أقوال وأحاديث

أقوال النبي عن فضائل سورة الإخلاص

سورة الإخلاص

كثرت أقوال النبي عن فضائل سورة الإخلاص مما يدل على مرتبتها ومنزلتها كما أنها سورة متعددة الأسماء،فهي تعادل ثلث القرأن فمن قرأها ثلاثاً كأنه قرأ القرأن كاملاً .

1- تعادل ثلث القرأن الكريم

من فضائل سورة الإخلاص أنها تعادل ثلث القرأن الكريم فى المنزلة والفضل ،فمن قرأها ثلاث كأنه قرأ القرأن كاملاً ،وذالك كما أشار به الرسول فى كثير من الأحاديث عن فضل سورة الإخلاص .

قول الرسول صلى الله عليه وسلم :

“مَنْ قَرَأَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ فَكَأَنَّمَا قَرَأَ ثُلُثَ الْقُرْآنِ، وَمَنْ قَرَأَهَا عَشْرَ مَرَّاتٍ بَنَى اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لَهُ قَصْرًا فِي الْجَنَّةِ» . فَقَالَ لَهُ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ: إِذًا نَسْتَكْثِرَ يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: اللَّهُ أَكْثَرُ وَأَطْيَبُ ،رَدَّدَهَا مَرَّتَيْنِ.” (1)ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ الْعَبَّاسِ الْوَرَّاقُ ….ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ ، .. عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي فَرْوَةَ {موسوعة الحديث}

قول الرسول صلى الله عليه وسلم :

“مَنْ قَرَأَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ فَكَأَنَّمَا قَرَأَ ثُلُثَ الْقُرْآنِ، وَمَنْ قَرَأَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ مَرَّتَيْنِ فَكَأَنَّمَا قَرَأَ ثُلُثَيِ الْقُرْآنِ، وَمَنْ قَرَأَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ فَكَأَنَّمَا قَرَأَ جَمِيعَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ”.(2)عن ابن عمر{مکتبة مدرسة الفقاهة}

قول الرسول صلى الله عليه وسلم :

 

“مَنْ يَقْرَأُ ثُلُثَ الْقُرْآنِ فِي يَوْمٍ؟ فَتَعَاظَمَ ذَلِكَ الْقَوْمُ، فَقَالَ:مَنْ قَرَأَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ فَكَأَنَّمَا قَرَأَ ثُلُثَ الْقُرْآنِ.”.(3)عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ وعن أبو الدرداء بصحيح مسلم بقول أيعجز أحدكم {الدٌرر السنية}

عن ابن عمر قال :

” صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم الفجر في سفر فقرأ في الركعة الأولى قل هو الله أحد وفي الثانية قل يا أيها الكافرون فلما سلم قال : قرأت بكم ثلث القرآن وربعه .”(4)الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 15للسيوطي ص752

2- من قرأ سورة الإخلاص دخل الجنة

وعد الله ورسوله لمن قرأ سورة الإخلاص بدخول الجنة وحرم عليه دخول النار .

قول الرسول صلى الله عليه وسلم :

 

“من قرأ قل هو الله أحد حرم الله لحمه على النار “.(5)عَنْ يَزِيدَ بْنِ قَوْذَرٍ، عَنْ كَعْبِ الْأَحْبَارِ{فضائل سورة الإخلاص للحسن الخلال ص55}

ويبين هذا الحديث عن أنس بن مالك فضل من أحب سورة الإخلاص بدخول الجنة :

” جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إني أحب هذه السورة قل هو الله أحد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : حبك إياها أدخلك الجنة “.(6)الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين – ج 6ص283

3- تعظيم الملائكة لقارئها عند قبض روحه ووفاته 

من فضائل سورة الإخلاص أن من يقرأها ماشياً وراكباً وقاعدا يزداد منزلة عظيمة عند الله ،فتضيء الأرض له عند قبض روحه ،فيروي لنا سعيد بن المسيب رضي الله عنه موقفا للرسول فى غزوة تبوك كما روى عنه كثير من الصحابة بشكل مختلف ولكن بمعنى واحد .

عن سعيد بن المسيب قال:

” كان رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقال له معاوية بن معاوية فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك وهو مريض ثقيل فسار رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة أيام ثم لقيه جبريل فقال : إن معاوية بن معاوية توفي فحزن النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أيسرك أن أريك قبره قال : نعم فضرب بجناحه الأرض فلم يبق جبل إلا انخفض حتى بدا له قبره فنظر إليه فقال : يا محمد، أيسرك أن تصلي عليه فقال : إي والله يا جبريل فاحتمله بجناحه فوضعه بين يدي قبره فكبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وجبريل عن يمينه وصفوف الملائكة سبعين ألفا حتى إذا فرغ من صلاته قال : يا جبريل بم نزل معاوية بن معاوية من الله هذه المنزلة قال : ب قل هو الله أحد كان يقرؤها قائما وقاعدا وماشيا ونائما ولقد كنت أخاف على أمتك حتى نزلت هذه السورة فيها .”(7)الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 15للسيوطي ص752

 

4- فضل من قرأها حسب عدد المرات

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم فى فضل من يقرأ سورة الإخلاص ثلاثين مرة ،أن تكتب له براءة من النار ويأمن من العذاب:

“من قرأ قل هو الله أحد ثلاثين مرة كتب الله له براءة من النار وأمانا من العذاب والأمان يوم الفزع الأكبر “.(8)عن أنس بن مالك {خزينة الأسرار ص182}

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم فى فضل من يقرأ سورة الإخلاص عشر مرات فى السفر ،يكون الله حارساً له حتى يرجع :

 “من أراد سفرا فأخذ بعضادتي منزله فقرأ إحدى عشرة مرة قل هو الله أحد كان الله له حارسا حتى يرجع” .(9)خزينة الأسرار ص183

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم فى فضل من يقرأ سورة الإخلاص مائتي مرة ،يغفر له ذنوب مائتى سنة إذا قرأهم طوال عمره وإذا قرأهم كل يوم كتب الله له ألفا وخمسمائة حسنة ومحا عنه ذنوب خمسين سنة إلا أن يكون عليه دين:

“من قرأ قل هو الله أحد مائتي مرة غفر له ذنب مائتي سنة “.(10)عن أنس بن مالك 652/5{تفسير الشوكاني (فتح القدير)ج6ص178}
“من قرأ كل يوم مائتي مرة قل هو الله أحد كتب الله له ألفا وخمسمائة حسنة ومحا عنه ذنوب خمسين سنة إلا أن يكون عليه دين “.(11)نزل الأبرار ص65
من قرأ قل هو الله أحد مائتي مرة غفر له خطيئة خمسين سنة إذا اجتنبت أربع خصال : الدماء والأموال والفروج والأشربة .(12)عن أنس {الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 6للسيوطي ص707}
“عن كعب الأحبار قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ثلاثة ينزلون من الجنة حيث شاؤوا الشهيد ورجل قرأ في كل يوم قل هو الله أحد مائتي مرة “.(13)الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 15للسيوطي ص756

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم فى فضل من يقرأ سورة الإخلاص خمسين مرة ،تغفر له ذنوب خمسين سنة،ومن قرأهم فى يوم ينادى عليه يوم القيامة لدخول الجنة:

“من قرأ قل هو الله أحد خمسين مرة غفر له ذنوب خمسين سنة”.(14)عن أنس بن مالك 653/5{تفسير الشوكاني (فتح القدير)ج6ص178}
“عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قرأ قل هو الله أحد في كل يوم خمسين مرة نودي يوم القيامة من قبره : قم يا مادح الله فادخل الجنة “.(15)المعجم الصغير للطبراني – ج 2ص130

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم فى فضل من يقرأ سورة الإخلاص ألف مرة :

” قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : جاءني جبريل في أحسن صورة ضاحكا مستبشرا فقال : يا محمد العلي الأعلى يقرئك السلام ويقول : إن لكل شيء نسبا ونسبتي قل هو الله أحد  فمن أتاني من أمتك قارئا ل قل هو الله أحد ألف مرة من دهره ألزمه لوائي وإقامة عرشي وشفعته في سبعين ممن وجبت عقوبته ولولا أني آليت على نفسي كل نفس ذائقة الموت لما قبضت روحه”.(16)عن أنس بن مالك {الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 15للسيوطي ص753}
“عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من قرأ قل هو الله أحد ألف مرة كانت أحب إلى الله من ألف ملجمة مسرجة في سبيل الله”.(17)الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 15للسيوطي ص756

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

“من قرأ قل هو الله أحد مرة بورك عليه ومن قرأها مرتين بورك عليه وعلى أهل بيته ومن قرأها ثلاث مرات بورك عليه وعلى أهل بيته وجيرانه ومن قرأها اثنتي عشرة مرة بنى الله له في الجنة اثنا عشر قصرا، ومن قرأها عشرين مرة جاء مع النبيين هكذا وضم الوسطى والتي تلي الإبهام ومن قرأها مائة مرة غفر الله له ذنوب خمس وعشرين سنة إلا الدين والدم ومن قرأها مائتي مرة غفرت له  ذنوب خمسين سنة ومن قرأها أربعمائة مرة كان له أجر أربعمائة شهيد كل عقر جواده وأهريق دمه ومن قرأها ألف مرة لم يمت حتى يرى مقعده من الجنة أو يرى له” .(18)الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 15للسيوطي ص755
“قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قرأ قل هو الله أحد إحدى وعشرين مرة بني له قصراً فى الجنة” .(19)تحفة الذاكرين ص106

 

5- فضل من يقرأها عند النوم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

“من أراد أن ينام على فراشه من الليل نام على يمينه فقرأ قل هو الله أحد مائة مرة فإذا كان يوم القيامة يقول له الرب : يا عبدي ادخل على يمينك الجنة”.(20)عن أنس {فتح القدير ص547}
“عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما قل هو الله أحد و قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات .(21)أخرجه البخاري {الدعاء للطبراني ص917}
“أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : يا عقبة بن عامر ألا أعلمك خير ثلاث سور أنزلت في التوراة والإنجيل والزبور والفرقان العظيم قلت بلى جعلني الله فداءك قال : فأقرأني قل هو الله أحد و قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس ثم قال : يا عقبة لا تنساهن ولا تبت ليلة حتى تقرأهن “.(22)الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 15للسيوطي ص770
“عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا ينامن أحدكم حتى يقرأ ثلث القرآن قالوا : يا رسول الله وكيف يستطيع أحدنا أن يقرأ ثلث القرآن؟ قال : “ألا يستطيع أن يقرأ ب قل هو الله أحد و قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس “.(23)الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 15للسيوطي ص772

 

6- فضلها قرائتها عن طهارة

 

“عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من قرأ قل هو الله أحد على طهارة مائة مرة كطهارة الصلاة يبدأ بفاتحة الكتاب كتب الله له بكل حرف عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات ورفع له عشر درجات وبنى له مائة قصر في الجنة وكأنما قرأ القرآن ثلاثا وثلاثين مرة وهي براءة من الشرك ومحضرة للملائكة ومنفرة للشيطان ولها دوي حول العرش تذكر بصاحبها حتى ينظر الله إليه وإذا نظر إليه لم يعذبه أبدا “.(24)الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 15للسيوطي ص749

 

7- فضل من يقرأها في الصلاة

“عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ثلاث من جاء بهن مع الإيمان دخل من أي أبواب الجنة شاء وزوج من الحور العين حيث شاء : من عفا عن قاتله وأدى دينا خفيا وقرأ في دبر كل صلاة مكتوبة عشر مرات قل هو الله أحد فقال أبو بكر : أو إحداهن يا رسول الله قال : أو إحداهن “.(25)الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 15للسيوطي ص749
“قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قرأ آية الكرسي و قل هو الله أحد دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا الموت” .(26)زاد المسلم – ج 5ص612
“قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من صلى بعد المغرب ركعتين قبل أن ينطق مع أحد يقرأ في الأولى ب الحمد لله و قل يا أيها الكافرون وفي الركعة الثانية ب الحمد لله و قل هو الله أحد خرج من ذنوبه كما تخرج الحية من سلخها “.(27)خزينة الأسرار ص183
“عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قرأ بعد صلاة الجمعة قل هو الله أحد و قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس سبع مرات أعاذه الله بها من السوء إلى الجمعة الأخرى”.(28)نزل الأبرار ص294
“عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث رجلا على سرية فكان يقرأ لأصحابه في صلاتهم فيختم : ب قل هو الله أحد فلما رجعوا ذكروا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : سلوه لأي شيء يصنع ذلك فسألوه فقال : لأنها صفة الرحمن فأنا أحب أن أقرأ بها .فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أخبروه أن الله تعالى يحبه “.(29)الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 15للسيوطي ص759
“قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من صلى صلاة الغداة ثم لم يتكلم حتى يقرأ قل هو الله أحد عشر مرات لم يدركه ذلك اليوم ذنب وأجير من الشيطان “.(30)الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 15للسيوطي ص762
“قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من صلى ركعتين وقرأ فيهن قل هو الله احد ثلاثين مرة بنى الله له ألف قصراً من الذهب فى الجنة ،ومن قرأها فى غير صلاة بنى الله له مائة قصراً فى الجنة”

 

8- فضل قرائتها عند دخول المنزل

“قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قرأ قل هو الله أحد حين يدخل منزله نفت الفقر عن أهل ذلك المنزل والجيران “.(31)تفسير ابن كثير ج14ص510

 

9- فضل قرائتها عند المرض

“قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قرأ قل هو الله أحد في مرضه الذي يموت فيه لم يفتن في قبره وأمن من ضغطة القبر وحملته الملائكة يوم القيامة بأكفها حتى تجيزه الصراط إلى الجنة” .(32)تقريب البغية /ج1/ص429-بسند ضعيف عن عبد الله بن الشخير
“عن علي، قال : بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة يصلي فوضع يده على الأرض فلدغته عقرب فتناولها رسول الله صلى الله عليه وسلم بنعله فقتلها فلما انصرف قال : لعن الله العقرب ما تدع مصليا ولا غيره أو نبيا وغيره ثم دعا بملح وماء فجعله في إناء ثم جعل يصبه على إصبعه حيث لدغته ويمسحها ويعوذها بالمعوذتين وفي لفظ فجعل يمسح عليها ويقرأ قل هو الله أحد و قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس” .(33)إسلام ويب

 

10- فضل قرائتها يوم عرفات

“قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قرأ قل هو الله أحد عشية عرفة ألف مرة أعطاه الله عز وجل ما سأل”.(34)موقع هدى القرأن

 

11- سورة الإخلاص والجنة

عن أنس قال : قال رجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : إن لي أخا قد حبب إليه قراءة قل هو الله أحد فقال : بشر أخاك بالجنة .
أخرج أحمد والطبراني عن أبي أمامة قال : مر رسول الله صلى الله عليه وسلم برجل يقرأ قل هو الله أحد فقال : أوجب هذا . أو : وجبت لهذا الجنة .

11- فضل قرائتها عند الدعاء

“أخرج عبد الرزاق ، وابن أبي شيبة، وابن ماجه، وابن الضريس وابن حبان والحاكم عن بريدة قال : دخلت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد ويدي في يده فإذا رجل يصلي يقول : اللهم إني أسألك بأنك أنت الله لا إله إلا أنت الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لقد دعا الله باسمه الأعظم الذي إذا سئل به أعطى وإذا دعي به أجاب” .(35)الدر المنثور في التفسير بالمأثور – ج 15للسيوطي ص760
“أخرج أبو داود والنسائي والبيهقي في الأسماء والصفات عن محجن بن الأدرع قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد فإذا هو برجل قد صلى صلاته وهو يتشهد ويقول : اللهم إني أسألك بالله الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد أن تغفر لي ذنوبي إنك أنت الغفور الرحيم فقال : قد غفر له، قد غفر له، قد غفر له” .(36)تحفة المخلصين ص278

أنظر مهم أيضاً: سورة الفاتحة

 

مواقع وكتب صديقه للموضوع


islamweb.net / tarhuni.net /alukah.net / hodaalquran.com / كتاب الدر المنثور في التفسير بالمأثور / كتاب خزينة الأسرار / كتاب فتح القدير

المصادر والمراجع[+]

السابق
نصائح ومعلومات مهمة لإنشاء موقع الكتروني ناجح
التالي
دراسة براءة إختراع المحرك الكهربائي المغناطيسي لنيكولا تسلا سنة 1891