اول عبادة يحاسب عليها المسلم يوم القيامة

خلقنا الله لعبادته وحده ووضع لنا الفرائض وبين لنا الطريق الصواب عن طريق ارساله الرسل ،وترك لنا الاختيار في طاعته لاختبارنا.هناك العديد من العبادات التى يلتزم بها المسلم في دنياه لينجح في آخرته ،وتعد اهم هذه العبادات في الاسلام هي الصلاة التي تعد عمود الدين ،وهي اول عبادة  يحاسب عليها الانسان يوم القيامة.

ما هي العبادة

العبادة في الإسلام هي مفهوم واسع تشمل كل الاعمال التى يقوم بها الانسان،بغرض التعبد لله ،وأصلها في اللغة هو الطاعة والخضوع والتذلل.وكما قال الله تعالى في كتابه :”وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون”،تعد العبادة هي الهدف الاساسي  والذي من اجله خلق الله  الانسان والجان.

قد يعتقد الكثير من المسلمين ان العبادة تقتصر فقط على اداء الصلاة والصيام وقراءة القرأن ،وبعض العبادات الأخرى.لكن الحقيقة أن العبادة لا تقتصر على شيئ بعينه ،فهي تشمل كل الأعمال الصالحة التي يحبها الله وترضيه، والاتصاف بكل الصفات والأخلاق الحميدة، وكذلك حب الله والرسول والصالحين.(1)المبحث الأول: تعريف العبادة – الموسوعة العقدية – الدرر السنية

كيف يحاسب الله عباده يوم القيامة

الله عز وجل خلق الخلق: الجن والإنس ليعبدوه وحده لا شريك له وأرسل الرسل عليهم الصلاة والسلام لبيان هذه العبادة وإيضاحها للناس.فمن استقام على عبادته واختار الصواب وهو عبادة الله ادخله الله الجنه التى وعده بها ،ومن أعرض عن عبادته واستكبر عاقبة الله وعذبه يوم القيامة.

لكن يتبقى سؤال في اذهان بعض الناس وهو كيف سيحاسب الله عباده يوم القيامة ؟.الله سبحانه وتعالى سيحاسب الناس كلهم في موقف القيامة ، إلا بعضاً من عباده المتقين أراد الله ان يدخلو الجنه بغير حساب .سيحاسب الله الانسان على عباداته له ،ويجازيهم على اعمالهم في الدنيا ،لأن العبادة هي موضوع الامتحان الذي اختار الإنسان أن يجتازه، والذي من أجله خلقه الله.(2)حديث السبعين ألفاً الذين يدخلون الجنة بغير حساب- الاسلام سؤال وجواب

كما يتفاوت حساب العباد، فبعض العباد يكون حسابهم عسيراً وهؤلاء هم الكفرة الذين أشركوا بالله، وكذبوا بالرسل، وبعض عصاة الموحدين قد يطول حسابهم ويعسر بسبب التقصير في العبادة وكثرة الذنوب وعظمـها.بينما بعض العباد يدخلون الجنة بغير حساب، وبعض العباد يحاسبون حساباً يسيراً.(3)المطلب الثاني: أنواع الحساب – الموسوعة العقدية – الدرر السنية

متى يكون يوم القيامة

بقول الله في كتابه :”يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا“ويسمى بيوم القيامة لقيام الأموات فيه من موتهم، أي بعثهم وذلك لحسابهم وجزائهم.ولما كان أمرها شديداً ، وشأنها عظيماً ، كان الاهتمام بشأنها أكثر من غيرها ، ولهذا أكثر النبي صلى الله عليه وسلم من ذكرها ، وتفصيل أشراطها وأماراتها ، وأخبر عما يأتي بين يديها من الفتن ، ونَبّهَ أمته ، وحذرهم ليتأهبوا لذلك . أما وقت مجيئها ، فهو مما انفرد الله تعالى بعلمه وأخفاه عن العباد لأجل مصلحتهم، ليكونوا على استعداد دائماً . وعلامات القيامة تنقسم إلى ثلاثة أقسام ، قسم ظهر وانقضى، وهو الأمارات البعيدة . وقسم ظهر ولم ينقض بل لا يزال في زيادة . والقسم الثالث : هي الأمارات الكبيرة التي تعقبها الساعة ،مثل خروج يأجوج ومأجوج ،وظهور الدجال. (4)علامات يوم القيامة-اسلام ويب

اول عبادة يحاسب عليها المسلم يوم القيامة

هناك نوعين في الحساب ،احدهما حساب على حقوق الله عز وجل ،والأخر حساب على حقوق الخلق.وفي ذالك عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” أَوَّلُ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ الصَّلَاةُ ، وَأَوَّلُ مَا يُقْضَى بَيْنَ النَّاسِ فِي الدِّمَاءِ “.ويعني أن أول ما يحاسب عليه العبد من عباداته وأعماله يوم القيامة هي الصلاة ، وهذا بالنسبة لحق الله عز وجل ، فإن صلحت أفلح ونجح وإلا فعلى العكس خاب وخسر .أما بالنسبة لحقوق الآدميين فأول ما يحاسب عليه العبد هو اراقة الدماء ويعني القتل   لأنها أعظم الحقوق وتعد من الكبائر السبع.(5)أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة-شبكة الألوكة

هل هناك تفاوت في العبادات؟

بالطبع هناك تفاوت في الاعمال ففيها ما يتووجب عن العبد الدوام عليها نوفيها ما تقتصر على يوم أو قدرة ،وفيها تكون لحق الله وفيها ما تكون لحق العباد.وتعد الصلاة عمود الدين فلا إسلام بلا صلاة،حيث تعد أهم فريضة بعد الشهادتين، وقد أكثر الله من ذكرها في كتابه المبين تعظيما لشأنها وحثا للأمة على القيام بها والعناية بها والمحافظة عليها،وأن تركها يوقع في الكفر والضلال ويوقع في الشرك.كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم :”العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر“.(6)الصلاة في الإسلام – ابن باز

كما بيّن القرآن الكريم  وأوضحت السنة النبوية أن الأعمال عند الله سبحانه وتعالى متفاوتة المراتب، وأن هناك الأفضل والأحب إلى الله سبحانه وتعالى من غيره، ولكن هذا التفاوت ليس اعتباطيًا، وإنما هو مبني على معايير وأسس ينبغي أن تراعى، ومنها أن يداوم عليه فاعله ويواظب عليه.قالت عائشة رضي الله عنها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “خُذوا من العمل ما تطيقون، فإن الله لا يمل حتى تملوا”.

المصادر والمراجع[+]

اترك تعليقا