منتجات

أنواع الكمامات واستخداماتها في ظل جائحة كورونا

أنواع الكمامات واستخداماتها

الكمامات “masks” هي نوع من معدات الحماية الشخصية المستخدمة لمنع انتشار  العدوى والأمراض التي تنتقل من خلال التنفس واستنشاق الهواء الملوث بالفيروسات.حيث تغطي هذه الكمامات فم وأنف مرتديها ، إذا تم ارتداؤها بشكل صحيح ،وبذلك تكون فعالة في المساعدة في منع انتقال الفيروسات والبكتيريا التنفسية.

صنعت هذه الكمامات في البداية للإستخدام للاطباء فقط ،لمساعدتهم على حماية أنفسهم من الإصابة بالأمراض البكتيرية إثناء الجراحة.وبعد فترات استخدمت هذه الأدوات لعامة الناس بشكل شائع مع إنتشار الأمراض المعدية لحماية أنفسهم من الإصابة،والتى أظهرت مدى أهميتها في منع الإنتشار ،فإستحدثت أنواع عديدة منها وتطورت صناعتها للطلب المتزايد عليها ولمدى أهميتها في الحماية العامة .كما فرضت جمع المنظمات الصحية ارتداء هذه الكمامات في ظل انتشار الأمراض المعدية كمرض الإنفلونزا وفيرس كورونا كما نحن عليه الأن منذ عام 2020.

أهميتها :

  • المساعدة في منع انتشار العدوى البكتيرية.
  • حماية الأطباء اثناء الجراحة من اصابتهم بالأمراض التي تنتقل من المرضى.
  • تستخدم للأشخاص الذين يعانون من صعوبة التنفس بسبب استنشاق الهواء الملوث،مثل عمال المناجم والبناء والدهانات.

1- كمامة قماش

هي نوع من أنواع الكمامات التي يتم صناعتها من القماش والقطن .شاعت مؤخراً مساعدة فى منع انتشار فيروس كورنا المستجد،في ظل ازمة النقص الحادة التى واجهتا الدول من نقص المخزون الخاص بالكمامات الطبية الأخرى .رأى عامة الناس مميزات الكمامات القماش وفضلوها عن غيرها في ظل هذه الأزمة .وعلى الرغم من فضلها في الحد من انتشار العدوى ،لكن على الجانب الأخر لم تعترف بها الكثير من المنظمات الصحية في بعض الدول.

من مميزاتها:

  • منخفضة التكلفة.
  • يمكن صناعتها يدوياً دون حاجة لشرائها.
  • سهلة الصناعة ،حيث لم تواجه الدول مشاكل في صناعتها.
  • يمكن اعادة استخدامها مرة أخرى،عن طريق غسلها.
  • تنتج باشكال مناسبة لجميع الأزواق والموضة.
  • شجعت الكثير على ارتدائها ،واتخذها البعض شكلاً من أشكال الموضة.

2- كمامة بلاستيك

هي كمامة بلاستيكية مرنة تشبه الكمامة العادية ولكنها مصنوعة من البلاستيك ،قد يكون شفافاً أو غير شفاف.تطورت صناعة الكمامات البلاستيكية هذه وظهرت العديد من الأشكال،والتي شاع استخدامها بين الناس ،كما لديها بعض المميزات والعيوب:

  • تقدم أفضل أداء عند اعادة استخدامها عن طريق غسلها.
  • هي النوع الأكثر عمراً.
  • ومن عيوبها هو صعوبة حملها مقارنة بالأنواع الإخرى.
  • وتعد صعوبة التنفس في هذه الكمامة من أبرز عيوبها ،حيث لا يوجد بها فلاتر تهوية كـ كمامة N95.

3- كمامة طبية

هي من أكثر الكمامات انتشاراً وتوصية من قبل المنظمات الصحية ،تسمى عادة بالأقنعة الجراحية. اعدت خصيصاً ليرتديها الأطباء والممرضين أثناء الجراحة،وذلك لمنع انتقال الكائنات الحية الدقيقة عبر القطرات السائلة والهباء الجوي إلى فم وأنف الأطباء و الممرضين.وهي كمامات تصنع من عدة طبقات من الورق ومن بعض المنسوجات الأخرى لترشيح الهواء،كما يجب التخلص منها بعد استخدامها.

في ظل انتشار الأمراض المعدية اتيحت هذه الكمامات لعامة الشعب مساعدة منها في الحد من انتشار تلك العدوى ،خاصة في الأماكن العامة .حيث تساعد في تقليل انتشار رذاذ السوائل المُعدية (التي تحمل البكتيريا أو الفيروسات) والتي تنتشر مع السعال أو العطس كالإنفلونزا وفيروس كورونا.

4- كمامة N95

هي من أجود أنواع الكمامات، يتم صناعتها من مواد خاصة مثل القماش والبلاستيك وألياف البوليمر الصناعي،كما يوجد بها فلاتر وصمامات لترشيح وتنقية الهواء.ولذلك فهي اكثر استخداماً للاشخاص الذين يعانون بصعوبة فى التنفس كعمال المناجم والدهانات والمصانع الكميائية ،والكثير من الأعمال التى تطلب ارتداء هذا النوع من الكمامات من أجل سلامة أنفسهم من الغازات والأبخرة السامة.

هي الأعلى تكلفة بين الأنواع الأخرى كما لا يمكن تطهيرها كالكمامات القماشية أو البلاستيكية ،ومع ذلك شاع استخدامها بين عامة الشعب استجابة لنقص الكمامات أثناء وباء COVID-19.وعلى الرغم من مخاوف خفض أداء المرشح بعد استخدامها أكثر من مره إلا انها تقوم باداء جيد على عكس غيرها.

5- كمامة إف إف بي (FFP)

هو نوع من الأقنعة الواقية المعتمدة من الاتحاد الأوروبي،تغطي كمامة FFP نصف الوجه، ما يعني حمايته الذقن والأنف والفم،وتعتمد علىاستنشاق الهواء عن طريق مرشحات ميكانيكية.مما تؤمن الحماية من الجسيمات المعلقة مثل جسيمات الغبار والفيروسات المختلفة في الهواء. يحدد معيار إي إن 149 ثلاث فئات لهذه الأقنعة تبعًا لكفاءة ترشيحها: إف إف بّي1، وإف إف بّي 2، وإف إف بّي 3.

صناعة الكمامات خلال جائحة كورونا

صناعة الكمامات خلال جائحة كورونا

فى ظل إنتشار فيروس كورونا “coronavirus” في جميع أنحاء العالم ،وضعت الحكومات قوانين تلزم بها المواطنين ارتداء الكمامات الطبية ومن يخالف ذلك يُفرض عليه عقوبة أو غرامة مالية.ذلك للحد من انتشار فيروس كورونا ،خاصة في الأماكن العامة ،كما تم حظر التجمعات وانشاء المناسبات.

منذ بداية الوباء ، ارتفع الطلب على معدات الحماية الشخصية ، بما في ذلك الأقنعة ، إلى مستويات غير مسبوقة. توقعت الأمم المتحدة أن يصل الطلب على الأقنعة الجراحية وحدها إلى 2.4 مليار في عام 2020.(1)Medical masks during the COVID-19 pandemic-unicef.org

تسبب فيروس كورونا المستجد COVID-19 في نقص حاد في إمدادات الكمامات الطبية لكثير من الدول، وهو ما يفسر بشكل أساسي من خلال زيادة الطلب.أنشئت العديد من المصانع الخاصة بإنتاج الكمامات الطبية في بعض الدول ،ولجأت دول أخرى الى الإستيراد من الدول المصنعة.كما تحولت العديد من المصانع الى صناعة الكمامات الطبية بدلاً من صناعتها للورق أو للمناديل أو للحفاضات أو ما شابه .ونظرًا لعدم قدرة أي بلد على تلبية الزيادة في الطلب على الأقنعة بمفردها ، فإن التدخل التجاري كان ضرورياً،فتم تسهيل قوانين التجارة الخاصة بالكمامات الطبية لتيسيرها على التجار ولتسهيل وصولها للشعب.

وبسبب توصية منظمات الصحة العالمية بالتخلص من الكمامة الطبية فور خلعها ،ادى ذلك لزيادة تكلفتها ،وزيادة استهلاكها.مما جعل المصانع تطور من صناعتها وأنتجت العديد من الكمامات الطبية ،مثل الكمامة القماش ،والبلاستيك ،والتي ساعدت الشعب على تقليل الإستهلاك والتكلفة ،لقدرتها على اعادة استخدامها.

المصادر والمراجع[+]

السابق
البشر هم السبب في انقراض الماموث الصوفي
التالي
حجم الخلايا واشكالها

اترك تعليقاً