أفكار للتخلص من الاكتئاب النفسي

مسار الحياة الصعب ،والأحداث المؤلمة مثل الصدمات،أو المشاكل الأسرية،بالإضافة إلى العامل الوراثي،كلها عوامل يمكن أن تؤدي إلى إصابة الشخص بالاكتئاب النفسي في يوم من الأيام ويمكن تعريف الاكتئاب النفسي الذي دائماً ما يتم الخلط بينه وبين الإحباط على أنه مرض، إلا أنه يمكن علاجه وهناك المزيد من أفكار للتخلص من الاكتئاب النفسي.

يتجسد الاكتئاب من خلال معاناة عامة بالغة الأهمية للشخص الذي يعيشه. وفي حالة بلغت درجة الاكتئاب النفسي ذروتها وبدون رعاية حقيقية وجادة، يمكن أن يؤدي ذلك في أكثر الحالات إلى التطرف،فضلا عن الرغبات الانتحارية. ولهذا السبب يبقى من الضروري أن يظل يقظين بشأن علامات الاكتئاب المحتمل ظهورها في النفس أو لدى أحد أفراد الأسرة،من أجل وضع حلول فعالة للخروج من تلك الحلقة المفرغة التي يحاط الشخص المصاب بالاكتئاب النفسي بها.

وجدير بالذكر بأن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب النفسي لا يدركون دائمًا أنهم يمرون بنوبة اكتئاب والتي تختلف حدتها من شخص لآخر مع تباين أشكال الاكتئاب النفسي. إنهم يشعرون فقط بالسوء الشديد،وفي أحيان أخرى عديدة لا يشعرون بذلك، لكن في معظم الحالات تظل لديهم الرغبة الملحة في إنهاء وضعهم المأساوي.

أفكار للتخلص من الاكتئاب النفسي

الحزن والتعب والعجز والكآبة المستمرة أشياء تصاحبهم بشكل مستمر تحرمهم من عيش حياة مرضية.ولذلك يقوم المصابون بالاكتئاب النفسي في البداية بالذهاب إلى المختص الذي يقوم بالتشخيص ثم وصف دواء يتيح لهم التخفيف بسرعة من أعراض الاكتئاب النفسي.

إنه حل عملي يسمح بالحصول على نتائج على المستوى النفسي والجسدي بطريقة سريعة إلى حد ما ويوفر الراحة النفسية مؤقتًا للأشخاص الذين يعانون من حالة اكتئاب.بينما في الكثير من الحالات،يجب بالضرورة استكمال الدعم العلاجي للخروج من الاكتئاب النفسي عن طريق الأدوية، ولكن من المهم أن تضع في اعتبارك أن هذا النوع من العلاج يجب أن يكون مؤطرًا ببروتوكول رعاية محدد المدة.بالإضافة إلى ذلك، هناك أيضًا حلول أخرى يمكنها علاج الاكتئاب النفسي بشكل طبيعي ، دون الحاجة إلى تناول الأدوية.

قد يفيدك: اسباب الملل وكيفية التخلص منه

ماهي علامات الاكتئاب النفسي؟

ماهي علامات الاكتئاب النفسي؟

قبل أن تبدأ في علاج ما تعتقد أنه اكتئاب نفسي،من الضروري أن تكون متأكدا من صحة التشخيص.حيث تؤدي نوبة الاكتئاب النفسي التي تصيب بعض الأشخاص  بشكل خاص إلى مجموعة من الأعراض التي قد تستمر لمدة أسبوعين على الأقل، من ضمن هذه الأعراض:

  • الحزن الدائم:  الشعور بالحزن مع معنويات سيئة للغاية والبكاء أحيانًا بشكل يومي.
  • فقدان المتعة:  تدريجيًا،لن يظل عند الشخص المصاب بالاكتئاب النفسي بالرغبة في تنفيذ المهام التي اعتاد على القيام بها فضلا عن تلك الأعمال التي كان يرغب في القيام بها بشكل خاص.
  • الإرهاق الشديد وغير الطبيعي: يستيقظ الشخص المصاب بالاكتئاب النفسي مرهقًا بالرغم من نومه طوال الليل.
  • التقليل من قيمة الذات: يفقد الشخص المصاب ثقته بنفسه،ويظل كثير التشكيك في شخصيته،عبر شعوره بأنه عديم الفائدة.
  • رؤية سلبية للحياة الحالية والمستقبلية: يبدأ في رؤية كل شيء مظلم من حوله،ولا يتمكن من إدراك أي لحظة فرح من بين أحداث الحياة المختلفة،كما يضخم من حجم المشاكل ويتجلى لديه انطباع قوي بأنه لا يمكن لشيء أن يصلحها.
  • صعوبات في التركيز:  يجد صعوبة في الاستمرار في التركيز على مهمة،مهما كانت بسيطة بسبب الإحباط وقلة الثقة في النفس،كما أنه لا يعيرها الاهتمام الكافي الذي من شأنه أن يمنحه القدرة على الاستمرار في التركيز فيما يفعله أو فيما يُقال له.
  • اضطرابات في الأكل:  شيئًا فشيئًا، يشعر الشخص المصاب بالاكتئاب النفسي بأنه لم تعد لديه الرغبة في تناول الطعام،لأنه لا يشعر أساسا بالجوع ومن ناحية أخرى،قد يأكل دون الشعور بالجوع محاولة منه لمواساة نفسه مقابل ذلك الاضطراب النفسي الذي يشعر به.
  • فقدان الرغبة الجنسية: يؤدي غياب الرغبة بشكل عام إلى فقدان الرغبة الجنسية.
  • الأفكار المظلمة: تعبر الأفكار المظلمة عقل الشخص المصاب بهذا الاضطراب النفسي،مما يؤدي إلى تسلل بعض الأفكار الانتحارية.

هذه الأعراض تعد تقدمية، أي أنه يمكن أن تظهر وتتفاقم بمرور الوقت وأن تختلف من شخص لآخر.وذلك اعتمادًا على نوعية المزاج والصعوبات التي يمر بها ،كما يمكن أن تمر الأعراض أحيانًا دون أن يلاحظها أحد تمامًا،إذ يتمكن الشخص من إخفاء محنته النفسية بشكل تام.

علاج الاكتئاب النفسي بدون أدوية

علاج الاكتئاب النفسي بدون أدوية

يعد العلاج النفسي هو الطريقة الأكثر فاعلية للخروج من الاكتئاب بسرعة وبشكل دائم.إنه الحل العلاجي الذي يسمح لك بإجراء تشخيص دقيق لما تشعر به وتختبره.كما أنه يقوم أيضا بتحديد أسباب الاكتئاب الأمر الذي يؤدي علاج الاكتئاب النفسي على المدى الطويل.

وفي حالات أخرى، فإن الأعراض الجسدية هي التي تحل محل الأعراض التقليدية للاكتئاب مثل: آلام العضلات ، والأرق ، واضطرابات الجهاز الهضمي ، وتغير الوزن ، وما إلى ذلك. في هذه الحالة ،يكون الاكتئاب النفسي مخفي ويصعب علينا اكتشافه.
ومهما كان الأمر، يجب أن يهتم الأخصائي النفسي بأي شعور دائم بالضيق بصفة عامة حتى يتم تشخيص الحالة في البداية والعمل على معالجتها.

انظر ايضاً: مفهوم الكسل واسبابه

العلاج النفسي للتخلص من أنواع الاكتئاب النفسي المختلفة

فيما يلي سوف يتم الإشارة إلى ثلاث حالات،والتي يساهم العلاج النفسي في تخلصها من الاكتئاب بسرعة:

  1. الأشخاص الذين يشعرون بالاكتئاب  ويعتبرونه إحساس بشكل طبيعي.أي أولئك الذين يعتقدون أنهم كانوا دائمًا على هذا النحو لأنه ولكنهم لا يعرفون سبب وجودهم في هذه الحالة. بالنسبة لهؤلاء الأشخاص،سيتيح لهم العلاج النفسي، بالإضافة إلى علاج أعراض الاكتئاب النفسي،التعبير عن معاناتهم وفهم سبب شعورهم بالسوء بشكل يومي.
  2. الأشخاص الذين قاموا بالفعل بتحديد سبب الاكتئاب،والذي يمكن حصره إما في الانفصال أو في وفاة أحد أفراد الأسرة أو حتى بسبب الفصل من العمل،هم من الأشخاص الذين سيتمكن العلاج النفسي من القيام بأعمال إعادة البناء لشخصيتهم الهشة.
  3. الأشخاص الذين يعانون من أعراض جسدية تم تشخيصها بالاكتئاب النفسي. بالنسبة لهؤلاء الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الخفي ، سيسمح لهم العلاج النفسي على وجه الخصوص بفهم الأسباب التي أدت إلى هذا النوع من الاكتئاب.

بفضل فهمه العميق لمعاناة المريض وتحليله للآليات المرتبطة بنوبات الاكتئاب،يمكن للعلاج النفسي أن يساهم في علاج جميع أشكال الاكتئاب بصفة عامة: الاكتئاب التفاعلي ، والاكتئاب المزمن، والاكتئاب المقنع أو الخفي،بالإضافة إلى اكتئاب ما بعد الولادة،والاكتئاب الداخلي …، إلخ.

خطوات التخلص من الاكتئاب النفسي

خطوات التخلص من الاكتئاب النفسي 

قبل مناقشة الخطوات الخمس لمساعدتك على التخلص من الاكتئاب النفسي،ينبغي الاطمئنان أولا لأن التعافي من الاضطراب النفسي يعد ممكنا. وفيما يلي نستحضر معكم أبرز الخطوات والأفكار للتخلص من الاكتئاب النفسي:

الخطوة الأولى: الاستماع إلى مشاعرك، واكتشاف الأعراض الأولية

يمكن أن تخبرك بعض العلامات المميزة للاكتئاب النفسي أنك في حالة اكتئاب.ومن المهم الانتباه إلى هذه العلامات والاستماع إلى نفسك عندما تشعر أن الأمور لا تسير على ما يرام.حيث أن تجاهل تلك الأعراض أو محاربتها لن يؤدي إلا إلى تفاقم اكتئابك.

لذا ، إذا كنت تشعر بالحزن أكثر من المعتاد.وفي حالة رأيت بأنك تفقد حماسك في الحياة،فضلا عن الرغبة في القيام بأنشطتك اليومية.وأنك أصبحت تفضل عزل نفسك والبقاء في السرير بدلاً من الخروج.فهذا أمر مثير للاهتمام وينبغي الإسراع في وضع الحلول حتى لا تتفاقم لديك نوبة الاكتئاب

الخطوة الثانية: تعرف على كيفية طلب المساعدة من الأخصائي النفسي

قد تبدو هذه الخطوة واضحة  منذ الوهلة الأولى ولكنها تظل صعبة بالنسبة لبعض الأشخاص. عندما يعاني الشخص المكتئب من الألم،فقد لا يتمكن من طلب المساعدة. في الواقع،لا يعد الأمر بسيطًا دائمًا،لأن طلب المساعدة من المعالج للتخلص من الاضطرابات.يعني بالنسبة لمعظمهم أنه أمرا معقداً بعد الوصول إلى نقطة لا يمكنهم حتى الخروج منها من تلقاء أنفسهم.لكنه اعتقاد خاطئ يسمى بالفكر المحدود أو السلبي والذي من شأنه أن يغذي تلك الحلقة المفرغة وبالتالي تدني احترام الذات الناجم عن الاكتئاب.

ومن هذا المنطلق تجدر الإشارة بأن إدراكك بأنك في حاجة إلى المساعدة يتجلى في التخلي عما قد تشعر به،وفي معاناتك تمامًا. دون تجاهل ثم التفكير في الذهاب إلى معالج نفسي من أجل مساعدتك على التخلص من الاكتئاب النفسي.

يمكن أن يتجسد الاكتئاب النفسي من شخص لآخر في أشكال مختلفة،وأعراض متباينة ناتجة عن ظروف الحياة المختلفة. ويعد هذا الأمر من بين أحد الأسباب التي تؤكد تعذر علاج الاكتئاب من دون مساعدة.

الخطوة الثالثة: تحديد سبب الاكتئاب

بالنسبة لبعض الأشخاص،ترتبط حالتهم الاكتئابية الشديدة بتاريخ حياة مؤلم مصحوب بصدمات عميقة قد تؤدي إلى تطورت اضطرابات أخرى.والتي لن يتمكن إلا الطبيب النفسي أو المعالج النفسي من اكتشافها وفهمها بشكل صحيح.

في حالة نوبة اكتئاب خفيفة،حين يرغب المريض في استشارة – على سبيل المثال بعد وفاة أحد أقاربه أو بعد الانفصال – يعمل المعالج النفسي بشكل خاص على فكرة الحداد.

من خلال خبرته وأدواته،سيقوم الطبيب النفسي بتسليط الضوء على العوامل التي أثرت على حالتك حتى تتمكن من فهم ردود أفعالك بشكل أفضل.

ونظرًا لأن الاكتئاب ليس له سبب واحد ولكنه مرض متعدد العوامل، فهناك عدد من المحاور المهمة التي يمكن العمل عليها.نتيجة لذلك، فإن العوامل المحفزة للاكتئاب بالإضافة إلى نوعه سوف تحدد نوعية العلاج.

الخطوة الرابعة: التخلص من الاكتئاب عن طريق مضاعفة مصادر الرفاهية

العلاج النفسي ضروري للخروج من الاكتئاب النفسي لأنه يسمح لك بعلاجه بعمق،وذلك بفضل:

  • إنشاء آليات تفكير جديدة
  • رفع نسبة احترامك لذاتك وحبك لنفسك
  • العمل على تقوية الثقة بالنفس

ولكن هناك حلول تكميلية أخرى ستساعدك أيضًا على التخلص من الإكتئاب النفسي بدون دواء. يمكنك على سبيل المثال، بالتوازي مع جلسات الطب النفسي الخاصة بك، أن تحرص على ممارسة نشاط رياضي. هذا الأخير ، بالإضافة إلى كونه مفيدًا لصحتك الجسدية،سوف يساعدك أيضاً على إيجاد توازن في نمط حياتك،وبالتالي سيدعم آلية إعادة بناء صحتك العقلية.كما يمكنك أيضًا الانتقال إلى المزيد من الأنشطة الفنية مثل الرسم أو التصوير أو الكتابة.

الهدف من هذه المرحلة هو الاعتناء بنفسك مرة أخرى ، من خلال القيام بأنشطة تفيدك وتحفزك جسديًا وفكريًا. إنها مرحلة ستتمكن من خلالها أيضًا اكتشاف أنشطة جديدة والتعرف على أشخاص جدد يمدونك بالطاقة الإيجابية ويضيفون معنى جديد تسعى إلى إعطائه لحياتك.

قد يفيدك:فوائد الصلاة على الصحة النفسية والبدنية

الخطوة الخامسة: حافظ على إنجازاتك

بمجرد الانتهاء من الجزء الأكبر من العمل النفسي على نوبة الاكتئاب النفسي.من الضروري أن تعزز معرفتك بأسبابها حتى تتجنب تكرارها مستقبلا. بصرف النظر عن علاج الاكتئاب النفسي الذي يتم إجراؤه في اللحظة التي تعاني فيها منه.ينبغي الحفاظ على العادات الجديدة المكتسبة خلال هذا العلاج حتى لا تسقط في فخ الإصابة بالاكتئاب مرة أخرى.

لهذا ، يمكنك ، على سبيل المثال ، إنشاء روتين جديد من خلال تضمين أنشطة الرفاهية التي بدأت في ممارستها أثناء العلاج والاستمرار في التقدم في أهداف التنمية الشخصية الخاصة بك. طالما أنها سهلة وممتعة وواقعية على سبيل المثال ، يمكنك أن تحدد لنفسك هدفًا بالذهاب للركض مرة واحدة في الأسبوع.علاوة على أداء تقنيات الاسترخاء كل ليلة قبل النوم،والتأكد من اتباع نظام غذائي متوازن،وما إلى ذلك.

في هذه المرحلة الأخيرة، لا يتمثل الهدف في فرض قواعد صارمة جدًا عليك .لا يمكنك الالتزام بها ،بل الاستمرار في التقدم خطوة خطوة وفقًا لوتيرتك الخاصة.بحيث تصبح هذه الممارسات الجديدة عادات نمطية في حياتك.

اترك تعليقا