الإسلام

الغسل من الجنابة للرجل والمرأة

الغسل من الجنابة

المسلم يعرف بطهارته ونشاطه ،ولهذا فرض الله علينا الغسل من الجنابة للرجل والمرأة،فهي من الحدث الأكبر.وفي ذالك اهمية كبيرة جداً اتفق عليها العلم ،وهذا يدل على فضل الله علينا ونعمة الإسلام ،فعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم طرق الغسل من الجنابه وأحكامها ،فلا يوجد شيئ إلا وسهله الله ورسوله علينا.قال الله تعالى :”وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا”،وقال :”رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ“.

ما هي الجنابة

الجنابة وصف يطلق على الرجل والمرأة ،اذا خرج منهما السائل المنوي بشهوة أو عن طريق الجماع أو عن طريق الإحتلام .كما يكون كل من الرجل والمرأة جنباً بمجرد الجماع ولو لم يحدث إنزال اثنائه.وسميت بذالك لكونها سببًا لتجنب الصلاة شرعًا،قال تعالى:”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا“.[سورة النساء /الأية43]

حكم الغسل من الجنابة

الجنابة من الحدث الأكبر التي يوجب الغسل فيها ،وينبغي على المسلم ألا يقرب الصلاة اثناء الجنابة وألا يمس المصحف حتى يغتسل.قال الله تعالى :”وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا” .[سورة المائدة /الأية 6] فالغسل من الجنابة واجب على كل مسلم ومسلمة ،كما أن تأخير الغسل منها مكروه ،روى أبوداود في سننه، عن عمَّار بن ياسر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: “ثَلَاثَةٌ لَا تَقْرَبُهُمُ الْمَلَائِكَةُ: جِيفَةُ الْكَافِرِ، وَالْمُتَضَمِّخُ بِالْخَلُوقِ، وَالْجُنُبُ إِلَّا أَنْ يَتَوَضَّأَ“.ويستحب للجنب إذا أراد النوم أو الأكل أو الوطء ثانيًا أن يغسل فرجه ويتوضأ.(1)مسائل حول الجنب والجنابة من –اسلام ويب

ويجب الغسل اذا استيقظ الشخص من نومه ووجد بللاً في سرواله وظنه مني أي انه احتلم.ولا يجب الغسل إن خرج المني من غير لذة،كأن يخرج لمرضٍ ما أو لكسر ويعامل معاملة النجاسة العادية.(2)إذا خرج المنيّ حال اليقظة بسبب المرض فلا يجب الغسل من –islamqa.info

الفرق بين المذي والمني والودي

المني : هو سائل أبيض ثخين قليل الغلظة مائل لصفرة عند النساء، يتدفق في خروجه دفعة بعد دفعةٍ، ويخرج بشهوةٍ، ويتلذذ بخروجه ويصاحبه رعشة جسديه.وخروج المني يلزم الاغتسال منه ويطلق على الشخص الذي خرج منه المني جنب.كما ان خروجه يبطل الصيام.

المذي : هو ماءٌ رقيق شفاف لزج يخرج عند الملاعبة أو التَّذَكُّر أو الإثارة. ويكون قليلًا، ولا يعقبه فتور، وقد لا يشعر الشخص بنزوله.وهو لا يوجب الغسل ،ولا يبطل الصيام .ويعامل معاملة النجاسة العادية فينقض الوضوء ويزيل من الملابس بالغسل.

الودي : هو الماء الثخين الأبيض الذي يخرج في إثر البول، أو عند حمل شيء ثقيل.وهو لا يوجب الغسل ويعامل معاملة النجاسة العادية فينقض الوضوء ،ولا يبطل الصيام.

حكمة مشروعية الإغتسال من الجنابة

اتفق العلم مع الدين في وجوب الاغتسال من الجنابه ،لأهميتها .لأن خروج السائل المنوي يتبعه عدة مشاكل يمحوها الغسل مثل :

الرائحة الكريهة : فإن السائل المنوي بطبيعته ذو رائحة مميزة تشبك رائحة الكلور أو البيض الفاسد في بعض الأحيان .(3)ماذا يقول السائل المنوي عن صحتك؟ – ويب طب وذالك بسبب الأنزيمات والبروتينات التي تصاحب الحيوانات المنوية .هذه الرائحة تكون ملحوظة بشدة يمكن للشخص الجنب ملاحظتها بدقة كما يمكن للأشخاص القريبة منه ملاحظتها ايضاً ،والعبادة تطلب طهارة فلا يمكن ان يصلي شخص  ورائحته منفرة.ولذالك وجب عليك الغسل ،حيث أن الوضوء وحده لا يكفي.يقول الله عز وجل :”رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ“.[سورة التوبة /الأية 108]

الخمول في الجسم : يصاحب خروج السائل المنوي ،بعض ألام العظام ،بسبب إرتخاء العضلات والضغط على الفقرات بعد الجماع.مما يؤدي الى خمول الجسد،ويسبب ذالك الكسل وهذه ليست من صفات المسلم .كما انه يجعله يفوت عن اداء الصلاة ،أو قيام الصلاة خامداً هامداً غير خاشعاً لله .لقوله تعالى في كتابه الكريم :”إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا”[سورة النساء/ الأية 142]،فالكسل جاء مزموماً في القرأن،وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : “اللهم إني أعوذ بك من العجز ،والكسل“. ولذلك وجب على المسلم الغسل حيث أن  الإستحمام يساعد في تنشيط الدورة الدموية وتدفق الدم ،وإستيقاظ الجهاز العصبي وإستعادته للحيوية والنشاط، وكذلك ينشط تدفق الدم إلى المخ مما يجعل الشخص يتخلص من هذا الخمول الجسدي.(4)أضرار تأخير الغسل من الجنابة – ويب طب

اضرار بكتيرية : يزداد فرصة نمو فطريات وبكتريا على المناطق الحساسة التناسلية بسبب تراكم السائل المنوي .والتي تزداد بمرور الوقت ،فقد تؤدي الى التهابات أو حكة ،أو رائحة كريهة جداً ،أو  التهيجات الجلدية.تزول جميع تلك الأضرار فوراً بالغسل،حيث ان الماء يمنع تراكم البكتريا والفطريات.

كيفية الغسل من الجنابة

يشترك الرجل والمرأة في غسل الجنابة ،بالطريقة التي علمها الرسول صلى الله عليه وسلم لنا ،وهي كالتالي:

1- اعطاء النية بالقلب للغسل من الحدث الأكبر “الجنابة” .
2- أن تغسل كفيك ثلاث مرات قبل البدء في الغسل.
3- تبدأ بغسل الفرج أولاً باليد اليسرى ثم ينظفها .
4- ثم يتوضأ وضوء الصلاة ولا يغسل قدميه.
5- يخلل أصول شعر رأسه بالماء ثم يغسله ثلاث مرات.
6- يغسل جميع بدنه مبتدئا بالجانب الأيمن ثم الأيسر مع ذلك ما استطاعه من بدنه ثم يغسل قدميه .

كما روى مسلم عَنْ عائشة رضى الله عنها ، قَالَتْ:” كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم،إِذَا اغْتَسَلَ مِنَ الْجَنَابَةِ يَبْدَأُ فَيَغْسِلُ يَدَيْهِ، ثُمَّ يُفْرِغُ بِيَمِينِهِ عَلَى شِمَالِهِ فَيَغْسِلُ فَرْجَهُ، ثُمَّ يَتَوَضَّأُ وُضُوءَهُ لِلصَّلاَةِ، ثُمَّ يَأْخُذُ الْمَاءَ فَيُدْخِلُ أَصَابِعَهُ فِي أُصُولِ الشَّعْرِ، حَتَّى إِذَا رَأَى أَنْ قَدْ اسْتَبْرَأَ حَفَنَ عَلَى رَأْسِهِ ثَلاَثَ حَفَنَاتٍ، ثُمَّ أَفَاضَ عَلَى سَائِرِ جَسَدِهِ، ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَيْهِ”.

أحكام متعلقة بالجنابة

1- لا يجوز الإغتسال بالماء المختلط عليه الصابون ،أما وضع الصابون على الجسد وازالته بالماء فلا بأس به .لكن يفضل اتمام خطوات غسل الجنابة دون وضع الصابون الى ان يتم تعميم الجسد ومن ثم وضع الصابون كما تشاء بعدها .(5)هل يصح استعمال الصابون والشامبو أثناء غسل الجنابة؟ من –جريدة صدى البلد

2- لا يجوز للجنب حمل المصحف ولا القراْة فيه ،لقوله تعالى :”لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ”.[سورة الواقعة /الأية 79]

3- لا يجوز للجنب الصلاة أو الطواف بالبيت أو دخول المسجد والبقاء فيه، لكن له أن يدخل المسجد ولا يبقى فيه كأن يمر من داخله، أو يأخذ شيئا، وإن توضأ الرجل الجنب جاز له أن يبقى في المسجد، أما المرأة الحائض والنفساء فلا يصح منهما ذلك.

4- يرى فقهاء الشافعية أن سائل الجنابة طاهر وبناء عليه لا ينجس الثوب،فلا يلزم تغيير الملابس بعد الاغتسال من الجنابة .(6)-ما حكم طهارة المني ؟ من –بوابة الأهرام

5- تأخير الغسل من الجنابة بحيث يترتب عليه تأخير الصلاة ،يحاسب كتارك الصلاة عن عمد ويجب عليك التوبة والاستغفار، فيستحب ان يسارع بالغسل .

6- النوم والأكل للجنب بدون طهارة جائز، والأفضل أن يتوضأ قبل أن ينام أو قبل أن يأكل ،لما رواه مسلم عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا كان جنبًا، فأراد أن يأكل أو ينام توضأ.

المصادر والمراجع[+]

السابق
ملابس الصلاة للرجال واحكامها
التالي
رضاعة الرسول صلى الله عليه وسلم

اترك تعليقاً