البرنامج عام 2021

تحديث الواتس اب

كانت خصوصية استخدام التطبيق منذ انشائه الى قبل هذه اللحظه محصورة فقط داخل التطبيق دون مشاركة احد الاطراف لهذه البيانات،وهذا ما كان معلناً للمستخدمين ،فعند دخولك لخصوصية البرنامج تجد هذه الجملة “أدخلنا خاصية التشفير التام بين الطرفين في تطبيقنا. تكون رسائلك وصورك وفيديوهاتك ورسائلك الصوتية ومستنداتك ومكالماتك المُشفرة تمامًا بين الطرفين محميّة من الوصول إلى أيادٍ غير مرغوب فيها“.(1)الأمان في واتساب من –صفحة الأمان واتساب وفي الواقع كان يحدث غير ذالك ولكن بطريقة خفيه غير معلنة للمستخدمين ،حتى جاء عام 2021 حيث ازداد عدد مستخدميه و ازداد ثقتهم بالتطبيق ،فقررت الشركة من اعلان استخدامهم للخصوصية ومشاركتها مع الشركة الأم “فيسبوك” .

فى عام 2021 قامت واتساب بتحديث جديد بشأن خصوصية المستخدمين ،حيث فرضت على المستخدمين حول العالم قبول  استخدام ومشاركة بياناتهم للشركة ،مما اثار هذا التحديث جدلاً واسعاً من المستخدمين حول العالم،كما خسر التطبيق كثيراً من المستخدمين بسبب هذا التحديث.وعلقت شركة واتساب بشأن هذا التحديث أن ذالك لن يؤثر على الأستخدام بل بالعكس سيساعدنا على تقديم الأفضل بشأن تواصلك مع العملاء وحمايتك وبشأن تقديم خدمة اعلانيه افضل على فيس بوك،حيث يسهل على الأشخاص إجراء عملية الشراء،ولكن هذا لم يقلل من مخاوف المستخدمين من انتهاك خصوصيتهم على البرنامج.

نص رسالة تحديث الواتس

تأتيك رسالة بمجرد دخولك على التطبيق يكون عنوانها هو “تجري واتساب على الشروط وسياسة الخصوصية الخاصة بها

نص الرسالة يكون

احترام خصوصيتك قيمة راسخة في اتفاقية عدم الإفصاح الخاصة بنا. منذ أسسنا واتساب، كنا نطمح إلى بناء خدماتنا من خلال وضع مجموعة قوية من مبادئ الخصوصية في الاعتبار. ستجد في شروط الخدمة وسياسة الخصوصية المحدثة العناصر التالية:

1- معلومات إضافية حول كيفية معالجتنا لبياناتك. توفر الشروط وسياسة الخصوصية المحدثة مزيدًا من المعلومات حول كيفية معالجتنا لبياناتك، والتزامنا بالخصوصية. على سبيل المثال، أضفنا المزيد من المعلومات حول أحدث خصائص ووظائف المنتجات، وكيفية معالجة بياناتك من أجل الأمان والسلامة والنزاهة، وأضفنا المزيد من الروابط المباشرة إلى إعدادات المستخدم ومقالات مركز المساعدة وكيفية إدارتك لمعلوماتك.
2- تواصل أفضل مع الأنشطة التجارية. تعتمد العديد من الأنشطة التجارية على واتساب للتواصل مع عملائها وزبائنها. نحن نعمل مع الأنشطة التجارية التي تستخدم فيسبوك أو أي طرف آخر للمساعدة في تخزين اتصالاتهم معك على واتساب وإدارتها بشكل أفضل.
3- تسهيل التواصل. كجزء من مجموعة شركات فيسبوك، تعقد واتساب شراكة مع فيسبوك لتقديم الخبرات وعمليات التكامل عبر مجموعة تطبيقات ومنتجات فيسبوك.

وفى نهاية هذه الرسالة تجبرك الشركة على القبول ،حيث يظهر امامك زران احداهما هو القبول والثاني هو ليس الان .كما تنبهك انه بالضغط على الموافقة فأنك توافق على الشروط وسياسة الخصوصية الجديدة ،والتى تسري فى 8 فبرايل /شباط 2021 .وبعد هذا التاريخ ستتحتاج الى قبول هذة التحديثات الجديدة لمتابعة استخدام واتساب ،ويمكنك زيارة مركز المساعدة اذا كنت ترغب فى ازالة حسابك .

مفهوم هذا التحديث

بالرغم من ظهور رسائل تحديث الواتس أب الجديدة بشأن الخصوصية لكافة المستخدمين ،الا ان هذه الرسالة لم تقدم معلومات كاملة حول التحديثات ،بل هذه الرسالة تبلغك من وجود تحديثات بشأن الخصوصية فقط دون اشارة أو اعطاء تفاصيل حول كيفية استخدام الخصوصية.  بل كان نص الرسالة مختصراً للغاية دون الغوص في التفاصيل ،ولكن اشارت الى صفحات الخصوصية الخاصة بالتطبيق لمعرفة كافة المعلومات بشأن هذا التحديث .ونحن فى الوطن العربي نتمتع بكسل القراءة خاصة بأن تفاصيل هذه التحديثات طويلة للغاية ، فبتالى كثيراً من المواطنين العرب اما ان يضغطو على زر القبول دون معرفة منهم بشأن هذه القضية أو عدم القبول بمجرد الخوف.مما جعل من الازم اعطاء مفاهيم مختصرة لهذه التحديثات تبعاً لما أشارت اليه شركة واتساب .

مفهوم مختصر لتحديث الواتس اب

بإختصار شديد فإن تطبيق الواتس اب يبلغك بأنها تقوم بجمع بياناتك الشخصية .حيث اشارت بأنك تشارك معلوماتك أثناء استخدامك لخدماتها والتواصل من خلالها، وهم ايضاً سيشاركون معلوماتك لمساعدتها على تشغيل خدماتها وتوفيرها وتحسينها وفهم كيفية استخدامها وتخصيصها ودعمها وتسويقها.

وباعتبارها جزءًا من مجموعة شركات فيسبوك،فيمكنها من تبادل المعلومات الخاصة بك لأستخدامها لغرض التسويق.واضافت ايضاً انهم يجوز استخدام هذه البيانات والمعلومات مع شركائهم وموفري الخدمات التابعين لهم ليس فيسبوك فقط.

كما اشارت ايضاً اطلاق بعض المميزات الجديدة على كلاً من المنصتين “واتساب “و”فيسبوك” ،عند استخدام تلك المعلومات ،كتعزيز السلامة والأمان والنزاهة على مستوى منتجات فيسبوك ومكافحة المحتوى المزعج وغير المرغوب به، أو التهديدات أو إساءات الاستخدام أو الانتهاكات وتقديم اقتراحات لك (على سبيل المثال، عن أصدقاء، أو اتصالات جماعية، أو محتوى مثير للاهتمام) .وإظهار العروض والإعلانات ذات الصلة عبر منتجات فيسبوك.

خطورة هذا التحديث

فى الواقع لا تكمن الخطورة فقط منذ اعلان هذا التحديث .بل كانت الخطورة منذ استخدامك للتطبيق من البداية ،عندما اذنت لهم من استخدام بياناتك ومعلومات جهازك مثل تحديد موقع المستخدم الجغرافي وجهات الاتصال الخاصة وسجل المكالمات والدخول إلى ألبوم الصور واذونات خاصة بالهاتف كالكاميرا والميكروفون والشبكة……. الخ من المعلومات التى يمكنك معرفتها بالدخول الى صفحة الشروط.(2)مقالة بعنوان /Is WhatsApp Safe? 5 Security Threats Users Need to Know About من –makeuseof

وهذه البيانات كان يمكن أن تستخدم لأغراض أخرى دون علم المستخدم خاصة عند امتلاك شركة فيسبوك لها.(3)مقالة بعنوان / خبير أمني يشرح خطورة “واتس آب” بعد قيام فيسوك بشرائه من –aitnews
ولكن الفرق الأن هو أعلان استخدام تلك البيانات.

يمكنك مشاهدة هذا الموضوع بشأن خصوصية الأستخدام :مواقع التواصل الاجتماعي واستغلالها لخصوصية المستخدمين

يزداد الأمر قلقاً خاصة عند اعلان التطبيق استخدام الخصوصية على الوطن الغير أوربي دون الوطن الاوربي ،فما السبب؟؟.

مخاوف المستخدمين بشأن هذا التحديث

مخاوف المستخدمين بشأن تحديث الواتس

عبر المستخدمين عن غضبهم بشأن تحديث الواتس أب ،فمنهم من اراد ازالة التطبيق ومنهم من يراقب استخدامه بعدم نشر صور عائلية أو كلام مسيئ أو سياسي.معتقدين أن هذه البيانات والصور يتم مشاركتها علنياً على الأنترنت أو اعطائها لمن يطلبها من المسؤولين ،ولكن الحقيقة غير ذالك لإن ذالك يعتبر خرقاً للقانون .كما أن هذه المحادثات التى تجري بين الطرفين مشفرة تماماً تشفير  E2EE  الذي يكون من المستحيل قرائتها أو التجسس عليها.فليس هناك قلق من استخدام بياناتك العامة لأغراض تسويقية فحسب مثلما  اشارت شركة واتساب .

ولكن هناك احتمالية لبعض المخاوف يجب النظر اليها ،للمستخدمين الذي يمكن ان يكون لديهم بعض البيانات التى تتعلق بالأمن الوطني .حيث أكدت بعض المصادر عن وجود تعاون  بين فيسبوك و الأجهزة الاستخباراتية خاصة وكالة الأمن القومي الأمريكية ومكاتب الاتصالات الحكومية في وكالة الاستخبارات البريطانية ومكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية.(4)مقالة بعنوان/ تعاون وثيق بين “فيسبوك” والاستخبارات الأمريكية من –صحيفة Deutsche Welle

كيف تستخدم هذه المعلومات للتسويق

يعتقد البعض أن هذه البيانات أو المحادثات التى تجرى عبر التطبيق يتم تحليها بشكل شخصي وتقديم بعض الاعلانات المتعلقة بأهتمام الشخص .ولكن هذا غير ممكن حيث يصل مستخدمي واتساب والى 2 مليار شخص حول العالم فيستحيل عمليا قراءة وتحليل هذه البيانات يدوياً .كما اننا اشرنا في السابق ان المحادثات مشفرة تماما ولا يمكن قرائتها وتحليلها .

ولكن تشفير هذه المحادثات لا تمنع شركة واتساب من تغير أو تعديل بعض الأضافات، ليتم استخدام هذه المحادثات ضد المستخدم.خاصة أن ذالك التشفير اضيف مؤخراً.كما أكد بعض الخبراء أن سياسة الخصوصية الحالية الخاصة بتطبيق “واتساب” تنص على أن أي تعديل عليها سيتم حتى دون إبلاغ المستخدمين، وقد أشاروا إلى هذا على أنه يثير قلق العديد من المختصين؛ لما يميزها من قدرتها على التجسس على المعلومات الشخصية بكل سهولة.

فى الواقع يستعين برنامج واتساب ببعض الروبوتات الألية ليتم تحليل المحادثات تلقائياً ،وهذه الروبوتات تبحث عن بعض الكلمات(الكلمات المفتاحية ) التى يمكن ان يكون لها استخدام اعلاني ، فتفهم هذه الكلمات ويتم وضعها  ضمن صفحة الاهتمامات الخاصة بالمستخدم ويكون ذالك عن طريق خوارزميات خاصة.وبالتالي تعرض عليك الاعلانات سواء عن طريق فيسبوك أو بيع هذه الأهتمامات لشركات أخرى مصاحبة لها كما تزعم .مثال لذالك اذا تحدثت مع صديقك وذكرت فى المحادثة عن رغبتك فى شراء هاتف جديد فإن الروبوتات تقرأ هذه الكلمة الدلالية المتعلقة بشراء الهواتف وتقوم بوضعها داخل صفحة اهتماماتك ،فعند الدخول الى فيسبوك ستشاهد الكثير من الاعلانات الخاصة بالهواتف،ومن الممكن ايضاً بل وبتأكيد ستجد هذه الاعلانات عند دخولك الى جوجل  وبعض المواقع التى تستخدم اعلانات جوجل .

ما البديل اذاً من تطبيق الواتساب ؟

يبحث الكثير في ذالك الوقت عن تطبيق بديل بعد تحديث الواتس أب ،يقول البعض افضل ان استخدم تطبيق يعرض الكثير من الإعلانات عند الاستخدام ولا يتم استغلال بياناتي بهذه الطريقة كما يفعل فيسبوك وواتساب .

اشار العديد من الأشخاص والمواقع الى تطبيقات  من الممكن ان تكون افضل من واتساب وتقدم نفس الخدمة مثل تطبيق سينجل( Signal )أو تيلجرام ( Telegram )أو فايبر ( viber ) .حيث قام أكثر من 100.000 مستخدم بتثبيت Signal عبر متاجر التطبيقات في Apple وGoogle . بينما التقط Telegram ما يقرب من 2.2 مليون تنزيل، وفقًا لشركة تحليلات البيانات Sensor Tower.كما أشارت إن عمليات التثبيت الجديدة لتطبيق “واتس آب” تراجعت بنسبة 11% في الأيام السبعة الأولى من عام 2021.(5)مقالة بعنوان /زيادة كبيرة باشتراكات”Signal” و “تليجرام” بسبب شروط واتس آب الجديدة من –صحيفة اليوم السابع

لكن هذا لا يقلل من انتهاك بياناتك الشخصية بل يبقى الوضع كما هو عليه . حيث انه بموافقة استخدامك لهذه الوسائل الالكترونية بكافة انواعها فان بياناتك فى خطر نوعاً ما. 

موقف واتساب من غضب المستخدمين

بعد غضب الكثير من المستخدمين وانتشار الشائعات حول سياسات الواتساب الجديدة التى ادت الى مخاوف بشأن انتهاك خصوصيتهم بطريقة بالغة.كان يجب على الشركة توضيح الامر،فأرست الشركة بعض الرسائل لكل المستخدمين ،عن طريق الحالات فى التطبيق ، والتى تجب فيها على العديد من الأسئلة .

كما أعلنت شركة واتساب فيما بعد ، تأجيل التحديث الجديد.حيث إنه لن يضطر المستخدمون بعد الآن إلى مراجعة وقبول شروطه المحدثة بحلول 8 فبراير، ولن يتم تعليق حساباتهم أو حذفها بحلول ذلك التاريخ .

كما أنها حددت موعدًا جديدًا مستهدفًا وهو 15 مايو لإطلاق التحديث الجديد وستتواصل مع المستخدمين تدريجياً لمراجعة تغييرات السياسة.(6)مقالة بعنوان / غضب المستخدمين يجبر «واتساب» على التراجع من-جريدة اخبار اليوم

المصادر والمراجع[+]

السابق
البرتقال الأحمر ( دم الزغلول )
التالي
انشاء حساب جيميل (Gmail ) وتأمينه

3 تعليقات

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : أهمية انشاء حساب جيميل (Gmail ) وتأمينه - أبحاث دوت نت

  2. التنبيهات : كيفية ارسال اللوكيشن "الموقع الجغرافي" على واتساب - شبكة الأبحاث العربية

  3. التنبيهات : انتهاك الخصوصية في مواقع التواصل الاجتماعي - شبكة الأبحاث العربية

اترك تعليقاً